صياغة المجوهرات والذهب.. تاريخ عريق وحاضر مشرق


Bookmark and Share

صناعة الذهب والحلي والمجوهرات من الحرف القديمة الدالة على عبقرية الإنسان وإبداعه منذ قدم التاريخ، ولا تسبقه في التاريخ حرفة أخرى، ومرت هذه الصناعة بعهود كثيرة منذ ما قبل التاريخ إلى الحضارات في العصور الوسطى وصولاً إلى الحضارة الإسلامية حيث كان الظهور الإبداعي لهذه الحرفة التي كانت خلاصة ابتكارات الإنسان في هذا الزمان.

وبقيت بصمات الإغريق والرومان والفراعنة في مصر على هذا المعدن الثمين حتى يومنا هذا ليكون شاهداً على الحضارات في الشرق وفي منطقة مصر والشام.

يمتد تاريخ الحلي والزينة عبر التاريخ إلى عصور غابرة تصل إلى ما قبل التاريخ حيث اهتم الإنسان منذ القديم بزينته الشخصية عبر وسائل وأدوات عدة، وكانت للزينة دلالات ومعان شتى لدى بعض الجماعات في العصور القديمة. وقد كانت قيمة هذه الأدوات تأتي من صعوبة الحصول عليها كما هو الحال في الحصول على أسنان الحيوانات المفترسة التي كان الإنسان القديم في صراع معها، هذه الأسنان التي كان يحولها إلى سلسلة يتزين بها بعد قتل الحيوان وكذلك بعض الأعضاء المستخرجة من الحيوانات المائية، حيث يعود تاريخ الحلي المستخرج من الطبيعة أومن أعضاء الحيوانات إلى 18000 سنة قبل الميلاد، بحسب رؤية بعض علماء الآثار، أما اعتماد الحجارة كواحد من وسائل الزينة فيعود إلى 5000 سنة قبل الميلاد.

وكانت الحلي وأدوات الزينة تمثل لدى العديد من الجماعات والشعوب آنذاك نوع من العبادة، وتكتسب معان تقديسية، كحجارة الكريستال عند الأستراليين، وقداسة الذهب عند الفراعنة، ورمز للنور وإشراقة الشمس في جنوب أمريكا.ولم يظهر الذهب إلا بعد ألف سنة من ظهور الحجارة أي قبل 4000 سنة، حيث أنبهر بجماله الإنسان فدخل الحياة وأخذ مكان الصدارة والأساس بين مختلف أنواع الحلي، وما تزال هذه المكانة في العلياء نتيجة لندرته من جهة وجماله واستمرار مادته ومقاومته للأكسدة بفعل الظروف الجوية، وقابليته لتحول إلى نماذج وأشكال مختلفة.

وقدس الذهب منذ زمن بعيد واكتسب قوة وأصبح لغة الحديث بين الأقوام وعملة تجارية يتداولها الأقوام بين الشرق والغرب نتيجة الفضائل والمميزات التي يتمتع بها هذا المعدن البراق.

ألوان الذهب ومكوناته


يتمتع هذا المعدن الشهير بأهمية اقتصادية وسياسية فاقت جميع أنواع المعادن الثمينة واكتسبت البلدان المختزنة لهذه الثروة مواقع إستراتيجية في الدائرة السياسية والاقتصادية في العالم، فقد كان الإنتاج العالمي لهذا المعدن في عام1996م ما يقارب 2041 طنا محصورة بشكل أساسي في الدول التالية: جنوب أفريقيا، أمريكا، أستراليا وكندا.

وتظهر على شكل فلزات مشوبة بشوائب عدة حيث ان البنية اللينة لهذا المعدن لا تسمح له بالظهور بشكل نقي خال من الشوائب، فهناك الذهب الوردي الذي يحتوي على20% من الفضة و5% من النحاس وهناك الذهب الرمادي أو الأبيض والذي يحتوي على20 % من معدن النيكل وهو معدن أبيض و5% من الفضة. وهناك نوعان من الذهب تختلفان حسب درجة النقاوة فالذهب عيار 24 قيراط يعتبر أنقى الأنواع. والذهب عيار 18 قيراط يحتوي على 75% معدن الذهب ومن 12 إلى 20% فضة ومن 1 إلى 12%نحاس.

