السبت , نوفمبر 27 2021
الرئيسية / غير مصنف / سيمون روسكو.. رمز النضال من أجل العدالة البيئية
سيمون روسكو.. رمز النضال من أجل العدالة البيئية
سيمون روسكو.. رمز النضال من أجل العدالة البيئية

سيمون روسكو.. رمز النضال من أجل العدالة البيئية


من باب الألفة والاعتياد، لا يتصور الكثيرون منا إمكانية أو أهمية للاعتراض على الصناعات الملوثة للبيئة في شرق العالم وغربه، لكن البعض لا يزال قادرا على الحركة والعمل المباشر من أجل وقف تلك الممارسات، حتى ولو كان تيار المصالح الجارف لا يتوقف عند أفعالهم، إلا أنهم ماضون في طريقهم، لا يكلون ولا يملون.

من بين هؤلاء المناضلين الدؤوبين باحث علوم التربة الشاب سيمون روسكو بليفينز، ورفاقه من الشباب في شبكة “استعادة السلطة” الخارجين لتوهم من سجن امتد لثلاثة أسابيع نتيجة محاولتهم تعطيل العمل في أحد مشاريع التكسير الهيدروليكي في بريطانيا.

ففي يوم السادس والعشرين من سبتمبر 2018، تم اعتقال سيمون وآخرين من رفاقه، بعد مشاركتهم في احتجاجات مباشرة استمرت لمدة أربعة أيام وسدت طريق قافلة من الشاحنات تحمل معدات حفر من دخول موقع تكسير بريستون نيو روود قرب بلاكبول.

كان الموقع القريب من بر يستون نيو روود نقطة محورية للاحتجاجات منذ أن ألغت الحكومة قرارًا من مجلس مقاطعة لانكشاير وأعطت شركة كوادريلا للطاقة موافقتها على استخراج الغاز الصخري من بئرين في الموقع في أكتوبر 2016.

وكان قد تم اعتقال أكثر من 300 متظاهر منذ بدأت Cuadrilla بناء منصة للتكسير الهيدروليكي في الموقع في يناير 2017. وفي يوم خروجه من السجن بتاريخ 18 أكتوبر 2018، كتب سيمون روسكو مقالا في صحيفة الجارديان معبرا عن صوت المناضلين في حركة “استعادة السلطة Reclaim the Power ” وعن ملاحظاته على السجن ونظام العدالة البريطاني، وهذا نصه:

“هذا الصباح استيقظت لأجد نفسي خارج السجن لأول مرة منذ 26 سبتمبر. حكم علي بالسجن لمدة 16 شهراً بعد أن أدنت بالتسبب في إزعاج عام بسبب احتجاج استمر أربعة أيام على شاحنة في أول موقع تكسير في الممل كة المتحدة. يوم الأربعاء، تم إلغاء الحكم أمام محكمة الاستئناف، على أساس أن الحكم كان، كما قال رئيس المحكمة اللورد بيرنيت، “مفرط بشكل واضح”.

يقول الكثير من الناس إن العدالة قد أنجزت ل كننا نعلم أن الطريق ما زال طويلا قبل أن نصل إلى هناك. إذ يأخذ الظلم أشكالًا لا حصر لها في المملكة المتحدة وقد عززت الأنظمة التي ترتكز على ذلك الظلم والاضطهاد الاجتماعي من قبل حكومة محافظة خلال السنوات القليلة الماضية.

تمثل “العدالة” في إطلاق سراح ثلاثة رجال من الطبقة المتوسطة البيضاء من السجن انتصارا طفيفا، لكن هذا يتضاءل أمام المظالم التي حفزت احتجاجنا منذ البداية. في جميع أنحاء العالم، فإن أفقر من على كوكب الأرض وأكثرهم ضعفا، والذين لم يفعلوا سوى أقل قدر من التسبب في تغير المناخ، هم الأكثر تضررا من ذلك. إنهم المجتمعات التي أصبحت مهمشة ومضطربة بشكل يومي هم أول من يشعر بالتأثيرات الحقيقية. كما أن الأشخاص الملونين، والناس الغاضبين، ومن وراءهم وغيرهم من المجتمعات المظلومة هم الأكثر عرضة لآثار تغير المناخ لأنهم لا يملكون سوى أقل الإمكانيات للوصول إلى الأماكن والموارد الآمنة في أوقات الطوارئ.

نظام السجون في المملكة المتحدة هو أيضا نظام غير عادل بشكل كبير. فالأحكام الصادرة بحقنا ما هي إلا قطرة في محيط من الأشخاص المسجونين بشكل خاطئ، سواء في السجون أو أماكن الاحتجاز في المملكة المتحدة. فمعظم الناس الذين التقيت بهم في السجن لم يكن هناك حاجة لوجودهم هناك.

