الأربعاء , أكتوبر 5 2022
الرئيسية / حلول مبتكرة / وكالة ناسا كرمتها.. “ياسمين عبده” باحثة مصرية على خطى أحمد زويل
وكالة ناسا كرمتها.. "ياسمين عبده" باحثة مصرية على خطى أحمد زويل
وكالة ناسا كرمتها.. "ياسمين عبده" باحثة مصرية على خطى أحمد زويل

وكالة ناسا كرمتها.. “ياسمين عبده” باحثة مصرية على خطى أحمد زويل


أطلقت وكالة ناسا الفضائية مؤخرا, إسم عائلة الباحثة العلمية المصرية “ياسمين عبده مصطفي”, علي مجموعة من الكويكبات اسمها (MOUSTAFA31910).. تكريمًا لجهودها في مجال علوم الأرض والبيئة. ياسمين عمرها ٢4 سنة ورغم ذلك يتم دعوتها للمحاضرة في المؤتمرات الدولية الكبري وحاليا بتعمل في أكثر من مشروع علمي. ياسمين حصلت علي المركز الأول علي العالم في معرض إنتل للعلوم والهندسة من بين ١٧٠٠ متسابق من أكتر من ٧٨ دولة. اشتهرت ياسمين, باختراعها لجهاز يعمل على تبخير المياه على حرارة حرق قش الأرز وتوليد الطاقة.

مولدها وطفولتها

ولدت ياسمين, بمركز كفر سعد بمحافظة دمياط. الابنة الوسطى لوالديّها حيث تملك شقيقين وهما محمد وإنجي وقد توفي والدها واكملت والدتها مسيرة تربيتها هي واخواتها. كانت تدرس في الصف الثاني الثانوي في مدرسة المتفوقات في العلوم والتكنولوجيا بحي زهراء المعادي، وحصلت على المركز الأول على محافظة دمياط في السادس الابتدائي، والمركز الثاني في الثالث الإعدادي.

حلم التميز

بعد تفوقها في المرحلة الإعدادية بات يراودها حلم التميز والالتحاق بمدرسة المتفوقات للعلوم والتكنولوجيا ورغم كل المعاراضات التي واجهتها في الانتقال من القرية إلى المدينة نجحت في اقناع اسرتها بالانتقال إلى القاهرة واستطاعت مواجهه التحديات التي واجهتها في نقل اوراقها من الإدارة التعليمية والقطاع التعليمي التابعة له وغيرها من الأوراق التي لم تجعلها تتراجع عن حلمها.

إنجازاتها

حصلت ياسمين على جائزة المركز الأول عن فئة علوم الأرض والبيئة في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة الذي انعقد في بيتسبورغ نتيجة اختراعها لجهاز يعمل على تبخير المياه على حرارة حرق قش الأرز على درجة حرارة تصل إلى 120 درجة مئوية وتمرير الغازات الناتجة عن الحرق على طحالب لتنتج بايو ديزيل وزيت واستغلال الغازات الناتجة بعد ضغطها في توليد أنواع الطاقة المختلفة واستغلال رماد القش في صناعات متعددة مثل الاسمنت والسماد والعضوى وتم تقديمه في مشروع أطلق عليه (القوة الكامنة في قش الأرز). تلقت عدة عروض من دول غربية لتنفيذ مشروعها ولكنها رفضت وأصرت على تنفيذ مشروعها في مصر بعد الانتهاء من المرحلة الثانوية.

تكريمها

تم تكريمها من قبل وكالة ناسا الأمريكية للفضاء وتم اطلاق اسمها على الكويكب الذي اكتشفته تكريما لجهودها في مجال علوم الأرض والبيئة

كما تم تكريمها من قبل مؤسسة “القدرات” للتدريب وتنظيم الفعاليات الإدارية الإماراتية -الجهة المنظمة لمعرض تنمية وتطوير الشباب العربي- بالتعاون مع إحدى الشركات المصرية، الذي أقيم في القاهرة مؤخرا.