السبت , نوفمبر 27 2021
الرئيسية / أخبار / مؤسسة رواء تحتفي بمواهب جنوب الصعيد، وتطرح رؤى جادة للعمل الأهلى
مؤسسة رواء تحتفي بمواهب جنوب الصعيد، وتطرح رؤى جادة للعمل الأهلى
مؤسسة رواء تحتفي بمواهب جنوب الصعيد، وتطرح رؤى جادة للعمل الأهلى

مؤسسة رواء تحتفي بمواهب جنوب الصعيد، وتطرح رؤى جادة للعمل الأهلى


أقامت مؤسسة رواء للتنمية المجتمعية والثقافية بقنا احتفاليتها الأولى لتكريم الموهوبين في الاختراعات والفنون وعرض رؤى المؤسسة عن تفعيل دور الجمعيات والمؤسسات الأهلية للنهوض بالمحتمع.

وفي كلمة المؤسسة تحدث الطيب أديب مؤسس ورئيس مجلس امناء مؤسسة رواء عن فكرة إنشاء المؤسسة ورسالتها ورؤيتها وخططها وأهدافها في نشر الثقافة والمحافظة على التراث واكتشاف ورعاية الموهوبين في كافة المجالات؛ ونشر ثقافة التسامح والصداقة بين الشعوب. والاهتمام بالمرأة والطفل وتحقيق تنمية مجتمعية مستدامة.

وتحدث عن تنظيم العمل من خلال لجان تتبع المؤسسة مثل لجنة الاعلام والعلاقات العامة ولجنة البحوث والتدريب والتخطيط ولجنة التراث ولجنة التعليم ولجنة المراة والطفل ولجنة المواهب وغيرها.

كما أشاد بجهود مجلس المؤسسة الاستشاري الذي اعتمدته الموسسة واخذ على عاتقه مهمة الارتقاء بعمل المؤسسة لتحقيق أهدافها.

وتحدث وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بقنا الأستاذ حسين الباز عن حرص وزارة التضامن الاجتماعي على الاهتمام بالأسر الفقيرة وتشجيع الجمعيات والمؤسسات الأهلية في تحقيق رسالتها.وأشاد بدور الجمعيات والمؤسسات التابعة لمديرية التضامن الاجتماعي بقنا في النهوض بالمجتمع. ووجه التحية لمؤسسة رواء لاهتماها بنشر الفكر والثقافة ورعاية المواهب وأشاد بخططها المستقبلية.

وفي كلمتها عن تفعيل دور الجمعيات والمؤسسات الأهلية للنهوض بالمجتمع،تحدثت دكتورة شربات أحمد مصطفى المدير التنفيذي لمؤسة رواء عن أهمية افساح المجال لهذه للجمعيات والمؤسسات لتحقيق رسالتها، وطرحت بعض الرؤى ومنها:

نشر ثقافة التطوع وتدريب الكوادر في العمل الأهلي المنظم.مكافحة الظواهر السلبية في المجتمع وضرورة دعم وسائل  الاعلام كافة لمساندة هذه الكيانات لتحقيق رسالتها المجتمعية.تقديم تسهيلات للجمعيات والمؤسسات الاهلية في انشاء المدارس والمعاهد العلمية  والمستشفيات والمتاحف والنوادي الرياضية والصحف لتخفيف العبء على الجهات التنفيذية.نشر ثقافة التسامح ونبذ التعصب بكافة أشكاله.

الحرص على نشر الثقافة بانشاء مكتبات في القرى والنجوع المحرومة وواجراء مسابقات  ثقافية واكتشاف المواهب ورعايتها.

وفي نهاية الاحتفالية قدمت مؤسسة رواء درعها التذكاري للأستاذ حسين الباز وكيل وزارة التضامن بقنا لدور المديرية في دعم الجمعيات والمؤسسات الأهلية. وكرمت مؤسسة رواء عددا من الموهوبين في الاختراعات والفنون وهم:

الطفل العبقري محمود أشرف عطية

الطالب بمدرسة الشيخ الشعراوي الابتدائية بكوم الضبع ،مركز نقادة؛ لعبقريته في إجراء العمليات الحسابية بسرعة فائقة.المخترع عبد الرحيم عبد الباسط محمد، الطالب بكلية الهندسة ،قسم كهرباء،جامعة جنوب الوادي؛ لنبوغه في اختراعه جهاز:”PCB plotter “رسم الدوائر الإلكترونية. الفنانة أميرة مصطفى محمد الطالبة بالثانوي لنبوغها في الأشغال اليدوية والفنية. الفنان أحمد إبراهيم الصغير  الطالب بالثانوي لنبوغه فى موهبة الرسم. المخترع محمد مصطفى محمد الطالب بكلية الهندسة جامعة جنوب الوادي لنبوغه في اختراع مفتاح كهرباء آمن.

الفنانة التشكيلية هناء سمري نجيب الطالبة بكلية الخدمة الاجتماعية جامعة أسوان،لنبوغها فى الرسم والفن التشكيلي والصناعات اليدوية.

المخترع إسلام عمر محمد الطالب بكلية الصيدلة جامعة جنوب الوادى؛ لنبوغه في اختراع جهاز “Ionic ColloiDAl Silver AppARATus” . صنع الفضة الغروية.

المخترع محمد جمال أحمد الطالب بكلية التربية النوعيه قسم تكنولوجيا تعليم جامعة جنوب الوادى؛ لنبوغه في اختراع جهاز التبخير في الفراغ. المدربه ريهام مصطفى حامد الطالبة بكلية البنات الأزهرية بطيبة لنبوغها فى تدريب الأطفال على الحساب الذهني.  المخترعة ندى حماده أحمد الطالبة بالثانوي لنبوغها في اختراع جهاز “Friendly eye “لمساعدة المكفوفين في التسوق الذاتي.

المخترع محمد سيد علي  خريج معهد الأكاديمية الدولية بقنا؛ لنبوغه في اختراعه جهاز التكييف المتنقل.

قدمت فقرات الاحتفالية دكتورة نادية إمام؛وحضرها كوكبة من المسئولين وأعضاء الجمعيات والمؤسسات الأهلية والإعلاميين والمثقفين والطلاب ).