والنظام يعمل على تفاقم عدم المساواة الموجودة في مجتمعنا، ويؤثر بشكل غير متناسب على الأشخاص ذوي البشرة الملونة، وذوي الدخل المنخفض، والطبقة العاملة، والذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية أو الإدمان.

نحن بحاجة إلى تقليل عدد نزلاء السجون وتوسيع الخدمات العامة. لكن الحكومة تفعل العكس، حيث يكلف إبقاء شخص ما في السجن أربعة أضعاف تكاليف إرساله إلى الجامعة. وفي وقت التقشف، يؤدي التوسع في السجون إلى زيادة عدم المساواة وإلحاق الضرر بالمجتمعات. لذلك نحن نعارض خطط الحكومة لإنشاء 10 آلاف مكان سجن جديد بحلول عام 2020. نحن لسنا بحاجة إلى المزيد من الناس وراء القضبان، بل بحاجة إلى هياكل دعم أقوى للمحتاجين.

لقد كانت التغطية والدعم اللذين تلقيناهما نتيجة تجربتنا هائلين للغاية ومقدرين ولكن ذلك يزيد من تفاقم النظرة إلى أن أنصار البيئة البيض من الطبقة المتوسطة يقودون المقاومة ضد الظلم. نحن بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لضمان أن المجموعات القاعدية، خاصة تلك التي تقودها أصوات مهمشة وتلك التي تعاني من تأثيرات حقيقية، هي التي يتم منحها منصات وأنها جزء من عمليات صنع القرار لتنفيذ التغيير. والبقية منا يجب أن يتبعوا زعامتهم.

اتخذنا إجراءات ضد صناعة التكسير لأن صناعة الوقود الأحفوري تمثل ظلماً آخر. تعاني المملكة المتحدة من أسوأ مستويات فقر الوقود في أوروبا الغربية، حيث تشير الأرقام الأخيرة للشتاء إلى وفاة شخص كبير السن من البرد كل سبع دقائق في إنجلترا وويلز. ومرة أخرى، فإن أكثر الناس ضعفا في مجتمعهم هم الأكثر تضرراً.

يحتكر نظام الطاقة لدينا شركات الطاقة الست الكبرى بريتش غاز وإي إف إف وإيون ونيبورد وسكوتش باور وسي إس إي ويحاول شركاؤهم، مثل كوادريلا، أن يحبسونا في عقود أخرى من استخدام الوقود الأحفوري، لتعظيم أرباحها على حساب الناس والكوكب.

أنا أنتظم مع شبكة ناشطي استعادة السلطة لأننا نحتاج إلى بناء نظام طاقة نظيف، وبأسعار معقولة ومملوكة للقطاع العام ويلبي حاجتنا إلى منازل دافئة وآمنة.

الحلول موجودة بالفعل، توجد مواد للعزل والطاقة المتجددة ومشروعات الطاقة المجتمعية لسنوات. الشيء الذي نحتاجه الآن للتطوير هو حركة اجتماعية تفكك سلطة الشركات، وتضع احتياجات المجتمعات الأكثر ضعفا في مقدمة الكفاح، وتمكننا نحن الباقين من العمل كحلفاء حقيقيين”.

من المفيد الإشارة إلى أن “استعادة السلطة أو Reclaim the Power ” هي شبكة تستخدم أساليب العمل المباشر تأسست في الممل كة المتحدة عام 2012 للنضال من أجل العدالة الاجتماعية والبيئية والاقتصادية.

وتهدف إلى بناء حركة واسعة النطاق، والعمل التضامني مع المجتمعات للتصدى الفعال للصناعات المدمرة للبيئة، وللقوى الاجتماعية والاقتصادية التي تقود تغير المناخ. وعلى الرغم من أن أصوات مثل تلك الشبكات المجتمعية تبقى أقلية، إلا أن هذا لا ينفي عدالة ونبل وأهمية واستراتيجية نضالهم من أجل عالم أفضل للبيئة والإنسان.

د. مجدي سعيد


شاهد أيضاً

ابتكار تكنولوجيا صديقة للبيئة تولد الكهرباء من طبقات الهواء

ابتكار تكنولوجيا صديقة للبيئة تولد الكهرباء من طبقات الهواء

طور علماء في جامعة ماساتشوستس أمهيرست جهازًا يستعمل بروتينًا طبيعيًا لتوليد الكهرباء من الهواء الرطب، …