السبت , مايو 25 2019
الرئيسية / اختراعات / اختراعات زراعية / تدوير مخلفات / مغربي يفك شفرة نفايات الزيتون

مغربي يفك شفرة نفايات الزيتون


نجح د. مصطفى إسماعيل العلوي أحد أساتذة معهد الحسن الثاني للزارعة والطب البيطري في الرباط IAV عبر استخدام عملية “تخمر” بسيطة أن يتجاوز بعض التحديات التي تجابه فلاحي المغرب، خاصة زارعي الزيتون.

وتمكن د.العلوي من خلال تلك الفكرة من التخلص مما يقارب 180 طنا من نفايات تصنيع زيت الزيتون التي تتكون من ترسيبات الزيت المعصور، وفي نفس الوقت تقديم طعام مناسب للحيوانات بعدما قللت الحكومة من واردات العلف، إضافة لابتكار فرص عمل لشباب متعلم يعاني من البطالة.

يقول د. العلوي: “منذ عدة قرون كانت العائلة الريفية المغربية تعصر آخر حصاد لموسم الزيتون وتجمعه في صناديق محفوظة لفترات طويلة لاستخدام العائلة طوال العام، وحتى الآن ما زال الزيتون يجمع بهذه الطريقة، ينخل بمناخل يدوية تقليدية حتى تفصل أوراقه عنه، ثم تبدأ عملية العصر بمساعدة حصان -كما هو موضح بالصورة- ثم يكدس الزيت الناتج عن عملية العصر في صناديق لأسابيع طويلة؛ وهو ما يتسبب في تخمر الزيتون.. ويحاول الفلاحون حل هذه المشكلة بخلطه بالملح حتى لا يفسد.. ولكن هذا الملح يخلط بسهولة مع الزيت؛ لأن الزيتون لم يغسل قبل عصره وتملؤه الشوائب”.

ويستطرد قائلا: “هذه الطريقة تتسبب أيضا في مشكلة بيئية خطيرة فنفايات الزيتون المعصور تترك دون معالجة، بعضها يجفف ويستخدم كوقود.. ولكن معظمها يدفن في مناطق خالية أو على جانبي الجداول، فتلوث الماء والحياة.. وهذه المواد السامة تسببت في تلوث نهر “أويد سيبوا “(500 متر) من قبل، هذا فضلًا عن إهدار ما يقرب من 900.000 لتر سنويا من الزيت؛ لأن المعصرة التقليدية تترك بقايا من الزيت في نواة ولب ثمرة الزيتون. وبالمغرب ما يقرب من 16.000 معصرة تقليدية تنتج 60 % من زيت الزيتون في البلاد مما يزيد من حجم السلبيات”.

غير أن عمليات عصر الزيتون بالطرق التقليدية تتسبب في إنتاج نوع رديء من زيت الزيتون غير صالح للاستخدام بسبب حمضيته العالية التي سببتها عملية التخمر التي تحدث بعشوائية.. فبدأ في مواجهة هذه العقبات سنة 1995 بالتعاون مع مركز أبحاث وتطوير الغذاء الكندي FDRC وبتمويل من المركز الدولي لأبحاث التنمية IDRC.

وعملية “التخمر” الجديدة تتم عن طريق خلط نفايات عصر الزيتون بأنواع من البكتريا للحصول على خلطة مختمرة أكثر هضما بنسبة 31 % وأعلى في محتواها البروتيني بنسبة 20 %، تقدم كطعام متميز للحيوان،

وتتم هذه العملية في معمل بسيط على هيئة بيت زجاجي شمسي بلاستيكي سمي بالمجفف.. يتم فيه خلط نفايات الزيتون مع الماء و”تفل قصب السكر” الذي يقوي من عملية التخمر مع مزرعة من الميكروبات المتخصصة، بكميات معروفة، وتم اختيار ثلاثة أنواع من الميكروبات تستطيع رفع محتوى البروتين وتقليل محتويات السليلوز في يومين أو ثلاثة، هذا المجفف البسيط يمكن أن يستخدم أيضا في تجفيف جميع أنواع النباتات، الخضار والفاكهة، وقد حصلت الزيوت التي أنتجها د. العلوي على شهادة جودة عالمية


شاهد أيضاً

طلاب الجامعه الألمانية بالقاهرة يبتكرون سيارة تنبه السائق فى حاله النوم وارتفاع ضربات القلب

