الجمعة , نوفمبر 15 2019
الرئيسية / اختراعات / اختراعات طبية / تقنيات طبية / عيادة علاج طبيعي كاملة في جهاز رياضي جديد يخترعها صائد الجوائز

عيادة علاج طبيعي كاملة في جهاز رياضي جديد يخترعها صائد الجوائز


تمكن الدكتور حسام حسن أحمد شومان الذي يلقب بـ"صائد الجوائز" من اختراع جهاز رياضي متعدد الاستخدامات ويستخدم أيضا في العلاج الطبيعي حيث يعمل على علاج بعض الانحرافات القوام، وكمقياس موضوعي لثنى ومد الذراعين من وضع الانبطاح المائل.

ويتكون الجهاز الجديد من مكونين رئيسيين أولهما الجزء المعدني ويتكون من 4 قوائم، 5 عارضات، 4 مسطرة، 3 لوحات كهربائية، أما المكونات الإلكترونية فهي عبارة عن 4 ليمدسويتش، 2 عداد لحساب "الضغطاط، 1 ذاكرة تخزين، وتايمر زمني، وريليه كهربائي، وكونتاكتور و2 مفتاح طرف سلم.

والجديد فى موضوع الاختراع هو أنه يقوم بعلاج بعض الانحرافات القوام المتمثلة فى استدارة الكتفين بمنطقة الصدر وتقوس الظهر وسقوط الرأس أماما وذلك من خلال أداء تدريبات ثنى ومد الذراعين من وضع الانبطاح المائل والتدريب على استقامة الجسم على الجهاز وأداء تمرين رفع الصدر والرأس بمقدار مناسب من وضع الانبطاح وذلك على الجهاز وذلك للناشئين والناشئات واللاعبين واللاعبات وغير الممارسين للرياضة.

كما يعتبر الاختراع مقياس علمي وموضوعي سليم لثنى ومد الذراعين لأقصى مدى من وضع الانبطاح المائل سواء للاختبارات فى الانتقاء لكليات التربية الرياضية أو الكليات العسكرية والشرطة أو لالعاب الدفاع عن النفس أو العمل برامج تدريبية للارتقاء فى المستوى من ناتج عملية القياس على الجهاز أو كمقياس فى بطولات الكفاءة البدنية لثنى ومد الذراعين من وضع الانبطاح المائل (الضغط الرياضي).

ويعمل الجهاز الجديد على تعليم المتدربين على كيفية ثنى ومد الذراعين لأقصى مدى من وضع الانبطاح المائل ( تمرين الضغط الرياضي) للناشئين والناشئات واللاعبين واللاعبات، ويساعد الجهاز أيضا في تدريب اللاعبين للارتقاء فى المستوى لثنى ومد الذراعين لأقصى مدى من وضع الانبطاح المائل سواء للقوة المميزة بالسرعة أو تحمل القوة أو لأي هدف آخر وذلك بوضع برنامج تدريبى للاعب أو اللاعبة من خلال ناتج عملية القياس على الجهاز للارتقاء بالمستوى.

التطبيق العملي

يمكن الاستفادة من الجهاز الجديد في مراكز العلاج الطبيعي ومراكز التأهيل الرياضي.
كما يمكن استغلاله في مدارس التربية والتعليم، حيث يتم استخدامه في النشاط الرياضي المدرسي، ويقوم المعلم بتدريب الطلاب على ثني ومد الذراعين من وضع الانبطاح المائل. ويقوم بتدريبهم على مرحلة الثني الكامل للذراعين على الجهاز باستخدام نفس الخطوات الخاصة بعلاج انحراف استدارة الكتفين، وتدريبهم على مرحلة المد الكامل للذراعين من وضع الانبطاح المائل، والاستمرار فى ثني ومد الذراعين كاملا من وضع الانبطاح المائل فى صورة عد سليم يظهر على شاشة الجهاز.

ويمكن أيضا استغلال ذلك الجهاز في الأندية ومراكز الشباب والرياضة والكليات العسكرية والشرطة وكليات التربية الرياضية، حيث يقوم المدرب باستخدام الجهاز فى:
1- تنمية القوة للميزة بالسرعة للعضلة الصدرية الكبرى وعضلات الذراعين لهذا التمرين أو لأهداف أخرى مشاركة لأنشطة أخرى. فيقوم المدرب بعمل قياس لمستوى اللاعب لهذا التمرين بضبط الجهاز لعملية الثني الكامل والمد الكامل للذراعين للاعب وبتحديد زمن معين من التايمر(11) مثلا 10 ثانية فكان أداء اللاعب فى هذا الزمن 15 مرة وذلك يمثل 100% لشدة هذا اللاعب. فيقوم المدرب بوضع برنامج تدريبي وهو أن يبدأ اللاعب بشدة 80%- 12 مرة×3 مجموعات فى نفس الزمن 10ث لكل مجموعة ويستمر بذلك ثلاث فترات تدريب ثم يقوم المدرب بعمل قياس آخر فى فترة التدريب الرابعة وبالتالي فتزيد شدته فبالتالي فتزاد شده بداية اللاعب مرة أخرى وهكذا وبالتالي فهو ينمى القوة المميزة بالسرعة للعضلة الصدرية الكبرى وعضلات الذراعين.

