الإثنين , سبتمبر 20 2021
الرئيسية / المجلة / أمانى القحطاني.. جوائز دولية فى التصوير الفوتوغرافي وعلامة تجارية للعطور
أمانى القحطاني.. جوائز دولية فى التصوير الفوتوغرافي وعلامة تجارية للعطور
أمانى القحطاني.. جوائز دولية فى التصوير الفوتوغرافي وعلامة تجارية للعطور

أمانى القحطاني.. جوائز دولية فى التصوير الفوتوغرافي وعلامة تجارية للعطور


واصلت المصورة الفوتوغرافية السعودية, أمانى القحطاني, عضو جمعية “إعلاميون”, حصدها للجوائز الدولية, حيث حاصلت القحطاني على 373 جائزة خلال سنة وشهرين، إضافة إلى 4 ألقاب دولية في التصوير.

القحطاني مصورة سعودية. وهي عضوة في مجموعة عالم التصوير واتحاد المصورين العرب. وهي حاصلة على لقب (QPSA) من جمعية التصوير الفوتوغرافي الأمريكية وتحمل لقب (GPU CR1) من الاتحاد العالمي للتصوير الفوتوغرافي.

حصلت على 20 جائزة عالمية ، وعملت مصورة صحفية في العديد من الصحف المحلية ، وهي مهتمة بالتقاط صور لحياة الناس أثناء السفر.

يُذكر بأن المصورة الفوتوغرافية السعودية ” القحطاني” قد حصدت سابقاً أول ميدالية ذهبية لها بنيلها الميدالية الذهبية (PAGB) في صالون بريستول الدولي للتصوير الفوتوغرافي في النسخة 74 المقامة في إنجلترا، وذلك بعد حصادها 10 أوسمة شرفية في المشاركة الخامسة لها في المسابقات الدولية تحت رعاية الاتحاد الدولي لفن التصوير FIAP، والجمعية الأمريكية للتصوير PSA، والاتحاد المصورين العالمي GPU.

وتزخر سيرة المصورة “أماني القحطاني” بسلسلة تجارب محلية وعالمية في عالم التصوير والتوثيق، والمشاركة في المسابقات والمهرجانات العالمية المتخصصة في مجال التصوير، حيث مثلت السعودية كمصورة محترفة منذ عام 2014، كما تشارك في الكثير من رحلات التصوير الدولية في بلدان مختلفة، إضافة إلى عملها كمتطوعة في مجال التصوير مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وجمعية إعلاميون، وجهات أخرى مختلفة، ولقد شاركت خلال هذا العام في 8 رحلات وتم قبول 123 صورة لها في مختلف المسابقات أثمرت عن 17 جائزة اثنتان ذهبيتان وواحدة فضية و14 وساما شرفيا، وللمصورة القحطاني مشاركات متنوعة في فعاليات عالمية، مثل: حديقة اللافندر في لندن، وحديقة الفراولة، والريف الإنجليزي وحديقة الفراش والحديقة المضيئة في دبي، ومتحف اللوفر في أبو ظبي.

علامة تجارية

يذكر ان القحطاني تتميز، بعلامتها التجارية للعطور، وتناسب العطور التي تقدمها كل المناسبات والأوقات وترضي كافة الأذواق. وقد أقدمت على هذه الخطوة بعد إثباتها نفسها في مجال التصوير والسفر.

بدأت القحطاني العمل في إنتاج العطور قبل أكثر من ثلاثة أعوامٍ عبر ممارسة مزج الروائح، بالتعاون مع والدتها وصديقة مقرَّبة لها باعٌ طويل في المجال، ما زاد من شغفها في العطور، وفي مرحلةٍ متقدمة التحقت بدورة في أساسيات العطور قبل افتتاح متجرٍ متخصص وأسهم إقبال الناس على عطورها والمنتجات التي تقدمها في تعزيز شغفها وتمسُّكها بالمجال، وتسعى حالياً إلى الاستمرار على النهج نفسه، والتميز أكثر من أجل نيل رضا الزبائن في هذه المهنة، التي تعدها القحطاني من أرقى المهن.

أختار  القحطاني مكونات عطورها بطريقة غير تقليدية عبر البحث عن الزيوت المميزة عالية الجودة من كافة أنحاء العالم، في حال لم تتوفر في السعودية، مع صنع العطور لفصول السنة كلها، والليل والنهار، فلكل وقت عطرٌ مناسب له.

أهداف القحطاني في المجال كثيرة، وأحلامها لا حدود لها، حيث تسعى إلى التوسع في أغلب البلدان العربية بتقديم عطورٍ مميزة، ترضي كافة الأذواق وفي مواسم مختلفة، مع الحرص على إثبات الهوية السعودية في العطور ونشرها في العالم كله.