طلاب الجامعه الألمانية بالقاهرة يبتكرون سيارة تنبه السائق فى حاله النوم وارتفاع ضربات القلب

قال باسم ماجد طالب بكلية الهندسة بالجامعه الألمانية بالقاهرة، إن فريق العمل لتصنيع السيارة الخاصة …

8 تعليقات

  1. استمر في ابحاثك

    بارك الله فيك .. وبالتوفيق ، وياليت اخترعاك كان من زمان

  2. جهود مباركة

    جهود مباركة – جعلها الله في ميزان حسناتك
    نرجو التواصل معكم حول هذا الموضوع واختراعكم القيم مع الشكر الجزيل

  3. manger le cuscous

    9lawi

  4. احماد عاميوي

    اللهم كثر من امثالك

    السلام عليكم جميعا.
    اما بعد وانا ابحث في جهاز الكمبيوتر وانا اجد هدا الموقع الجيد وبدات اتفحص واجد عنوان اخي وصديق المغاربة جميعا .واخذتني الفرحة ولم استطيع الوقوف دون ان ابدي رايي في هذا الموقع .
    الدكتور المصطفى العلوي رجل باحث في كثير من المجالات وله كثير من المقالات وله الفضل في تكوين عدد كبير من الباحثين في ميدان النباتات الطبية والعطرية بالمغرب والعبد الضعيف الى ربه واحد من اولائك .
    ونرجوا من العلي الكبير ان يطيل في عمر كل من ساهم وبساهم في تقدم هده الامة العربية والاسلامية ليرجع لها عزها وكرامتها بين الامم وهو على ذالك لقدير.
    والسلام .
    اخوكم احماد عاميوي عشاب باحث الخميسات

  5. فيصل الجمعاوي

    البريد الالكترونى

    السلام عليكم جميعا
    أولا أتقدم بجزيل الشكر لكل من ساهم في انجاز هدا الموقع
    اما بعد أرجو منكم مدي بالبريد الالكتروني ل الدكتور المصطفى العلوي ان أمكن
    شكرا
    السلام

  6. زكرياء بوقدير من المغرب

    طلب

    أشكر كتيرا أصحاب هذا الموقع على مجهوداتهم وأطلب منهم عنوات الدكتور مصطفى إسماعيل العلوي

  7. talab

    salam warahmat lah wabarakatoh atlob min kol mawjodon 3anwan adoktor mostafa 3alawi jazakom lah khayra wasalam 3alaykom

  8. عبدالرحيم قبلان

    بعيدين عن الواقع

    كل البحر المتوسط حيث يزرع الزيتون يأتي موسمه في في شهر نوفمبر ويستعجلون بعض اصحاب الأشجار يبدأون في شهر وأكتوبر جني المحصول متعب ما بين جمع بعضه عن الارض المتساقط من الأشجار او جنيه عن الفروع ونقله من الجبال حيث وعورة الطرق وانتظار الدور في المعاصر تتراكم اكياس او صناديق عملية استخلاص الزيت هي ميكنة لعملية قديمة منذ الاف السنين طريقة واحدة متشابه في كل مناطق البحر المتوسط لا يوجد اي سموم او عمليات تخمر او ما شابه لا يوجد ذباب ولا عفن ولا نمو فطريات فكما يكون للزيت الأصفر الطازج رايحة يكون بمخلفاته رايحة انما ظروف القس البارد معظم رايحة المخلفات تأتي. من تحول الأوراق بالخليط ومادة الكلوروفيل compose وهذه صعبة لان المخلفات بيئه صعبة للبكتيريا التحول هنا كيميائي. معقد اجوز زيت في الدنيا يأتي من سلسلة جبال فلسطين ووليبيا وتونس والجزاير والمغرب التى تبعد عن السواحل بحدود عشرين كيلو مترا وارتفاع فوق ٦٠٠ متر بتربة شبه كلسية من عصر الجوراسي هذا الزيت يخرج كالسمن ويتجمد بالشتاء عند درجة حرارة عشرة وأقل. ولكن لا يتصلب حتى لو وصلت تحت الصفر درجة ال ambient وللعلم زيت الزيتون يشتعل برقة وهو وقود اضاءة كان في السابق وهو معقد كيميائي كا العسل رغم كل العلم والتكنولوجيا لم يستطيعوا عمل اي طريقة. تخليقية كبقية المواد العضوية الاخرى ولكن قامو بعملية تخليق روايح او نسخها بواسطة الكروموتوغراف ولم تكن تامة هناك حل موجود