الأحد , ديسمبر 4 2022
الرئيسية / استثمار / الاستثمارات قصيرة الأجل مقابل الاستثمارات طويلة الأجل: ما الفرق؟
الاستثمارات قصيرة الأجل مقابل الاستثمارات طويلة الأجل: ما الفرق؟
الاستثمارات قصيرة الأجل مقابل الاستثمارات طويلة الأجل: ما الفرق؟

الاستثمارات قصيرة الأجل مقابل الاستثمارات طويلة الأجل: ما الفرق؟


عندما يتعلق الأمر بالاستثمار، هناك نوعان رئيسيان من استراتيجيات الاستثمار: قصير الأجل وطويل الأجل، كلاهما له مزايا وعيوب، وكلاهما يمكن أن يكون ناجحًا إذا تم استخدامه بشكل صحيح، ولكن، ما الفرق بين الاثنين؟

ما هو الاستثمار قصير الأجل؟

هو استثمار يتم الاحتفاظ به لفترة قصيرة نسبيًا لا تزيد عادة عن عام واحد، الهدف الرئيسي للاستثمار قصير الأجل هو توليد الدخل أو الربح من بيع الاستثمار، غالبًا ما تعتبر الاستثمارات قصيرة الأجل أكثر تخمينًا وخطورة من الاستثمارات طويلة الأجل، حيث من المرجح أن تتقلب قيمتها على المدى القصير، ومع ذلك، يمكنها أن توفر أيضًا إمكانية لتحقيق عوائد أعلى من الاستثمارات طويلة الأجل.

ما هو الاستثمار طويل الأجل؟

هو استثمار يتم الاحتفاظ به لمدة تزيد عن عام واحد، الهدف الرئيسي منها هو توليد الدخل أو الربح من بيع الاستثمار، غالبًا ما تعتبر الاستثمارات طويلة الأجل أقل تخمينًا وخطورة من الاستثمارات قصيرة الأجل، حيث تقل احتمالية تقلب قيمتها على المدى القصير، ومع ذلك، يمكنها أن توفر أيضًا إمكانية لتحقيق عوائد أقل من الاستثمارات قصيرة الأجل.

ما هي الأنواع المختلفة للاستثمارات قصيرة أو طويلة الأجل؟

هناك عدة أنواع مختلفة من الاستثمارات قصيرة الأجل بما في ذلك:

-السندات: هي سندات دين تصدرها الشركات والحكومات، وعادة ما تكون مدتها سنة واحدة أو أقل أو أكثر من عام.

-الأسهم: هي أوراق مالية تمثل ملكية في شركة، يمكن شراؤها وبيعها في البورصات.

-الصناديق المشتركة: هي أدوات استثمارية تجمع الأموال من العديد من المستثمرين وتستثمرها في مجموعة متنوعة من الأوراق المالية.

– صناديق الاستثمار المتداولة: هي أدوات استثمارية تشبه الصناديق المشتركة ولكن يتم تداولها في البورصات.

– الخيارات: الخيارات هي عقود تمنح صاحبها الحق ولكن ليس الالتزام بشراء أو بيع ورقة مالية بسعر محدد.

– العقود الآجلة: هي عقود تلزم حاملها بشراء أو بيع ورقة مالية بسعر محدد في تاريخ مستقبلي.

– السلع: هي سلع مادية يتم تداولها في بورصات السلع الأساسية.

– العملات: يتم تداول العملات في أسواق الصرف الأجنبي.

الميزات الرئيسية للاستثمارات قصيرة الأجل

1 .المزيد من السيولة مما يعني أنه يمكنك الوصول إلى أموالك بشكل أسرع وأسهل.

2 .تقلب أقل مما يعني أن قيمة استثماراتك من المرجح أن تظل مستقرة بمرور الوقت.

3 .أسهل في الإدارة بمفردك دون مساعدة متخصص مالي.

4 .قد يكون لديها خيارات سحب أكثر مرونة.

الميزات الرئيسية للاستثمارات طويل الأجل

1 .سيولة أقل مما يعني أنه قد تكون هناك عقبات أمام سحب أموالك.

2 .المزيد من التقلبات مما يعني أن قيمة استثماراتك يمكن أن تتغير بشكل كبير وفقًا للظروف الاقتصادية وعوامل أخرى.

3 .من المرجح أن تتطلب إدارة نشطة أو رقابة من قبل متخصص مالي.

4 .قد يحد من خياراتك للسحب بدون عقوبة (على سبيل المثال: حسابات التقاعد التي تتطلب منك بلوغ سن معينة قبل أن تتمكن من سحب الأموال دون عقوبة).

متى تختار الاستثمارات طويلة الأجل على الاستثمارات قصيرة الأجل؟

الاستثمارات طويلة الأجل هي تلك التي تعلم أنه من المحتمل أن تحتفظ بها لفترة طويلة، وتعتبر بشكل عام أصول مثل الأسهم والعقارات التي تخطط للاحتفاظ بها لفترة من الوقت، إنها توفر فرصًا للنمو في محفظتك لأنك تعلم أنك لن تصل إلى الأموال لفترة زمنية طويلة.

هناك عدة مرات يكون من المنطقي فيها استخدام الاستثمارات طويلة الأجل بدلاً من الاستثمارات قصيرة الأجل منها:

1 .تقاعدك بعد أكثر من 20 عامًا

إذا كان لديك أكثر من عقدين من التقاعد، فلا يزال لديك قدر كبير من الوقت قبل أن تتوقف عن العمل، ونظرًا لأن الاستثمارات طويلة الأجل مثل الأسهم تحتاج إلى وقت للنمو المحتمل فهي فئة أصول مناسبة لبناء الثروة على مدى عقود.

