الإثنين , مايو 27 2019
الرئيسية / اختراعات / اختراعات بيئية / طاقة بديلة / جهاز يولد الطاقة الكهربائية من أمواج البحر

جهاز يولد الطاقة الكهربائية من أمواج البحر


منح المعهد الوطني الفرنسي للملكية الصناعية براءة للمهندس مازن ديب لاختراعه جهاز يستطيع توليد الطاقة الكهربائية من طاقة أمواج البحر، وتعتمد فكرة الجهاز على رفع ماء البحر إلى سد مبنى إلى جانبه وأكثر ارتفاعاً منه لاستعماله في توليد الكهرباء، والجهاز يتميز بقلة تكلفته التي تقل كثيرا عن محطات إنتاج الكهرباء عبر الوسائل المعروفة الرئيسية كالمحطات النووية والبترولية المكلفة ماليا والملوثة بيئيا.

ويقوم هذا الاختراع برفع ملايين الأمتار المكعبة يومياً إلى ارتفاع أعلى من 100 متر حيث تعاد هذه المياه إلى توربين مائي عالي الاستطاعة ليقوم بتوليد عشرات الميغاواطات يومياً وقد قدم هذا الاختراع بفرنسا وتصادق عليه وتم نشره في مجلة الاختراعات الفرنسية برقم 2860270، وحاز على دبلوم مشاركة بالمعرض العالمي للاختراع والابتكار فرنسا، وهذا الاختراع محمي لمدة عشرين عاماً.‏

والمشروع يتكون من مجموعة من الأجهزة الميكانيكية المترابطة مع بعضها البعض، تغرس تحت سطح مياه البحر، وكل جهاز عبارة عن مكبس يتمحور مع جسر حامل له و”لفواشه” ضخمة في نهايته “أبعادها بشكل متوسط: العرض 1م، الطول 6م والارتفاع 12 م “ترتبط مع المكبس بمفصل ميكانيكي، ونتيجة لحركة الفواشة الناجمة عن الحركة الشاقولية للأمواج تضغط على المكبس والذي يدفع بدوره كميات كبيرة من مياه البحر إلى سد يرتفع بحدود 100م يبنى بالقرب من شاطئ البحر، ثم يتم إسقاط مياه هذا السد على توربين حديث ” عنفة” ذو مردود عال جداً يتجاوز الـ 95 %، والذي يعطينا طاقة كهربائية نظيفة دون أي مخلفات أو أثار بيئية ضارة، إن تدفق 1م3 بالثانية يولد عشرات الميجاواطات الكهربائية بهذه الطريقة .

يقول المهندس مازن ديب إن المشروع يمثل وسيلة بسيطة جداً واقتصادية لإنتاج الكهرباء عبر استغلال الطاقة الحركية المهدورة لأمواج البحر, في الواقع يكفي أن يعمل الجهاز خلال فترة  ارتفاع الأمواج لملء السد بالماء الكافي لإنتاج الكهرباء على مدار العام، وهذه الطريقة اقتصادية جداً وبيئية, ونستطيع بالإضافة لذلك الاستفادة من السد لتربية الأسماك والمحار ولمشاريع سياحية مختلفة.‏ يستطرد المهندس المخترع: “يتألف الاختراع من مجموعة أجهزة ميكانيكية بذراعين متوازيتين متمفصلين من جهة مع عارضة مثبتة إلى قائمتين مزروعتين تحت البحر ومن جهة أخرى مع قارب يتبع حركة الأمواج متزحلقاً عبر عجلات على سكتي حديد مثبتتين إلى قاع البحر وذلك للحفاظ على حركة محددة للقارب”.‏

ويتابع: “تصل الذراعين عبر جسر منفصل في وسطه مع عمود يتوجه نحو الأسفل ويتمفصل مع قفص اسطواني يتحرك عمودياً داخل اسطوانة مثبتة جيداً في قاع البحر وموصولة مع أنبوب عبر نافذة هذا الأنبوب يصل إلى ارتفاع أعلى من ارتفاع السد المبني لاستقبال الماء”.

