الأحد , ديسمبر 4 2022
الرئيسية / حلول مبتكرة / علم من أعلام التأريخ في مصر.. أحمد عزت عبد الكريم.. مؤلف كتاب التاريخ للثانوية العامة
علم من أعلام التأريخ في مصر.. أحمد عزت عبد الكريم.. مؤلف كتاب التاريخ للثانوية العامة
علم من أعلام التأريخ في مصر.. أحمد عزت عبد الكريم.. مؤلف كتاب التاريخ للثانوية العامة

علم من أعلام التأريخ في مصر.. أحمد عزت عبد الكريم.. مؤلف كتاب التاريخ للثانوية العامة


من المحزن والمؤسف أن وسائل الإعلام لدينا سواء المقروءة أو المسموعة أو المرئية اعتادت ألا تسلط الأضواء إلا على التوافه والنكرات والإمعات، أما العظماء والأعلام والعباقرة الذين خدموا وطنهم وأفادوا أبناء وطنهم فتتحاشى تسليط الأضواء عليهم ولا تذكر عنهم شيئا، والأستاذ الدكتور أحمد عزت عبدالكريم الذي كنا نقرأ اسمه على كتاب “تاريخ العالم العربي الحديث” الذي كان مقررا علينا ونحن طلبة في الثانوية العامة قديما، يعد مؤرخا عربيا مصريا معروفا لدى باحثي التاريخ، كما أنه يعد صاحب مدرسة في التأريخ اعتمدت المنهج العلمي الوطني والقومي، حيث أنه في تأريخه كان يدقق في حقيقة الأحداث ويهتم بربطها وتحليلها، كما كان يهتم بجمع الوثائق وتبويبها ووضعها في متناول الباحثين وطلبة الدراسات العليا.

وهو من مواليد شبين الكوم بالمنوفية في سنة 1909، وحاصل على ليسانس آداب قسم تاريخ من الجامعة المصرية بإمتياز في سنة 1931، وحاصل على دبلوم معهد التربية العالى في سنة 1933، وحاصل على ماجستير في الآداب في سنة 1936، وحاصل على شهادة الدكتوراه في الآداب بامتياز من جامعة فؤاد الأول في سنة 1941. وفي بداية حياته العملية عمل الدكتور أحمد عزت عبد الكريم بالتدريس في وزارة المعارف المسماة بوزارة التربية والتعليم حاليا، ثم عمل بالتدريس في الجامعة وتدرج في المناصب الجامعية حتى عين عميدا لكلية الآداب بجامعة عين شمس في سنة 1961، ثم عين وكيلا للجامعة نفسها في سنة 1964، ثم أصبح رئيسا للجامعة في سنة 1968، كما عمل أستاذا للتاريخ بجامعة دمشق من سنة 1946 حتى سنة 1949، وفي جامعة بنغازى خلال سنتي 1960 و1961، وفي جامعة بيروت خلال سنتى 1969 و1970، وكان له دور كبير في تطوير الدراسات التاريخية العربية واتساع آفاقها القومية.

كما كان الدكتور أحمد عزت عبد الكريم عضوا بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، ومديرا لمركز دراسات الشرق الأوسط، ورئيسا لقسم الدراسات التاريخية بمعهد البحوث والدراسات العربية التابع لجامعة الدول العربية، ورئيسا للجمعية المصرية للدراسات التاريخية، ومقررا للجنة العلمية الدائمة لتعيين أساتذة التاريخ في الجامعات المصرية. ومن مؤلفاته عدا كتاب “تاريخ العالم العربى الحديث” الذي شارك في تأليفه مع نخبة من المؤرخين، “كتاب تاريخ التعليم في مصر في عصر محمد علي”، وكتاب “تاريخ التعليم في مصر في عصر خلفاء محمد علي”، وكتاب “المجمل في تاريخ مصر العام”، وكتاب “أزمة الفكر العربي في مطلع العصر الحديث”، وغيرها من الكتب والبحوث التي تعتبر من أكبر وأعظم المراجع التاريخية في العالم العربي.

وقد احتل الأستاذ الدكتور أحمد عزت عبدالكريم مكانة رفيعة راقية ومتميزة بين أساتذة التاريخ في العالم العربي كله، وذلك بفضل أخلاقه الحميدة بالإضافة إلى منهجهه العلمى وأسلوبه الموضوعي الجميل في كتابة التاريخ، بالإضافة إلى إخلاصه الشديد لوطنه، ولذلك فقد تم تكريمه في العديد من المحافل، حيث حصل على وسام الاستحقاق السوري في سنة 1948، وجائزة الدولة التقديرية من مصر، ووسام الجمهورية المصري من الطبقة الأولى في سنة 1975، وحدث في أواخر حياته أن تدهورت حالته الصحية وضعف بصره، ولكنه ظل محتفظا بذاكرته القوية الوقادة وبديهته الحاضرة حتى وفاته في سنة 1980.

خطاب معوض خطاب


شاهد أيضاً

أول سيارة في التاريخ كانت بثلاث عجلات فقط !

في عام 1806م صمم المخترع السويسري فرانسوا أيزاك دو ريفا أول محرك احتراق داخلي، وقام …