ابن النفيس: مكتشف الدورة الدموية


Bookmark and Share

هو علاء الدين علي بن أبي الحزم القرشي، الملقب بابن النفيس. ولد في نواحي دمشق ونشأ وتعلم بها. فدرس الطب على الدخوار، رئيس المستشفي النوري، وعلى مشاهير الأساتذة أمثال عمران الإسرائيلي، وراضي الدين الرحابى. ثم درَّس الطب بدوره وأشرف على جناح في المستشفى النوري. ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة واشتغل في المستشفى الناصري.

ترقى في مناصب الطب إلى أن أصبح رئيس أطباء مصر. وكان معاصروه يعدّونه في مستوى ابن سينا نفسه من حيث المكانة العلمية والمعرفة بالطب.

إسهاماته


يروى ابن النفيس أنه كان يحفظ قانون ابن سينا عن ظهر قلب، وملماً بكتب جالينوس. "وكانت طريقته في التأليف أن يكتب من حفظه، وتجاربه، ومشاهداته، ومستنبطاته" دون الرجوع إلى أي مرجع. وكانت لابن النفيس معرفة واسعة بعلوم أخرى كالفلسفة، والمنطق، والنحو، وعلوم الشريعة. ولم يكن ابن النفيس يتقبل الأشياء، وإن كانت منقولة عن مشاهير العلماء، دون جدل أو نقاش. فقد انتقد تعابير جالينوس الطبية ووصفها بالضعف والتعقيد.

ويعتبر ابن النفيس إمام الطب في عصره، وأحد أطباء دمشق المشهورين، وقد سبق غيره إلى اكتشاف الدورة الدموية الرئوية، ووصفها وصفاً علمياً صحيحاً، فسبق بذلك مايكل سرفتيس الذي ينسب إليه الأوربيون هذا الاكتشاف، واعتمد ابن النفيس التشريح طريقةً للعمل وتوصل إلى عدد من النتائج منها :
1. اكتشاف الدورة الدموية في الشرايين الإكليلية.
2. جريان الدم إلى الرئتين لمدهما بالهواء وليس لمدهما بالغذاء.
3. عدم وجود هواء أو رواسب في شرايين الرئتين (كما ادعى جالينوس) بل وجود الدم فقط.

مؤلفاته


ترك ابن النفيس عدداُ من المؤلفات، منها :
ـ "شرح تشريح القانون"، وقد شرح فيه باب التشريح من كتاب القانون لابن سينا، وانتقد عدداً من أقواله في هذا الباب. وقد ظل هذا الكتاب مغموراً في المكتبات إلى أن عثر عليه الطبيب المصري الدكتور محي الدين الطراوي سنة 1924 في مكتبة برلين، وقام بدراسته في رسالة لنيل دكتوراه من جامعة فريبورج بألمانيا.
ـ "الكتاب الشامل في الطب"، وهو موسوعة من ثمانية أجزاء. ولا توجد سوى فقرات من هذا الكتاب في مكتبة أكسفورد.
ـ "المهذب في الكحل"، وهو مؤلف عن الرمد.
ـ "المختار في الأغذية "، وهو كتاب عن الغذاء.
ـ "شرح فصول أبقراط"، توجد نسخة منه في المكتبة الوطنية بباريس والأسكوريال. وقد تم طبعه في إيران عام 1298هـ/1881م.
ـ "موجز القانون"، وهو موجز لقانون ابن سينا، يقع في خمسة أجزاء. وتوجد نسخ منه في كل من باريس وأكسفورد، وفلورنسا، وميونيخ، والأسكوريال. وقد ترجم هذا المؤلف إلى التركية والعبرية، وطبع بالإنجليزية لأول مرة سنة 1838م في مدينة كالكوتا بالهند تحت عنوان ''المغني في شرح الموجز".


تعليقات (10)

1

ربنا يوفقه

بواسطة: هناء

بتاريخ: 2012-06-16 00:00:00

والله الله يكون فى عونه ويوفقه

2

ابن النفيس

بواسطة: وحدة من اسرائيل

بتاريخ: 2012-05-23 00:00:00

لو كان عندي احد كتبك لكنت اقراه طوال اليوم

3

بنت الخليج

بواسطة: لطيفه

بتاريخ: 2012-05-06 00:00:00

متى توفي ابن النفيس

4

ابن النفيس سبق اطباء اوربا

بواسطة: ابواحمد

بتاريخ: 2012-03-19 00:00:00

رحم الله طبيبنا وعالمنا ابن النفيس على هذا الارث الكبير الذي تركه يشع في عالم المعرفة ويثبت ان العرب والمسلمين هم اول من اوصل العلم والاكتشافات للبشرية جمعاء فعلى علماء الامة ان يقتدوا بهذا العالم الجليل وقتفوا اثره

5

طلب عاجل

بواسطة: بنت العلم

بتاريخ: 2012-02-04 00:00:00

لو سمحتوا بغيت كيف اكتشف الدوره الدموية عشان أختي في الصف الرابع التربية الإسلامية

6

مصخره ..

بواسطة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

بتاريخ: 2011-02-03 00:00:00

مصخرتيييــــــــــــــــــن ، يعيييييييييييييييييييييييييينـــي عليـــــــــــــــــــك .. تعرف كل شي عيل ما شاء الله ،، الله يكون في عون اللي كانو وياك والله يرحمك .. =)

7

ابن نفيس .

بواسطة: eman-aya

بتاريخ: 2010-11-15 00:00:00

والله هذا الرجل ذكي وعظيم و عبقري وربي ايكون من اهل الجنة والسلام عليكم

8

اين العرب

بواسطة: اسياد البلاد

بتاريخ: 2010-10-15 00:00:00

من اسياد البلاد الذين حموها وحكموها ماذا نحن الان

9

زيادة العالمين

بواسطة: هند عبد الله المزروعي

بتاريخ: 2010-02-14 00:00:00

والله عجيب زاد في ها العالم عالمين والله انا اول مرة اسمع عن ها عالم

10

اين انتم يا عرب

بواسطة: انسانة دمى فؤادها

بتاريخ: 2009-03-04 00:00:00

الحمد لله ان لدينا علماء العرب نفتخربهم في زمن اصبح علم عند عرب شيء نادر وهدا بفضل المستوى ادنى الدي وصلت تقافتنا عرب افسحوا طريق العلم للغرب وهيا افسحت لنا طريق الجهل والعار وشكرا على موضوع



تليفون
Page Ranking Tool