الثلاثاء , أكتوبر 19 2021
الرئيسية / اختراعات / اختراعات طبية / أجهزة تعويضية / تقنية مبتكرة قد تساعد المكفوفين على التنقل عن طريق النقر فوق اللسان
تقنية مبتكرة قد تساعد المكفوفين على التنقل عن طريق النقر فوق اللسان
تقنية مبتكرة قد تساعد المكفوفين على التنقل عن طريق النقر فوق اللسان

تقنية مبتكرة قد تساعد المكفوفين على التنقل عن طريق النقر فوق اللسان


نجح العلماء في تدريب البشر على تحديد موقع الصدى مثل الخفافيش والدلافين في غضون عشرة أسابيع فقط في اختراق قد يسمح يومًا ما للمكفوفين بالتنقل عن طريق النقر فوق ألسنتهم.

يحدث تحديد الموقع بالصدى عندما يصدر الحيوان صوتًا يرتد عن الأجسام في البيئة، ويعيد أصداء توفر معلومات حول الفضاء المحيط.

وجد الباحثون أنه يمكن تعليم البشر هذه التقنية في غضون عشرة أسابيع فقط، وقالوا إن المرضى الذين يعانون من فقدان البصر يجب أن يوصف لهم تدريب على تحديد الموقع بالصدى لتحسين حركتهم واستقلاليتهم.

يتم إنشاء أصوات النقر عن طريق سحب منتصف أو مقدمة اللسان بحدة من سقف الفم مرة أو مرتين في الثانية. ثم تُستخدم أصداء الضوضاء من أجل “رؤية” محيط الشخص.

ينشط الصدى منطقة المعالجة البصرية في الدماغ ويسمح لمستخدمي الصدى الخبراء بإنشاء “صور” ثلاثية الأبعاد في أذهانهم.

تستخدم الخفافيش المهارة للتنقل والعثور على الطعام في الظلام. يساعدهم على تحديد مكان الكائن، وكذلك حجمه وشكله.

قام فريق من الباحثين بقيادة الدكتورة لور ثيلر من جامعة دورهام، بدراسة العوامل التي تحدد كيفية تعلم الناس لهذه التقنية.

على مدار برنامج تدريبي مدته عشرة أسابيع، حقق الفريق في كيفية تأثير العمى والعمر على تعلم تحديد الموقع بالصدى المستند إلى النقر، وكيف يؤثر تعلم هذه المهارة على الحياة اليومية للأشخاص المكفوفين.

شارك 12 من المكفوفين و 14 مشاركًا مبصرًا تتراوح أعمارهم بين 21 و 79 عامًا في 20 جلسة تدريبية مدتها من ساعتين إلى ثلاث ساعات خلال فترة الدراسة.

شارك المكفوفون أيضًا في استطلاع متابعة لمدة ثلاثة أشهر لتقييم آثار التدريب على حياتهم اليومية.

وجد الباحثون أن كلا من المبصرين والمكفوفين قد تحسنوا بشكل كبير في جميع المقاييس، وفي بعض الحالات أداؤوا بشكل نسبي مع خبراء تحديد الصدى في نهاية التدريب.

في بعض الحالات، كان أداء الأشخاص المبصرين أفضل من أولئك المكفوفين.

ووجدت الدراسة أيضًا أنه لا العمر ولا العمى كان عاملاً مقيدًا في معدل تعلم المشاركين أو في قدرتهم على تطبيق مهارات تحديد الموقع بالصدى على مهام جديدة غير مدربة.

علاوة على ذلك ، في استطلاع المتابعة ، أفاد جميع المشاركين المكفوفين بتحسن التنقل، وأفاد 83 في المائة منهم بتحسن الاستقلال والرفاهية.

يقول الباحثون إن النتائج بشكل عام تشير إلى أن القدرة على تعلم تحديد الموقع بالصدى القائم على النقر لا يقتصر بشدة على العمر أو مستوى الرؤية.

ويقولون إن هذا له آثار إيجابية على إعادة تأهيل الأشخاص الذين يعانون من فقدان البصر أو في المراحل المبكرة من فقدان البصر التدريجي.

قال الدكتور ثالر: “لا يمكنني التفكير في أي عمل آخر مع المشاركين المكفوفين الذين لديهم ردود فعل حماسية”.

أفاد الأشخاص الذين شاركوا في دراستنا أن التدريب على تحديد الموقع بالصدى المستند إلى النقر كان له تأثير إيجابي على حركتهم واستقلاليتهم ورفاههم، مما يدل على أن التحسينات التي لاحظناها في المختبر تجاوزت فوائد الحياة الإيجابية خارج المختبر.

نحن متحمسون جدًا لهذا الأمر ونشعر أنه سيكون من المنطقي توفير المعلومات والتدريب في تحديد الموقع بالصدى المستند إلى النقر للأشخاص الذين قد لا يزالون يتمتعون برؤية وظيفية جيدة، ولكن من المتوقع أن يفقدوا الرؤية لاحقًا في الحياة بسبب حالات العين التنكسية التدريجية “.

لا يتم حاليًا تدريس تحديد الموقع بالصدى المستند إلى النقر كجزء من التدريب على التنقل وإعادة التأهيل للمكفوفين.

ويقول الخبراء إن هناك أيضًا احتمال أن بعض الناس يترددون في استخدامه بسبب وصمة العار المتصورة حول إجراء النقرات المطلوبة في البيئات الاجتماعية.

على الرغم من ذلك، تشير النتائج إلى أن المكفوفين الذين يستخدمون تحديد الموقع بالصدى، والأشخاص الجدد على تحديد الموقع بالصدى، واثقون من استخدامه في المواقف الاجتماعية، كما يقول الباحثون.


شاهد أيضاً

علماء يطورون "أدمغة" صغيرة تمكن الروبوتات من الإحساس بالألم

علماء يطورون “أدمغة” صغيرة تمكن الروبوتات من الإحساس بالألم

باستخدام نهج مستوحى من الدماغ البشري، طور علماء من جامعة نانيانغ التكنولوجية بسنغافورة آلية جديدة …