2- تنمية تحمل القوة للعضلة الصدرية الكبرى وعضلات الذراعين يقوم المدرب بضبط الجهاز بنفس الطريقة السابقة ولكن يزود الزمن بالتايمر(7) مثلا 30ثانية فمثلا كان أداء اللاعب(40) عده وهذا يمثل 100% من شدة اللاعب فبالتالي نبدأ له بشدة 80% من أداءه فيكون 32مرة ×3 مجموعات×30ثانية لثلاث جرعات تدريب متتالية وفى فترة التدريب الرابعة نقيس له وبالتالي نزود له شدة الأداء وهكذا وبالتالي فيزداد تنمية تحمل القوة للعضلة الصدرية الكبرى وعضلات الذراعين.

وفي المسابقات والبطولات يمكن أن يقوم المحكم باستخدام الجهاز في الحكم على مدى كفاءة اللاعبين وذلك من خلال توصيل المفتاحين بالجهاز(1),(2) لتشغيل المؤشرين(الليمدسويتش) (3),(4) وتوصيل مفتاحين طرف سلم(9),(10) المتوصلين بالريلية(8) فى الجهاز وضبط المسطرتين والمؤشرين السفلي والعلوي فى الانخفاض والارتفاع الذى يناسب اللاعب لعملية الثني والمد الكامل للذراعين وبتحديد زمن معين بالتايمر(7) ويقوم العداد(5) بحساب العد السليم وبالتالي فيتم حساب الضغط أو اللمس أسفل على المؤشر(4) من خلال المسطرة السفلي والضغط أو اللمس لأعلى على المؤشر(3) من خلال المسطرة العليا ويقوم العداد(5) الحسابي عدة سليمة وذلك عن طريق الريلية(8) فبالتالي إذا لم يضغط اللاعب أي مسطرة سواء سفلي أو عليا على التوالي لم يتم العداد (5) لحسابها أى المطلوب من اللاعب أى يؤدى ضغطتين سفلي وعليا على التوالي حتى يستطيع العداد(5) بحسابها وعند انتهاء الزمن(7) يتوقف العداد (5) عن العد ويظهر عليه رقم أداء اللاعب السليم لهذا التمرين.

ود. حسام شومان حاصل على بكالوريوس تربية رياضية قسم التدريب الرياضي عام 1998، ثم الماجستير في التربية البدنية والرياضية 2004، وفي عام 2009 حصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة الرياضية.

حصل شومان أيضا على براءة اختراع لجهاز رياضي لرياضات ( التايكوندو – الكاراتيه –   الملاكمة – الكيك بوكس – الكونغوفو ) تحت مسمي جهاز "تنمية المهارات" لعام 2006 برقم 23580، وعلى براءة أخرى عن اختراعه لجهاز علاج رياضي يهدف لعلاج بعض إنحرافات القوام وهي (سقوط الرأس أماما – استدارة الكتفين – تقوس الظهر ) وقياس وتدريب لتمرين الضغط الرياضي تحت مسمي جهاز "الضغط الرياضي" لعام 2008 م برقم 23924، وبراءة ثالثة عن جهاز تحت مسمي (جهاز العقلة والبطن) تحت رقم 647 لعام 2006م، واختراع جهاز آخر تحت مسمي (جهاز الركلات واللكمات) تحت رقم 201 لعام 2007 م 

حصل المخترع على عدد كبير من الجوائز والتكريم حيث حصل على المركز الأول على مستوى محافظة الشرقية في ألعاب القوي لعام 1998/1999، وأول جمهوريه في تنس الطاولة لعام 1999/2000، والحزام الأسود 1 دان في الكاراتيه لعام 2000، والمركز الثاني في بطولة التايكوندو بالشرقية عام 2000 كمدرب للرجال، وجائزة أفضل منظم للبطولة العربية للتايكوندو لعام 2003، وأول جمهورية للكيك بوكس عام 2004، والحزام الأسود 3 دان في التايكوندو لعام 2004، وأول الكليات المتخصصة فى رياضة التايكوندو لعام 2005، وأول مخترع يكرم من الاتحاد المصرى للكاراتيه لعام 2005 ومن منطقة الشرقية للكاراتيه لعام 2005.
كما حصل على جائزة كأول مخترع يكرم من الاتحاد المصرى للوشو كونغو لخدمه الرياضع عام 2005، وحصل على تقارير علمية وفنية من كليات التربية الرياضية كتكريم له ومطالبة الجهات المعنية بتنفيذ اختراعاته لخدمة البشرية وذلك من كلية التربية الرياضية جامعة حلوان عام 2004، وكلية التربية الرياضية بالزقازيق في نفس العام، ثم تكررت المطالبة من جامعة الزقازيق بعد ذلك بأربع سنوات.

 


شاهد أيضاً

أدوين شوميكر..الرجل الذي أخترع مقعد الاسترخاء ومات عليه

بعد يوم عمل طويل قد لا يحتاج الانسان سوى الاسترخاء على مقعد مريح ومشاهدة التلفزيون …