وكل حركة للقارب مولدة عبر الأمواج تولد حركة للقفص بداخل الاسطوانة هذا القفص يتضمن نصفي قرص متمفصلين مع المحور المار عبر قطرهما ويتحركان نحو الأسفل بزاوية 70 درجة. فعندما يصعد القفص تبعاً لصعود القارب عبر الأمواج فإن نصفي القرص تتحركان نحو الأسفل بزاوية 70 درجة تحت تأثير وزن الماء فوقهما مما يسمح لتيار من الماء بالعبور عبر نصفي القرص لملء الاسطوانة بالماء. عندما ينزل القفص بعد تراجع الموجة, فإن نصفي القرص يرتفعان تحت تأثير ضغط الماء تحتهما, متلقين بذلك مدخل الاسطوانة, يكمل القفص حركته نحو الأسفل دافعاً الماء المحتوى ضمن الاسطوانة عبر الأنبوب الموصول معها حتى الارتفاع المطلوب ليجري في قناة مائية تقود إلى السد.‏

يتم التخلص من الهواء المحتوى بشكل اجتماعي ضمن الاسطوانة عبر صمامات يمكن أن توضع على نصفي القرص لاستبعاد الهواء خلال نزول القفص ضمن الاسطوانة. وإن فائدة النافذة الموجودة بين الاسطوانة والأنبوب هي منع ارتداد ماء الأنبوب نحو الاسطوانة خلال حركة القفص نحو الأعلى. وحسب طرق خاصة للتنفيذ يمكن أن تزود النوافذ بطوافات لتسهيل حركتها, والبستون يمكن أن يتمفصل مع عجلة معلقة بقاع البحر وذلك لزيادة مطال حركة البستون. ‏

الأجهزة التي يحتاجها الاختراع

يؤكد المهندس مازن ديب أن الجهاز المبتكر يحتاج إلى بعض الأجهزة لكي يؤدي مهمته كما يجب وأهم الأجهزة –حسب المخترع- هي:
1- جهاز لرفع ماء البحر إلى سد يتميز بما يحويه من ذراعين متوازيتين متمفصلتين من جهة ويتبع حركة الأمواج متزحلقاً عبر عجلات وأربع عجلات أخرى غير موضحة على سكتي حديد مضاعفتين منحنيتين ومثبتتين في قاع البحر ومتمفصلتين من الجهة الأخرى عبر التمفصلات مع عارضة مثبتة جيداً إلى قائمتين مغروستين تحت البحر وموصولتين عبر جسر متمفصل بدوره في الوسط عبر التمفصل مع البستون المتمفصل بدوره عبر التمفصل مع القفص الاسطواني المتضمن نافذتين تحت شكل نصفي قرص متمفصلين مع قطرهما وقابلين للانفتاح نحو الأسفل بزاوية 70 درجة ولديهما صمامات لإبعاد الهواء وتتحركان مع القفص شاقولياً داخل الاسطوانة المثبتة جيداً بقاع البحر والموصولة عبر النافذة مع الانبوب الواصل إلى ارتفاع أكبر من ارتفاع السد المبني لاستقبال الماء بعد جريانه في قناة بشكل عام وأجزاء الجهاز معدنية وغير قابلة للصدأ.‏
2- جهاز حسب المطالبة الأولى متميزة بأن النوافذ مزودة بفواشات من الأسفل لتسهيل حركتها ومصنعة من مادة وزنها النوعي أخف من الوزن النوعي لماء البحر ولتتحمل ضغطاً كبيراً.
‏ 3- جهاز حسب المطالبة 1 , 2 متميز بأن البستون طويل بشكل كاف وموصول عبر التمفصل إلى عجلة متمفصلة في وسط الجسر ومثبتة إلى قاع البحر عبر العمود عبر تمفصلين مع الأرض ومع العجلة.
‏ 4- جهاز حسب أية مطالبة من المطالبات السابقة متميز بأن العارضة والقوائم مشتركة بين أربعة أجهزة اثنين من كل جهة.
‏ 5- جهاز حسب أية مطالبة سابقة يتميز بوجود شباك حول الجهاز لمنع عناصر أخرى غير الماء من الدخول إلى داخل الاسطوانة.‏


شاهد أيضاً

روبوت لعلاج المرضي يبتكره طلاب هندسة شبرا

روبوت لعلاج المرضي يبتكره طلاب هندسة شبرا

تمكن فريق من طلاب كلية الهندسة بشبرا من ابتكار روبوت يستخدم في تشخيص الحالات المرضية …

12 تعليق

  1. Interested in further research on this topic

    Dear Engineer Mazen , please contact me if you are interested in doing further research in Canada on this.

