مهندسان يخترعان جهازا يحول الماء إلى وقود هيدروجيني


Bookmark and Share

نجح الزوجان المهندس يوسف فوزي والمهندسة رحاب عادل في ابتكار جهازا جديدا من نوعه تحت مسمي «HFF» يقوم بتحويل الماء إلي وقود هيدروجيني تستغل في إدارة بعض المحركات سواء كانت سيارات أو مصانع.

بدأت قصة الاختراع بمشاجرة نشبت بين الزوجين أثناء تنفيذ مشروع التخرج الخاص بقسم هندسة القوي الميكانيكية بهندسة المطرية التابعة لجامعة حلوان عملا بالمثل الشعبي الشهير ما محبة إلا بعد عداوة مما دعم العلاقات بينهما وانتهي بدخولهم قفص الزوجية وإنجابهما عبد الرحمن عمره سنتان، اشتركا معا في تنفيذ HFF إلى أن فاز المشروع بالجائزة الأولي في مسابقة صنع في مصر في عام 2009 فئة المحترفين.

والجهاز «HFF» عبارة عن وحدة لتحويل الماء مهما كان نوعه سواء ماء بحر أو ماء معدا للاستخدام أو ماء صنبور إلي وقود عن طريق تحليل الماء إلي عناصره الأكسجين و الهيدروجين ويعتبر الأخير من اكبر العناصر المخزنة للطاقة في الكون حيث يحتوي الهيدروجين علي 144.2 كيلو جول لكل وحدة عند الاحتراق علي عكس الوقود التقليدي الذي يحتوي علي 41.2 كيلو جول لكل وحدة من الطاقة، حيث يمكن إضافته للسيارات ايا كان نوعها او حجمها أو سنة الصنع لتوفر 50% من الوقود والملوثات وتزيد من قوة السيارة وعمر المحرك بنسبة 30% في مقابل كمية بسيطة من الماء.

تشير رحاب عادل إلى أن معظم شركات السيارات العالمية تتجه إلى استخدام السيارة المهجنة أي التي تستخدم خليطا من الوقود التقليدي مع الهيدروجين ولكن تكمن الخطورة في التحرك بتانك مليء بالهيدروجين من محطات الوقود بدلا من تخزين كمية من الماء في السيارة وهذا ما حاولنا تنفيذه وتطبيقه بالفعل حيث يعتمد أسلوب توليد الهيدروجين من الماء وقت الاستخدام.

ويكمل المهندس يوسف إن الهيدروجين العنصر الأخف وزناً والأكثر توافراً في الكون، والمرشح الأقوى لقيادة الثورة العالمية المقبلة في مجال الطاقة، بل إن العلماء يطلقون عليه تسمية "الطاقة المستديمة" كونه لا ينفد أبداً، بالإضافة إلي أن المواد التي يخلفها استخدام الهيدروجين لإنتاج الطاقة هي الماء والحرارة ومن المتوقع لطاقة الهيدروجين حين يبدأ العمل بها فعلياً، أن تحدث تحولاً دراماتيكياً في الاقتصاد العالمي ككل.

استغرقت النسخة المبدئية من المشروع 6 شهور للتصنيع بتكلفة 5 آلاف جنيه ولكن ينخفض ذلك في حالة الإنتاج النهائي للمستهلك حيث تتكلف الوحدة حوالي 500 جنيه يمكن من خلاله نصف لتر ماء توليد 2 متر مكعب من غاز الهيدروجين وتستخدم طاقته كمولد كهرباء حيث يبدأ الامر بتحريك السيارة من خلال البطارية ثم يبدأ الجهاز بتحليل الماء إلي عنصريه كل منهما منفصل بذاته في حالة غازية وبعدها يتم تحريك السيارة مسافات طويلة من خلال طاقة غاز الهيدروجين.