عندما تكون أصغر سنًا يكون لديك مجال أكبر لارتكاب الأخطاء ولديك الوقت للتعافي من تراجع السوق، يمكن أن يساعدك استخدام الأسهم في محفظتك في تكوين هذه الثروة في وقت لاحق، كلما اقتربت من التقاعديمكنك تغيير تخصيصك لدمج أصول مختلفة.

2 .أنت بحاجة إلى خطة لمدة سبع إلى عشر سنوات في المستقبل

هناك اعتبار آخر، وهو النظر إلى الجدول الزمني الخاص بك، عادة ما تتضمن الخطط المالية للسنوات السبع القادمة محافظ ذات مخاطر منخفضة ومتوسطة، ومع ذلك، بمجرد الانتقال إلى نطاق من سبع إلى عشر سنوات سترغب في التفكير في الأصول الأكثر خطورة.

يمكنك استخدام استثمارات طويلة الأجل مثل الأسهممقابل المال الذي لا تحتاجه لفترة زمنية أطول، يوصي الخبراء بالتفكير في الوقت الذي قد تحتاج فيه إلى المال واقترح توزيعات الأرباح كخيار مقبول للأهداف متوسطة المدى التي يمكن أن تستفيد من المدفوعات المنتظمة، بالإضافة إلى إمكانات النمو.

3 .تريد الحماية من التضخم

يمكن أيضًا أن تكون الاستثمارات طويلة الأجل أفضل عندما يكون هدفك هو التغلب على التضخم أو الحصول على الحماية من التضخم، نظرًا لأن الاستثمارات طويلة الأجل مثل الأسهم غالبًا ما تعتبر أقل أمانًا من الأصول الأخرى، فإنها توفر معدل عائد محتمل أعلى بمرور الوقت، مما يتيح لك فرصة أفضل للحفاظ على قوتك الشرائية.

هناك استراتيجية أخرى طويلة الأجل تتمثل في شراء سندات الإنترنت، هذه هي سندات الخزانة التي لها عائد ثابت ولكنها أيضًا تواكب التضخم، بشكل عام، تم تصميم هذه السندات لكسب فائدة لمدة 30 عامًا، على الرغم من أنه يمكنك تحويلها في وقت مبكر

متى تختار الاستثمارات قصيرة الأجل على الاستثمارات طويلة الأجل؟

من ناحية أخرى، فإن الاستثمارات قصيرة الأجل هي تلك التي تخطط لاستخدامها لتحقيق الأهداف المالية في إطار زمني أقصر، قد تحتاج إلى المال لتوفير مصدر دخل ثابت بدلاً من بناء محفظتك.

قد تشمل الاستثمارات قصيرة الأجل أصولًا مثل السندات والنقد والمعاشات، هناك بعض السيناريوهات التي يكون من المنطقي فيها التفكير في الاستثمارات قصيرة الأجل منها:

1 .أنك ستحتاج إلى المال قريبًا

عند الادخار لأهداف قصيرة المدى مثل دفعة أولية لشراء منزل، قد يكون استخدام الاستثمارات قصيرة الأجل أمرًا منطقيًا، يمكن أن توفر بعض حسابات الإيداع على سبيل المثال معدل عائد محدد (وإن كان متواضعًا في معظم الحالات) وتسمح لك بسحب الأموال متى احتجت إلى ذلك.

بشكل عام، تعتبر هذه الأنواع من الأصول أقل خطورة، يمكنك الاحتفاظ بالمال في صندوق استثمار مشترك في سوق المال أو سندات قصيرة الأجل وتتوقع بشكل معقول الوصول إلى هذه الأموال لهدف قصير الأجل دون الخوف من خسارة السوق.

تعتبر خسارة السوق عاملاً رئيسيًا عندما تفكر في السيولة، وهي قدرتك على الوصول إلى الدولارات التي تستثمرها، إذا اخترت خيارًا متقلبًا مثل الأسهم فقد تخسر المال عندما يحين وقت سحب أموالك.

2 .تريد مصدر دخل منتظم

غالبًا ما ترتبط الاستثمارات قصيرة الأجل بدخل ثابت، لذلك عندما تعلم أنك بحاجة إلى دخل منتظم فإن التحول نحو السندات عالية التصنيف والأصول الأخرى يمكن أن يساعدك، في حين أن العائد ليس مرتفعًا كما قد تراه مع بعض الأسهم إلا أن لديك فرصة أكبر للحصول على دخل يمكنك الاعتماد عليه.

أيهما أفضل: الاستثمارات قصيرة الأجل أم طويلة الأجل؟

لا توجد إجابة بسيطة على هذا السؤال، لكل من الاستثمارات قصيرة الأجل وطويلة الأجل مزاياها وعيوبها، ستعتمد أفضل استراتيجية استثمار بالنسبة لك على أهدافك الفردية وتحمل المخاطر والأفق الزمني، إذا كنت تبحث عن دخل أو أرباح فورية فقد تكون الاستثمارات قصيرة الأجل هي الخيار الأفضل، إذا كنت تبحث عن نمو أو استقرار طويل الأجل فقد تكون الاستثمارات طويلة الأجل هي الخيار الأفضل، في النهاية أفضل استراتيجية استثمار هي تلك التي تلبي احتياجاتك الفردية.