الأحد , مايو 22 2022
الرئيسية / المجلة / ما هي العوامل التي تؤثر على أسعار الذهب؟
ما هي العوامل التي تؤثر على أسعار الذهب؟
ما هي العوامل التي تؤثر على أسعار الذهب؟

ما هي العوامل التي تؤثر على أسعار الذهب؟


الذهب هو السلعة الأكثر تداولًا في العالم ، إلى جانب النفط والغاز الطبيعي وغيرها. لكن هذا المعدن الثمين هو أيضًا أحد الأصول الأكثر إثارة للاهتمام بسبب استخدامه كوسيلة تحوط ضد التضخم، كونه الملاذ الآمن الأول في العالم والذي يلجأ إليه المستثمرين في حالة عدم اليقين. كما أن الذهب لا يسمح لك فقط بالتحوط ضد هبوط أسواق الأسهم والفوركس وارتفاع معدلات التضخم – ولكنه يوفر أيضًا فرصة لتنمية رأس المال الخاص بك. وبصرف النظر عن ذلك ، للذهب استخدامات كبيرة في مختلف الصناعات.

إذا ما كنت تفكر في القفز إلى ساحة المعادن الثمينة وعلى رأسها المعدن الأصفر، فيجب أن تدرك أن القيمة النقدية للذهب مشتقة بالفعل من عدة قوى سوقية. لذا دعونا نلقي نظرة على العوامل الأكثر شيوعًا التي تؤثر على أسعار الذهب الفعلية.

لماذا ترتفع أسعار الذهب وتنخفض؟

تنشأ تحركات أسعار الذهب من مزيج من العديد من العوامل المختلفة ، وليس من سبب واحد. فيما يلي بعض الأسباب الرئيسية التي تؤثر على أسعار الذهب:

سياسة الطلب الصناعي على مستوى العالم

خلال الأعوام القليلة الماضية وخاصة في 2019، قد شكلت المجوهرات الذهبية قرابة نصف الطلب على معدن الذهب، بإجمالي ما يزيد عن الـ 4400 طن ، وذلك وفقًا للمجلس العالمي للذهب. الولايات المتحدة الأمريكية والصين والهند من كبار الدول المستهلكة لمعدن الذهب بهدف تصنيع المجوهرات. كما أن قرابة الـ 7.5٪ من الطلب تستخدم في التكنولوجيا والأغراض الصناعية للذهب ، حيث يتم استخدامه في تصنيع الأجهزة الطبية بما في ذلك وحدات الـ GPS وأيضا الدعامات وغيرها من الإلكترونيات الدقيقة.

كما يتم تداول الذهب كاستثمار بأشكال مختلفة، فقد ترغب في امتلاك ذهب فعليًا ، على شكل سبائك ذهبية أو عملات معدنية أو مجوهرات ، بينما من الممكن أن تري أنه من الأنسب التداول علي الذهب من خلال العقود مقابل الفروقات أو ما يعرف بـ (CFDs) وهذا متاح من خلال منصات التداول عبر الانترنت وعلي رأسها منصة ايزي ماركتس الجدير بالذكر أن تداول العقود مقابل الفروقات يجعلك قادر علي تداول معدن الذهب في حالة هبوط السعر أو ارتفاعه. كما أنها تعد شكلًا من أشكال تداول المشتقات والتي بدورها تتيح لك التداول علي أصل بعينه دون امتلاك فعلي لهذا الأصل، لذا يعد تداول العقود مقابل الفروقات هو أحد الطرق الأسهل والأكثر فعالية من حيث التكلفة.

الذهب كأصل ملاذ آمن

في أوقات عدم اليقين الاقتصادي وحالات الركود الاقتصادي، يتجه العديد من المستثمرين الأفراد والشركات إلى الاستثمار في الذهب وذلك يرجع إلى قيمته الدائمة. حيث يعتبر المعدن الأصفر “ملاذًا آمنًا” للناس خلال أوقات عدم اليقين والاضطرابات الاقتصادية. عندما تنخفض العوائد المتوقعة أو الفعلية من أسواق المال المتنوعة بما في ذلك أسواق الأسهم، السلع والعقارات ، يمكن أن يزداد الاهتمام بالاستثمار والتداول على معدن الذهب ، مما يؤدي إلى ارتفاع سعره. 

يمكن استخدام الذهب كتحوط للحماية من الأحداث السياسية والاقتصادية المختلفة مثل ارتفاع التضخم أو انخفاض قيمة عملة الدولة. بالإضافة إلى ذلك ، يُنظر إلى معدن الذهب على أنه الحماية خلال فترات عدم الاستقرار السياسي. وفقًا لمسح احتياطي الذهب الذي أجراه البنك المركزي لعام 2020 ، أشارت البنوك المركزية إلى أن أحد أهم أسباب احتفاظها بالذهب يرجع إلى “أداء المعدن الثمين في أوقات الأزمات” ، ويتطلع 20% منهم إلى زيادة احتياطي الذهب على مدى السنوات القادمة.

الجدير بالذكر أن البنوك المركزية تحتفظ بالعملات الأجنبية الورقية والذهب كاحتياطي. كما تمتلك العديد من دول العالم احتياطيات تتكون بشكل أساسي من معدن الذهب.

العلاقة بين الدولار الأمريكي والذهب

يرتبط سعر المعدن الأصفر بشكل عكسي مع قيمة الدولار الأمريكي لأن الذهب مقوم بعملة الدولار. في الحالة الاقتصادية الطبيعية، يميل الدولار الأمريكي القوي إلى الحفاظ على سعر الذهب منخفضًا ومسيطرًا عليه بشكل أكبر ، بينما من المرجح أن تؤدي عملية ضعف الدولار الأمريكي إلى رفع سعر المعدن الأصفر وذلك من خلال زيادة الطلب.

نتيجة لذلك ، غالبًا ما يُنظر إلى الذهب على أنه وسيلة تحوط ضد التضخم. يحدث التضخم بشكل عام ارتفاع الأسعار ، وبنفس الطريقة ترتفع الأسعار مع انخفاض قيمة الدولار. مع ارتفاع معدلات التضخم ، يرتفع سعر المعدن الأصفر أيضًا.