أدوات الحرفة وصعوباتها


لم تكن التقنيات الأولية المستخدمة في صياغة الذهب تعتمد على النار بل كانت الأدوات المستخدمة لا تتعدى وسائل الطي والضغط والتسطيح والتدوير وتحويل الأشكال وتغيرها بواسطة المطرقة والسندان والملاقط وأدوات الضغط..إذ كان الحرفي العامل في هذه المهنة يعاني صعوبات جمة تتمثل في الأوقات الطويلة للعمل دون الحصول على نتائج مرضية نتيجة عدم توفر أدوات الحرفة إلى أن ظهرت شيئاً فشياً أدوات دقيقة لهذه الحرفة فتلاشت معها الكثير من الصعوبات، وكان ابتكار الكثير منها على يد الفراعنة الذين أدخلوا النار في هذه الصناعة كواحد من أهم الوسائل المسخرة لصياغة الذهب، فأحدثت نقلة نوعية في هذه الحرفة، حيث كان النار الوسيلة الوحيدة المستخدمة في تنقية الذهب من الشوائب وفي تحويل وصناعة أشكال ونماذج من هذه المادة، وأصبح للصائغ أهمية كبيرة في المجتمع فهو الحرفي الذي يصنع ويعمل في صياغة المعادن الثمينة سواء الذهب أو الفضة ويبيعها.

ويحتاج الحرفي إلى مهارات فنية وعلمية للعمل في هذه الحرفة، وتقنيات عالية فلتحويل مادة الذهب الخام إلى معدن نقي ومن ثم صياغته نحتاج إلى درجات عالية من الحرارة تصل إلى 1000 درجة م، ولاشك أن النماذج الموجودة من قطع الذهب تحكي قصة التقنيات المستخدمة في صناعته.

وقديماً كان الحرفي ينفخ في النار بعد أن يحمي وجهه وفمه بقطعة من السيراميك، إلا أنه مع التطور التقني أصبح هناك أفران خاصة للنفخ، ويوضع قطع من الذهب الخام في أفران تشبه إلى حد بعيد أفران الخبز مصنوعة من البلوك فريد ثم يبرد ويسخن مرة ثانية ليحافظ على ميزة الليونة والمطاوعة التي يفتقدها لدى تعرضه لأول مرة للهيب النار، فالعملية هنا تتعلق بإعادة معالجته بالتسخين.

وبتحويل هذا المعدن الثمين إلى صفائح تتحول فيما بعد إلى قطع أنيقة وجميلة بعد معالجتها بالمواد الكيمائية لتنقيتها وبواسطة القوالب تمهد للشكل النهائي للقطعة ثم تجري لها الديكور المناسب.

وهكذا تمر هذه المادة في مراحل عديدة حتى تصل إلى الشكل النهائي الذي نجده في الأسواق. هذا العمل والذي يسمى بالصياغة يحاول أن يقدم نماذج مختلفة من الحلي والذهب لغرض مادي أولمواكبة الموضة بإظهار الجديد دائماً.صياغة الذهب عالم آخر مليء بالمتاعب لكنه يثرى بغنى الأفكار المبدعة في تصميم السبائك، غامض بسحر صياغته عن الكثير من الذين لم يختبروا أو يدنو من هذه الحرفة. ومخاطر هذه الحرفة كثيرة وعديدة نتيجة طبيعة العمل في هذا المعدن وما يتطلب لاستعماله وصناعتها من مواد كيماوية وأدوات معالجة واستخدام النار...


تعليقات (3)

1

tare5

بواسطة: wa7da

بتاريخ: 2011-05-15 00:00:00

لو سمحتو بدي اعرف تاريخ المجوهرات عبر العصور plz el be3rf e7kli !! 2w 7oto mwdo3 !!

2

باسل

بواسطة: واحد

بتاريخ: 2011-01-05 00:00:00

جميل جدا

3

الخلي

بواسطة: باسل

بتاريخ: 2009-03-09 00:00:00

جميل



تليفون 01005772608
Page Ranking Tool