الأحد , مايو 22 2022
الرئيسية / مبدعون / رياضة / صاحب قصة فيلم الحريف.. وفاة سعيد الحافي أمهر من لعب الكرة الشراب في مصر
صاحب قصة فيلم الحريف.. وفاة سعيد الحافي أمهر من لعب الكرة الشراب في مصر
صاحب قصة فيلم الحريف.. وفاة سعيد الحافي أمهر من لعب الكرة الشراب في مصر

صاحب قصة فيلم الحريف.. وفاة سعيد الحافي أمهر من لعب الكرة الشراب في مصر


غيب الموت في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت عن عمر 74 عامًا، سعيد فتحي أو سعيد الحافي اللاعب الموهوب الذي جسد عادل إمام شخصيته في الفيلم السينمائي الشهير «الحريف».

وقد تم دفن النجم الراحل اليوم في مدافن أسرته بحي إمبابة بحضور بعض النجوم الذين عاصروا إبداعه ومنهم نجم نادي الترسانة السابق سيد يوسف الذي أعلن عبر حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك» عن وفاة اللاعب في الساعات الماضية.

يذكر ان دور العرض السينمائية فى مصر قد شهدت عام 1983 عرض فيلم الحريف الذى يعتبر واحدا من أشهر الأفلام المصرية عبر تاريخها والذى قام ببطولته الفنان عادل إمام فى دور فارس لاعب الكرة والتى لم تكن شخصية من وحى خيال كاتب القصة السيناريست بشير الديك إنما كانت شخصية حقيقية لإنسان بسيط يعيش فى منطقة مدينة العمال بإمبابة يدعى “سعيد فتحى” والذى عُـرف باسم “سعيد الحافى” حيث كان يعاني من مرض الفلات فوت فكان لا يستطيع أن يلعب الكرة لا حافياً بدون حذاء وكان “الحافي” واحداً من أمهر وأشهر الذين مارسوا اللعب بالكرة الشراب فى الشوارع والساحات الشعبية والأحياء المصرية حتى أنه واجه العديد من نجوم الكرة المصرية في مباريات الشوارع والدورات الرمضانية مثل فاروق جعفر وحسن شحاتة وإبراهيم يوسف وصفوت عبدالحليم ومصطفى يونس وكان فريقه فى أوقات متفرقة يضم عددًا من نجوم كرة القدم المصرية مثل عادل دسوقى وشبندر لاعبا الزمالك وسيد يوسف نجم الترسانة ومصطفى يونس نجم الأهلى وعبد الحميد الريس والحارس سعيد كامل لاعبا البلاستيك ومجدى إمام لاعب الأهلى والسكة والمصرى البورسعيدى  .

يقول النقاد الرياضي بجريدة الجمهورية جمال عبد الحميد: اشتهر سعيد الحافى فى السبعينيات والثمانينيات بلعب الكرة الشراب فى شوارع وساحات العديد من المناطق الشعبية مثل إمبابة وبولاق ابوالعلا وشبرا والأزبكية والسيدة زينب والشرابية والزاوية الحمراء والمدبح والعباسية بل إنه ذهب إلي العديد من محافظات مصر لمداعبة الساحرة الصغيرة حتى أنه لفت أنظار سماسرة ومكتشفى نجوم الساحرة المستديرة وأشهرهم فى ذلك الوقت مكتشف النجوم فى القلعة الحمراء عبده البقال الذى جلب سعيد الحافى إلى إجراء الاختبارات فى النادى الأهلى من أجل ضمه إلى قلعة الجزيرة وارتداء الفانلة الحمراء ولكن عندما ارتدى الحافى حذاء الكرة لم يظهر بمستواه المعروف عنه لأنه كان معتادًا على اللعب بدون حذاء حتى أنه طلب خلع جزمة الكرة واللعب حافيا فامتثل المسئول عن الاختبارات لطلب اللاعب فإذا به يبدع ويخطف الأضواء والأنوار من كل اللاعبين ويلفت نظر الحاضرين ولكن تعثر مشروع انضمام سعيد الحافى إلى النادى الأهلى وقد قيل وقتها أن ذلك بسبب عدم اقتناعه اللعب بحذاء الكرة وأيضاً لأن مرتب لاعب كرة القدم في الأهلى كان 17 جنيها فقط في الشهر، بينما كان هو يكسب من لعب الكرة الشراب 10 جنيهات في المباراة الواحدة، كما قيل إنه لم ينضم أيضا لنادي الترسانة لنفس السبب.

وكان الحافي في ذلك الوقت عاملاً بشركة الكبريت، وقد ظل يلعب بالكرة الشراب طوال ثلاثة عقود من الزمن، وبسببها ترك الدراسة ولم يتزوج وسافر لكل أقاليم مصر ينشر مهاراته وفنونه الكروية فى كل ربوع المحروسة .

ونال سعيد الحافى شهرة كبيرة فى الأوساط الرياضية حتى أن العديد من المجلات والجرائد والمواقع الاليكترونية كتبت عنه الكثير والكثير وأجرت معه عده احاديث وحوارات صحفية وخاصة بعد انتشار الأخبار بأن قصة فيلم الحريف مأخوذه عن حياته الشخصية ومازال الحافى أمهر من لعب الكرة الشراب فى مصر مادة خصبة للصحافة الورقية حيث كتب عنه مؤخراً الأستاذ شادى محمد  مقالاً رائعاً على صفحات مجلة آخر ساعة فى عددها الأخير كما أجرى نفس الكاتب حوارا أكثر من رائع على بوابة أخبار اليوم مع سعيد الحافى الذى تم تكريمه مؤخرًا من قبل جمعية قدامى اللاعبين .

وقامت جمعية قدامى اللاعبين في الفترة الماضية بتكريم سعيد الحافي كأحد النجوم الذين أبهروا جماهير الكرة المصرية رغم عدم المشاركة في أي بطولة أو تمثيل أي نادٍ.