  2. عبد القادر بدوي

    أحسنت إبتكار رائع

    وفقك الله أخي مازن و نور دربك لما فيه خير البشرية .
    المخترع عبد القادر بدوي من دمشق -سوريا

    www. btcsy.com

  3. عبدالله خوجة

    جزاكم الله خيراً جميعاً

    لماذ لم ينفذ هذا المشروع في الدول العربية وخصوصا سورية

  4. نتمنا لك التوفيق

    إخترع جيد ونشكرك على جهدك الكبير فيه ونسئل الله انيوفقني أيضاً فلدي مشروع كبير وأتمنى أن أححقق فيه طمو حاتي وشكراً

  5. محمد المغربي العربي

    مند مدة

    تستعمل هته الطريقة في احد السدود المغربية مند مدة طويلة يرفع الماء الى احواض فوق جبل ووقت الدروة في الطلب على الكهرباء ينزل الماء في انابيب تحتوي على توربينات تولد الكهراء ويوفر الماء داخل السد وفي نفس الوقت يتم الحصول على الطاقة وقد تم عرض برنامج عن السد في قناة الجزيرة للاطفال مند مدة

  6. في المغرب بدأ العمل فعلا بهذه التقنية

    بالمغرب هناك معمل للطاقة يستعمل هذه التقنية بنواحي مدينة بني ملال .كما أن هناك معامل أخرى مبرمجة.تستعمل هذه التقنية.

  7. الفكرة هنا

    الفكرة مطبقة في المغرب في هدا الرابط
    http://www.flixya.com/video/4039748/energia-dal-acqua-energia-dal-acqua

  8. سعد العراقي

    لماذاااااااااااااااااااااااااااااااا

    لماذا لا يتم بناء هكذا مشروع جيد ومممتاز في سوريا او باقي الدول المطلة على البحار ومنها العربية بالاخص, هل لان المخترع عربي لا يحسب له حساب , ماذا لوكان المخترع اجنبي الم تتكالب عليه الدول وخاصة العربية والخليجية لأستثمار هكذا مشروع:::: مع الاسففففففففففففففففففففففف

  9. قل ربي زدني علما………… صدق الله العظيم

    هارد لاك كل المخترعين و المجددين ….باحثين…..انشاء الله التقنيات الجديدة بالمغرب في تطوير الطاقات المتجددة ستكون متمرة خصوصا اذا فطن لابنائه في هذا المجال وتمكن من ميكانيزمات الايجابية في استيعاب مواهبه اليائسة والمنكسرة ….فهاته الفئة من جنس الانسان تتمتع بخصائص خاصة تلزم اطارات تقنية في تدبير ومسايرة كل مناخات تغيراتهم بترتيبها عبر نمط ايجابي مبدع ومجدد عكس تركها لمجتمع نخبته انتهازيون والارباض الحواشي يدمجون المجال بالحمق ….

  10. ماجد من العراق

    شكر

    اختراع جميل واتمنى لك الموفقية
    لدية افكار بموضوع الطاقة النظيفة ممكن ترسلي عنوان جهة معتمدة ورصينة لكي اشاركها افكاري بهذا الخصوص

  11. بغدادعبد الفتاح

    طريقة جميلة وسهلة

    بعض الاخوة المغاربة الذين تكلموا عن هاته الطريقة مستعملة بالمغرب اشير للاخوة ان الطريقة المغربية تعتبر كتخزين للطاقة مثل البطاريات بطريقة هيدروليكية تقوم مضخات تشتغل بالكهرباء الزائدة لضخ الماء بسد او بمكان عال وتستعمل في سد بين الويدان وفي مرتفع جبلي ببني ملال
    اما طريقة اخونا العربي لا اعرف جنسيته طريقة اخرى تشغل المضخات بحركات الامواج دون استعمال كهرباء
    ونشير للاخوة القراء طريقة المغاربة كبطارية من نوع اخر وهي جيدة ايضا
    الطاقة تنخفض الطريقة المغربية ان استعملت لتوليد الكهرباء كما يفكر بعض الناس ستقف عندما ينتهي الكهرباء بالمولدات المزودة
    وشكرا للنقاش

  12. قديم جدا جدا جدا

    قديم جدا جدا جدا