الجمعة , نوفمبر 15 2019
الرئيسية / اختراعات / اختراعات كيماوية / كيمياء بيئية / مادة لتنظيف الملوثات البترولية بدون أدنى تأثير على البيئة

مادة لتنظيف الملوثات البترولية بدون أدنى تأثير على البيئة


تعد ناقلات البترول بحوادثـها المتكررة وبممارساتـها الخاطئة كإلقاء النفايات والمخلفات البترولية في المـاء من الملوثات الخطيرة للمياه خصوصا وللبيئة على وجه العموم، فوحدها تتسبب في تسرب ما يصل إلى مليوني طن سنوياً من الزيت الخام إلى مياه البحار والمحيطات.

وقد تمكن المخترع المصري جمال الدين طه محمد المنهي من اختراع "مادة كيميائية لتنظيف الملوثات البترولية" وحصل على براءة اختراع من مكتب براءات الاختراع المصري .

والمادة الكيميائية المبتكرة مكونة من مركبات هيدروكربونية مشبعة وغير مشبعة ومنشطة للأسطح وتساعد على إزالة وتنظيف كل الملوثات البترولية والزيتية والدهنية حيث إن المواد البترولية تتكون من سلسلة هيدروكربونية يمكن تكسيرها وتفتيتها باستخدام تلك المواد العضوية وغير العضوية. تصبح هذه المادة الكيميائية المنظفة للملوثات البترولية عند خلطها وتفاعلها مع الزيت كالمستحلب الأبيض وليس لها أدنى تأثير سلبي على البيئة أو الثروة البحرية.

وتكمن أهمية الاختراع في أن التسربات النفطية تهدد الكائنات الحية البحرية في المناطق المتضررة كالأسماك والسلاحف والطيور والشعاب المرجانية وغيرها من أحياء البحار والمحيطات، ونظراً لتصاعد الكثير من الأبخرة المختلفة من بقعة النفط التي تطفو على سطح الماء، فإن التيارات الهوائية تدفع بهذه الأبخرة بعيداً عن الموضع الذي تلوث بالنفط إلى الأماكن السكنية على الشواطئ والمناطق الساحلية بواسطة الهواء الذي يصبح مشبعاً بها إلى درجة كبيرة وبتركيز عال فوق المقبول مما يؤثر على النظم البيئية البحرية والبرية. كما أن زيت النفط يحتوي على العديد من المواد العضوية التي يعتبر الكثير منها مسمماً للكائنات الحية، ومن أخطر تلك المركبات مركب البنـزوبيرين (Benzopyrene) وهو من الهيدروكربونات المسببة للسرطان ويؤدي إلى موت الكائنات الحية المائية.

ومن جهة أخرى، فلأن كثافة النفط أقل من كثافة الماء فهو يطفو على سطح الماء مكوناً طبقة رقيقة عازلة بين الماء والهواء الجوي، وهذه الطبقة تنتشر فوق مساحة كبيرة من سطح الماء مما يمنع التبادل الغازي بين الهواء والماء فلا يحدث ذوبان للأكسجين في مياه البحر مما يؤثر على التوازن الغازي، كما تمنع الطبقة النفطية وصول الضوء إلى الأحياء المائية فتعيق عمليات التمثيل الضوئي التي تعتبر المصدر الرئيسي للأكسجين والتنقية الذاتية للماء مما يؤدي إلى موت كثير من الكائنات البحرية واختلال في السلسلة الغذائية للكائنات الحية.

أضف إلى ذلك أن النفط المتسرب يتسبب في تلويث الشواطئ الساحلية نتيجة انتقاله لمسافات بعيدة بفعل التيارات البحرية وحركة المد والجزر، كما تتجمع بعض أجزائه على شكل كرات صغيرة سوداء تعيق حركة الزوارق وعمليات الصيد بالشباك وتفسد جمال الشواطئ الرملية وتتلف الأصداف البحرية والشعاب المرجانية مؤثرة على السياحة في تلك المناطق. بالإضافة إلي أن المركبات النفطية الأكثر ثباتاً تنتقل عن طريق السلسلة الغذائية وتختزن في أكباد ودهون الحيوانات البحرية، وهذه لها آثار سيئة بعيدة المدى لا تظهر على الجسم البشري إلا بعد عدة سنوات.


شاهد أيضاً

ما هي الساعات الذرية وكيف تعمل؟

ما هي الساعات الذرية وكيف تعمل؟

أطلقت وكالة ناسا منذ أيام قليلة ساعةً ذريةً جديدةً متطورةً على متن صاروخ فالكون، أُطلق …