واجهت أعضاء المشروع صعوبات كثيرة منها عدم توفر مصادر المعلومات الفنية والهندسية حيث لجأوا الي الاتصال بالجامعات الغربية عن طريق الانترنت ، كما تحديا معا استخفاف الكثير من فكرتهما الي ان حازت علي اعجاب المتخصصين اثناء عرضها في مسابقات عديدة منها حصوله علي المركز الثاني عشر من اصل 3000 مشروع علي مستوي الوطن العربي في مسابقة خطط الأعمال التابعة للمؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا.

يتساءل الفريق أين تذهب الميزانيات الضخمة للبحث العلمي ؟! خاصة مع تحمل الباحثين تنفيذ مشاريعهم العلمية علي نفقاتهم الشخصية مما يعوق تطبيقها علي ارض الواقع ، كما يتمني تحويل المشروع الي منتج يطرح في الاسواق ليستفيد منه كافة الناس في شتي المجالات، والتخلص من «عقدة الخواجة» خاصة مع تواجد عقول مصرية تحارب من أجل هذا الوطن.
أماني حسين
 


تعليقات (8)

1

هذا ليس باختراع

بواسطة: مهتم

بتاريخ: 2012-12-11 00:00:00

السلام عليكم نقطتان فقط: 1- هذا ليس باختراع ولا يمكننا تسميته هكذا وهو ليس باكتشاف وقد قام اساتذة الكيمياء بتدريسنا اياه منذ عشرون عاما، فأين الاختراع بذلك ؟.... إنه عبارة عن تكرار لنجارب العلماْ من قبل ولكن هل اخترعو طريقة لانتاج الكم الوفير من الهيروجين باستغلال شيْ بسيط جدا من الكهرباء أم ان الكهرباء المستخدمة للتحويل والتفاعل تكفي فقط لإعادة شحن المقدار الناقص من المدخرات المستخدمة؟؟؟؟ 2- سأكتفي بالقول: الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من العدم وإنما تتحول من شكل لآخر ولكم الشكر

2

هذا الموضوع قرأته كثير ولكن لم اري أي فعل حقيقي

بواسطة: said

بتاريخ: 2012-04-03 00:00:00

قرأت كثير عن هذا الموضوع ولكن لم نري أي تطبيع عملي وأنا عندي المقدرة علي تنفيذة ولكن ينقصني بعض المعلومات العلمية عنه وهذا الموضوع شدني وأنا افكر الان في الدخول فية وتنفيذة وعندي القدرة العلمية والعملية ولكنه يعتبر جديد علي لاني كنت مشغول من قبل بالدوائر الالكترونية والكمبيوتر والالات الدقيقة وانا ارحب بأي صديق لدية اي معلومات في هذا الموضوع ان يساعدني وننجز هذا المشروع معا حتي يستفاد منه الوطن والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته said

3

برجاء المراسله

بواسطة: عادل عبد الرازق

بتاريخ: 2012-01-14 00:00:00

ارجو الاتصال بالمهندس يوسف فوزي لاعجابي بالفكره وهل تصلح لاستخدامها في البوتجاز بدلا من الامبوبه وشكرا

4

مصر

بواسطة: محمد حميده موس عثمان

بتاريخ: 2011-12-22 00:00:00

مش عارف اتكلام اقول ايه لكن الله المستعان

5

لازال فى طور الدراسة

بواسطة: diver 7

بتاريخ: 2011-09-22 00:00:00

في الحقيقة لايمكننا ان نقول انة اختراع او حتى اكتشاف لان تحليل الماء الى عنصرية الاساسيين ليس بجديد وتصمييم خلية التحلييل متاح اما بلنسبة لعمل محرك السيارة بالهيدروجين فهو في طور الدراسة نظرا لان اشتعال الهيدروجين يعرف بالاشتعال الانفجاري مما قديتسبب في تاكل المحرك من الداخل نظرا للحرارة الهائلة الناتجة من الاحتراق

