السبت , يونيو 25 2022
الرئيسية / المجلة / “ماك و”زارا” رذرفورد.. أصغر طيارين يطوفون حول العالم بمفردهم
"ماك و"زارا" رذرفورد.. أصغر طيارين يطوفون حول العالم بمفردهم
"ماك و"زارا" رذرفورد.. أصغر طيارين يطوفون حول العالم بمفردهم

“ماك و”زارا” رذرفورد.. أصغر طيارين يطوفون حول العالم بمفردهم


كلما كانت الفرص التي تتاح للصغار في أمة من الأمم لإثبات ذواتهم وتحقيق أحلامهم، والاطلاق في مساحات جديدة كلما كان مستقبل هذه الأمة واعدا، وكلما كانت أعمار هؤلاء الصغار أصغر، كلما دل ذلك على مدى الحرية في البيئة التي يعيش فيها هؤلاء.

يوم – الجمعة 20 مايو 2022 – طالعت على أحد صفحات الفيسبوك خبرا على وصول اليافع البريطاني البلجيكي الأصل )ماك رذرفورد(Mack Rutherford  ذو الستة عشر عاما، رحلة ماك كان قد بدأها في مارس الماضي من العاصمة البلغارية صوفيا عابرا البحر الأبيض المتوسط إلى الصحراء الأفريقية، وصولا إلى مطار أكتوبر للرياضات الجوية في مصر قادما من مطار برج العرب وقاصدا مطار الأقصر، وذلك في إطار رحلة جوية يقوم بها منفردا في طائرة رياضية خفيفة بقصد تحطيم الرقم القياسي على موسوعة جينيس لأصغر شخص يطوف حول العالم بمفرده على متن طائرة. ويعتزم ماك في رحلته زيارة 52 دولة في 5 قارات كما أعلن على موقعه ماك سولو MackSolo.

يقول ماك “عشت حياتي كلها في بلجيكا، وقد عرفت على وجه اليقين أنني أريد الطيران منذ أن كنت في الحادية عشرة من عمري، بعد أن سافرت لمئات الساعات مع والدي، وهو طيار محترف. وعندما كان عمري خمسة عشر وثلاثة أشهر، استلمت رخصة طيار لطائرات خفيفة الوزن، مما جعلني في ذلك الوقت أصغر طيار في العالم، ومنذ ذلك الحين، قمت أيضًا برحلتين عبر المحيط الأطلسي”.

وعن هدفه من رحلته يقول ماك “أريد أن أغتنم هذه الفرصة لمقابلة الشباب على طريقي الذين يقومون بأشياء لا تصدق، ويحدثون فرقا في مجتمعاتهم أو حتى في العالم، والذين يعرف القليل من الناس عنهم في كثير من الأحيان. مختتما كلامه بالقول: “معا يمكننا أن نظهر أن الشباب يحدثون فرقا“.

ماك لم يكن الوحيد في الأسرة، فقد سبقته أخته زارا رذرفورد Zara Rutherford، والتي كان عمرها 19 عاما عندما أتمت رحلتها حول العالم في طيران منفرد كما أشار تقرير لموقع البي بي سي في 20 يناير 2022، وكما أفاد التقرير فقد حطت زارا في مطار كورتيك ويفيلجيم في بلجيكا متأخرة شهرين عن الموعد الذي كان مخططا لعودتها من رحلتها، وذلك بسبب تعطلها في بعض محطات الرحلة التي بدأت في 16 أغسطس 2021، وطارت فيها مسافة 51 ألف كم، وهبطت خلالها في 60 محطة في 5 قارات.

كانت أصغر امرأة قامت برحلة مماثلة قبل ذلك هي الأمريكية شيستا ويز Shaesta Waiz عام 2017 وكانت تبلغ 30 عاما، بينما الرقم المسجل للرجال هو للبريطاني ترافيس لودلو Travis Ludlow والذي قام بالرحلة أيضا خلال عام 2021 وعمره 18 و150 يوم.

ربما يرى البعض في الأمر نوعا من العبث غير الهادف، لكنني أرى فيه إذكاء لروح التحدي والمغامرة التي تستصغر الصعاب، وتجعل القوم يرتادون أصعب البيئات برا وبحرا وجوا، ويتنافسون في ذلك، وكأنهم هم المخاطبون بـ”السير في الأرض”، والذي لابد له من أدوات ومهارات وكفاءات وروح قتالية لا تتأتى إلا من خلال مثل تلك المنافسات.

د. مجدي سعيد