السبت , مايو 28 2022
الرئيسية / نمي موهبتك / طور ذاتك (صفحه 5)

طور ذاتك

كيف تغتنم فرصتك في الحياة؟

 يُقال إن الفرصة الجيّدة لا تتوافر إلّا لمن يعرف كيفية اقتناصها. ويُقال أيضاً إن استغلال الفرص هو أفضل قاعدة يعتمدها الإنسان لينجح في حياته. وأنت، هل تعرف كيف تغتنم فرصتك في هذه الحياة، أم أنك من فئة الأشخاص الذين يضيعونها دوماً عن غير إرادة؟ لمعرفة الجواب، أجب عن أسئلة الاختبار التالي: 1- إذا حلمت بأنك عثرت على رزمة من المال …

أكمل القراءة »

كن كالنحل ولا تكن كالذباب!

 الناس في تعاملهم بعضهم مع بعض صنفان: صنف يراعي ذوقيات المعاملات ويلتزم بها، ويصوب نظره إلى جوانب الخير في الناس، قاصداً تفعيلها وتنشيطها، فهو يحسن الظن بهم، ويعلم أنه ما من شخص على وجه البسيطة مهما كان مُسيئاً – إلا وتكمن داخله جوانب خير، فمن يتعامل مع الناس بذوق قاصداً تفعيل الخير الكامن داخلهم واستثماره.. فهو كالنحلة، تتنقل بين الزهور …

أكمل القراءة »

فن التواصل الاجتماعي في العمل

يدخل حسن التصرف في صلب الاداء الوظيفي، فلا يكفي ان تودي عملك بشكل كامل، بل يجب أن يكون سلوكك مهذباً وأن تعرف كيفية التعامل مع الزملاء. كثيرون خسروا وظائفهم أو فرصة الحصول على ترقية بسبب تصرفهم غير المناسب. فكيف يمكن تفادي الوقوع في المشاكل وسوء الفهم في مكان العمل؟ إليك مجموعة من الأسئلة، طرحها أشخاص واجهوا مشاكل في مكان عملهم. …

أكمل القراءة »

فن الحوار الإيجابي مع الآخرين

 – لماذا الحوار الإيجابي: الحوار هو سلاح الإيجابي للوصول إلى هدفه فمن الممكن أن يكون الفرد متشبعاً بالإيجابية ولكنه لا يعرف طريقه نحو إتمام هذه العملية، فالحلقة الأخيرة منها للوصول إلى النتيجة المرجوة هي الحوار خاصة إذا تباينت وجهات النظر في قضية أو أسلوب أو أولوية. – ترجع أهمية الحوار إلى أنه: * أحد مكونات الشخصية الإيجابية السوية. * يحقق …

أكمل القراءة »

قل (لا).. لأي ضغط سلبي

كلمة (لا) صغيرة في لفظها وكتابتها، لكنّها كبيرة في معناها ومغزاها. هي ضغط أو تكثيف لرفضك وإبائك وممانعتك فلا تستهن بمقدرتها على إنقاذك في المواقف المحرجة والضاغطة سواء التورطية، أو الترهيبية، أو الترغيبية. لقد كان أوّل شيء علّمه رسول الله(ص) للناس المشركين الذي جاء يدعوهم إلى توحيد الله هي هذه الـ(لا) حيث خاطبهم بالقول: "قولوا لا إله إلّا الله تفلحوا". …

أكمل القراءة »

املأ كأسك بحيث تفيض لمساعدة الآخرين

لابدّ أن معظم البالغين يحسون بمتعة العطاء، ولا أذيع سراً إن قلت إن مساعدة المحتاجين، أو تقديم الهدايا للأطفال، ورؤية الفرحة في أعينهم تمنح المرء ما لا يوصف من الحيوية، والسعادة، والرضا. لا ينتبه الكثيرون في الواقع إلى أن شعور الإنسان بالسعادة يقل كثيراً حين يجبر على تقديم الهدايا، وأشعر بالحزن حقيقة لمن يهبون لشعورهم بالذنب، لا لرغبتهم في العطاء. …

أكمل القراءة »

التدريب عملية تتواصل مدى الحياة

"أنت لا تستطيع أن تعلم شخصاً أي شيء. فكل ما تستطيع فعله أن تساعده على اكتشاف ذلك في داخل نفسه". (جاليليو جاليلي) ماذا تعني كلمة التدريب في عالم الإدارة؟ إن المدير الذي يقوم بدور المدرب يساعد المتدرب في الوصول إلى هدف معين ولكن ثمة عناصر خاصة للتدريب في عالم الأعمال لا يستخدمها مدرب كرة القدم ولا مدرب الغناء. – ما …

أكمل القراءة »

كيف نتصرف مع أخطاء الآخرين؟

إنّ الخطوة الأولى ألّا نتبع عثرات الناس، ولا نسجل عليهم عيوبهم وأخطاءهم. فلا يجوز أن نبحث عن نقاط الضعف في الأصدقاء، أو أن نضع نظارة سوداء نرى فيها كل شيء قاتماً، وكل فرد قبيحاً. ولا شك أن مَن يفعل ذلك يجد الكثير من السواد في الناس، والكثير من نقاط الضعف فيهم. ولكن ما هي مهمتك أنت؟ هل أن شخصيتك قائمة …

أكمل القراءة »

أسلوب يومي بسيط للتأمل

– قم بإزالة توتر عضلات جسمك من خلال شدها وإرخائها عدة مرات، ثم قم بشد عضلات الوجه وإرخائها عدة مرات إذا أتيحت لك الخصوصية اللازمة للقيام بذلك. – استلق أو اجلس في وضعية مُدْعَمة دعماً جيّداً (إلا إذا كنت مدرباً على اتِّخاذ وضع زهرة اللوتس الخاص برياضة اليوجا التقليدية والذي يستخدمه الكثيرون من ممارسي اليوجا). – أغلق عينيك إذا كنت …

أكمل القراءة »

ماهية الاجتماعات وأهميتها

يتمثل الاجتماع في لقاء بين أكثر من فرد في مكان محدد وزمان محدد للتداول والتشاور وتبادل الرأي حول موضوع أو مشكلة بغرض تحليلها واتخاذ قرار بشأنها. وينطوي الاجتماع على مفهوم التعاون بين أفراد قد تختلف ثقافاتهم وخبراتهم ومع ذلك يحاولون معاً – عن طريق المناقشة الموضوعية – الوصول إلى حل للمشكلات المعروضة عليهم. وتعتبر الاجتماعات التطبيق العملي لمبدأ المشاركة في …

أكمل القراءة »