6

فكرة جميله فكرت فيها من قبل

بواسطة: lم ز / مصطفى ابوزيد كريم

بتاريخ: 2011-05-10 00:00:00

حيث ان الهيدروجين اكبر طاثه فى الكون والدليل الانفجارات فى الشمس اكبر من الطاقة الذريه التى توصل لها الانسان. كونها متزاجدة بككثرة وبشكل رئيسى فى الماء يعنى 2/3 محتوى مائى الكرة الارضيه يعتبر طاقه نظيفه .... وبفدر قليل من الطاقه الكهربائيه تتحول الى طافهميكانيكية اوكهربية اخرى ولايستهلك منا االا الماء .ولتر من الماء كما ذكرتم ينتج عنه 4متر من غاز الهيدروجين والذى بدوره يولد طاقة هائله تستخدم فى كل المجالات ...ولكن المشكلة التى اعتقد قابلتكم هو يكمن فى ان اشتعال الهيدروجين عند اشتعاله يحدث انفجار والتحكم فى عملية الاحتراق بطريقة آمنه من الصعب بل من المستحيل.وقد فكرت فى اشعاله بطريقة آمنة كما ذكرتم فى السيارة كطاقة متجددة بقدر احتياجنا للحرقة المطلوبه والتى تتغير بسرعة المركبه وحمولتها وهذا شيئ عظيم وممكن ويقلل المخاطر الناتجه عن الانفجار . واعتقد يمكن التغلب على هذه المشكله فى الراقع ولكنها تحتاج لتخصصات فى الميكانكا ةالكهرباء . جروب متضامن ومتشارك للوصول دون الحاجه لللاجنبى وأعتقد مصر غنيه عن التعريف بثروة مفكريها وانا فى الخدمة من اجل عيون مصر .

7

حقيقة أم خيال

بواسطة: eyad taha

بتاريخ: 2011-03-02 00:00:00

السلام عليكم في هذا الوقت العالم بأمس الحاجة لهكذا إختراعات ولكن السؤال المحير وهو أن هذه العملية هي عبارة عن تحويل الطاقة الكهربائية الى وقود ثم طاقة حركية ومع العلم أن الطاقة الكهربائية مصدرها طاقة حركية سواء مائية أو هوائية تحرك عنفات المولد الكهربائي و نستنتج من ذلك اننا نحول الطاقة من شكل الى أخر وهذا برأيي هدر للطاقة لأن أي تحويل فية فاقد حراري و حركي و إذا علمنا أن إحتراق الهيدروجين هو إتحاد الاوكسجين مع الهيدروجيس و الناتج ماء وهكذا ندخل في حلقة مفرغة تبدأ بالماء و تنتهي بالماء ففي إي مرحلة خلقنا مزيد من الطاقة أرجو إجابتي لأنني سمعت الكثير عن المحركات دائمة الحركة منذ الصغر و الأن أسمع عن ما يسمى الفري إاينيرجي و أعتقد ان هذا خداع للناس ولا صحة لكل هذة الاختراعات ولا فائدة منها سوى اجتذاب الانظار بهدف الشهرة و لوكانت هذة الإختراعات صحيحية لوجدنا أسعار البترول تتهاوى ولحلت مشكلة الطاقة في العالم أسف إذا كنت قد تكلمت بحرية شكراً لاهتمامكم

8

يا ريت تنفذ

بواسطة: متفائل

بتاريخ: 2010-11-11 00:00:00

الحقيقه ان هذا ليس باختراع جديد ولاكن هكذا اختراعات لايمكن ان تنتشر لانها تتضارب مع مصالح الشركات الكبرى النفطيه وشركات توليد الكهرباء وسبق لشص ان قام بتشغيل سيارة عن طريق ال الماء ولاكن تم اغتياله وغيره من اصحاب الاختراعات الطبيه الهائلة للاسف



تليفون
Page Ranking Tool