الإثنين , سبتمبر 20 2021
الرئيسية / استثمار / كيفية تداول الأسهم بشكل مربح
كيفية تداول الأسهم بشكل مربح
كيفية تداول الأسهم بشكل مربح

كيفية تداول الأسهم بشكل مربح


السهم هو عبارة عن نصيب شخص أو حصة شخص ما في مؤسسة أو شركات تداول الاسهم وتمثل هذه الحصة أو هذا النصيب ملكيته في المكان وتكون الحصة جزء صغير في المكان، فإذا أردت أن تقوم بشراء أسهم في أي شركة مهما كانت، تكون تملكت في هذا المكان ويكون لك نصيب من تلك الشركة حسب نسبة السهم.

ما الفرق بين تداول الاسهم والاستثمار المباشر

إن الاستثمار المباشر عبارة عن امتلاك الأسهم بنفسك وتقوم بتجميع كل أموالك مع أشخاص تعرفهم ويكونوا قد انضموا لك في استثمارك  تسمى هذه الحالة استثمار جماعي أو صناديق الاستثمار.

عندما تمتلك صناديق الاستثمار يجب عليك شراء مجموعة من الأسهم بواسطة مدير الصندوق و بواسطته يتم اختيار وإدارة تلك الأسهم وفي هذه الحالة إذا وضعت أموالك في الصندوق، فلا تستطيع أن تقوم بتعيين اختيارات استثمارية فردية.

فبمجرد امتلاك الأسهم بشكلها المباشرة فإنك سوف تصبح أحد المساهمين في الشركة التي وضعت بها أموالك، وذلك يعني ويوضح أن لك كل الحق في التصويت على بعض القرارات التي يتم اتخاذها في الشركة، وذلك لا يحدث إذا كنت تستثمر في صندوق استثماري.

يتم شراء الأسهم وبيعها عن طريق البورصة وسوق الأوراق المالية وقد تتخذ إجراءات مختلفة.

كيف يعمل سوق الأسهم

في بداية الاستثمار يجب عليك أن تفهم  طبيعة الاستثمار في سوق الأسهم أولا لأن بمجرد فهمك طبيعية الاستثمار يوجد بعض الأشياء في الاستثمار من المحتمل أن تكون على عدم معرفة بتفاصيلها وتكون قد عرضت نفسك وأموالك إلى خسائر كبيرة وتخاطر بها فسوف نشرح لك ما هي أهم الأشياء التي يجب معرفتها قبل الاستثمار في الأسهم :

الاستثمار في الأسهم  يعني الاحتفاظ بها أو تقوم بشرائها وإذا قمت بالاحتفاظ بها فيجب عليك أن تحتفظ بها لمدة من الوقت حتى تحقق مكاسب مالية، ولكي تكسب المال من الأسهم تتم العملية بطريقتين كمثال:

إذا نمت الشركة وحققت أرباح كبيرة  أصبحت ذات قيمة فتزداد قيمة أسهمها على حسب تخصص الشركة، وبذلك سوف تحقق مكاسب هائلة بارتفاع قيمة استثماراتك في هذه الشركة.

في بعض الشركات تقوم بتوزيع الارباح التي تكسبها كل عام على حاملي أسهم الشركة وتلك الحالة تسمى توزيعات الأرباح النقدية.

إذا أردت الاستثمار في شركات تداول الاسهم وقمت بشراء أسهم في شركات كبيرة و تكون طويلة الأجل، سوف تحصل منها على توزيعات الأرباح لكن تلك الأرباح ستكون نموها بطئ في قيمة أسهمها.

الأسهم التي تكون موزعة على المدى الطويل و ارباحها جيدة فيسعى المستثمر أن يكون له دخل ثابت و بدون الحاجة إلى الزيادة التي تكون في أسعار الأسهم أين كانت كبيرة وقليلة.

بالنسبة إلى الشركات الصغيرة أغلبها لا يقوم بتوزيع الأرباح السنوية علي الأشخاص حاملي أسهمها لأن هذه الشركات الفرصة لنموها كبيرة جدا و تنمو بسرعة مما يمنح ذلك نسبة أكبر رأس مال المستثمرين لكن تكون فيها نسبة المخاطرة أعلى بكثير من الشركات الشركات الكبيرة.

طرق الاستثمار في سوق الأسهم

1. شراء وبيع الأسهم:

يختلف المستثمرين بحسب يوجد مستثمر يفضل الشراء وبيع الأسهم بشكل فردي، ويعتمد كل اعتماده على نفسه كليا و يمكن أن يستعين بخبير أو مستشار مالي ويكون بشكل مستمر معه يوجد لدي كل مستثمر ثلاث خيارات لكي يكون استثمار مباشر.

  • وسيط عبر الانترنت
  • سمسار بورصة تقليدي
  • مستشار مالي أو مدير استثمارات

المستشار المالي أو مدير الاستثمارات يمكن أن تطلب منه أن يشتري و يبيع الأسهم بالنيابة عنك و سوف تتم العملية عن طريق وسيط أو سمسار وإذا كانت الأسهم كثيرة يتم الاستعانة بالاثنين.

2. الاستثمار من خلال صندوق استثماري:

كثير من الناس يضعون أموالهم في الاستثمار الجماعي وفي صندوق الاستثمارات، وفي صندوق الاستثمارات يتم استثمار الأسهم أو أصول أخرى كمثال 

كل الاستثمارات النقدية والسندات والممتلكات الاستثمارية التي يتم اختيارها مدير صندوق مالي و يجب أن يكون على حد كبير من الاحتراف.

و يمكن للمستثمر أن يضع استثماره في صناديق الاستثمار التي تكون متخصصة في صناديق البنوك أو مستشار مالي أو سمسار ويكون تقليدي أو مدير صندوق أو وسيط عبر الإنترنت و يكون محل ثقة.

مكاسب ومخاطر الاستثمار في سوق الأسهم

يجب على المستثمر أن يكون على علم أن الأسهم قد ينخفض اسعارها فجأة، و بذلك السبب فإن شراء الأسهم لا يخلو من المخاطر و تكون اي عمليه يوجد فيها مخاطرة، وعلى المدى البعيد يمكن أن تحقق عوائد مالية كبيرة و جيدة، في حالة إذا أردت أن تضاعف أموالك في عام واحد كمثال، فإن الأسهم ليست الطريقة الأفضل و الأكثر استخداماً للقيام بذلك، فإذا كنت تريد أن تستثمر أموالك لمدة قد تصل من خمس سنوات إلى عشر سنوات فما فوق، في هذه الحالة سوق الأسهم الخيار الأفضل وتعتبر الخيار الأكثر ربحا على المدى البعيد فقط.

ففي وقتنا الحالي تم  تصميم الأسهم لتزويد المستثمرين وذلك عن طريق نوعين من العوائد هما:

الأول: هو الدخل السنوي و الذي يكون يعتمد عليه المستثمر بشكل كبير و يصب كل اعتمادا عليه.

الثاني: هو نمو رأس المال و يكون ذلك النمو على المدى البعيد حتى يتكون أكبر ربح للمستثمر فيما بعد.

كانت هذه نبذة عن سوق الأسهم وكيف يتم التداول فيها وكيف يمكن للمستثمر تحقيق الأرباح بشكل مثالي وتكامل مع المستثمرين الآخرين وما هي أهم مكاسب وخسائر سوق الأسهم.