الخميس , يناير 27 2022
الرئيسية / حلول مبتكرة / “كلارنس ساندرز”.. مبتكر السوبر ماركت
"كلارنس ساندرز".. مبتكر السوبر ماركت
"كلارنس ساندرز".. مبتكر السوبر ماركت

“كلارنس ساندرز”.. مبتكر السوبر ماركت


كانت متاجر البقالة في أمريكا متاجر تقليدية كما كانت دائما، حيث يأتي العميل أو الزبون إلى مقدمة المتجر ويطلب من صاحبه أو من أحد العاملين فيه بعضا من مستلزمات البقالة أو يعطيه قائمة بها لو كانت كثيرة، فيذهب البائع إلى داخل المتجر ليأتي بالسلع للعميل، والذي يبقى منتظرا في الخارج أمام المتجر حتى يأتيه العامل بالسلع المطلوبة ثم يدفع ثمنها، وهو ما يسمى “التسوق من خارج المتجر”.

كانت هذه الطريقة لا بأس بها وتفي بالغرض إذا كان محل البقالة صغيرا والسلع الموجودة به قليلة وعدد الزبائن قليل كذلك، ولكن إذا كان المحل كبيرا وبه سلع كثيرة، فكان هذا يتطلب تشغيل عدد كبير من العمال فيه حتى يستطيعون تلبية طلبات العملاء الكثيرين المنتظرين خارج المتجر، كما أن هؤلاء العملاء كانوا يضطرون للبقاء لمدة طويلة في الشارع حتى تصلهم السلع المطلوبة.

Piggly Wiggly

في عام 1916 أطلق “كلارنس ساندرز” أول محلات “التسوق من داخل المتجر” في الولايات المتحدة بافتتاح أول متجر للبقالة يعمل بطريقة “الخدمة الذاتية”، وأسماه Piggly Wiggly، وكان ذلك في مدينة “ممفيس” بولاية “تينيسي”، وهو ما يعرف الآن في العالم كله باسم “سوبر ماركت”.

كانت فكرة ساندرز البسيطة لكن العبقرية هي أن العملاء لا يتجمعون أو ينتظرون أمام باب المحل، وإنما يتحركون داخله ويختارون ما يريدون من السلع المصفوفة على الأرفف، ثم يتجهون إلى مؤخرة المحل حيث يوجد الصراف، فيدفعون ثمن مشترواتهم ببساطة وسهولة.

كانت الفكرة ثورية وقتها، فقد مكّنت المتجر من توظيف عدد قليل من العمال والموظفين لخدمة العملاء وبالتالي تقليل تكلفة التشغيل وسهولة الإدارة، ومكنت العملاء من دخول المتجر بدلاً من الوقوف في الشارع ليختاروا سلعهم بأنفسهم ويقضون وقتا لطيفا فيه، بل إن الفكرة جعلت العملاء يشترون سلعا لم يكونوا ينوون شرائها عند دخولهم المتجر من الأساس، وذلك لأنهم فقط وجدوها بالصدفة معروضة أمامهم بشكل جميل.

العروض الخاصة

كان تأثير متاجر Piggly Wiggly على الشركات المنتجة للسلع وموزعيها كبيرا أيضا، فقد تسابقت الشركات لعرض منتجاتها وسلعها في المتاجر الجديدة بطرق جذابة للفت أنظار العملاء المتسوقين، وعددت أنواعها وحسنت أشكالها وعبواتها، وبدأت في تقديم عروض خاصة بالتخفيض لمواجهة المنافسة التي اشتعلت بين الشركات التي تعرض سلعها داخل المتاجر الجديدة.

الانتشار

بحلول عام 1923، كان هناك 1267 فرعا لمتاجر Piggly Wiggly في الولايات المتحدة، ومع دخول أمريكا الحرب العالمية الثانية، اضطرت كثير من متاجر البقالة التقليدية للإغلاق أو تخفيض نشاطها، بسبب تجنيد عدد كبير من الشبان الكثيرين الذين كانوا يعملون بها، بينما لم تعانِ متاجر Piggly Wiggly بنفس الكيفية بسبب قلة أعداد موظفيها من الأساس.

إعجاب الملكة اليزابيث بالفكر

بعد انتهاء الحرب، انتشرت طريقة متاجر Piggly Wiggly أو السوبر ماركت في أمريكا انتشارا كبيرا، وفي عام 1959 زارت الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا وزوجها الأمير فيليب أحد متاجر Piggly Wiggly في ولاية ميريلاند، لتنقل التجربة إلى بريطانيا، ومن ثم انتشرت الفكرة في جميع أنحاء العالم.

الابتكار شيء جميل فعلا، وأي “معرفة” لابد أن تتحول في النهاية إلى فعل أو ابتكار، لأن فائدة الابتكار وأجمل ما فيه أنه يمكّن الإنسان أن يعيش حياة أفضل وأسهل وأكثر استمتاعاً، حتى عندما يتسوق ويشتري ويدفع مبالغ ربما تكون كبيرة جدًا.