الجمعة , نوفمبر 22 2019
الرئيسية / اختراعات / اختراعات تكنولوجية / تطبيقات تكنولوجية / “سترة النجاة” اختراع يطرد أسماك القرش
أيها الفك المفترس عفوا..لا تقترب

“سترة النجاة” اختراع يطرد أسماك القرش
أيها الفك المفترس عفوا..لا تقترب


ابتكر الدكتور غالي الزبير “سترة للنجاة” تحمي الغواصين والذين يمارسون الرياضات المائية من خطورة هجمات أسماك القرش، وتعمل السترة بنفس المبدأ المستخدم في الأجهزة الطاردة للحشرات والفئران في المنازل، حيث تبعد أسماك القرش عن كامل المحيط الذي يوجد فيه الغواص الذي يرتدي السترة.

اختص المخترع موقع موهوبون دوت نت لنشر اختراعه.
يقول د. الزبير: إن “إنتاج سترة نجاة تحتوي على جهاز يطلق موجات فوق صوتية طاردة لسمك القرش بنفس المبدأ المستعمل في الأجهزة الطاردة للفئران لجعل سترة النجاة تجمع بين وظيفتي الإنقاذ من الغرق والحماية من مخاطر مهاجمة اسماك القرش في حالة وقوع الكوارث البحرية أو الكوارث الجوية التي ينتج عنها وقوع الركاب في البحر ، كما يمكن أستعمالها لإنقاذ الجنود الجرحى في المعارك البحرية”.

وعدد د. الزبير مزايا اختراعه والتي تتمثل في:
1. يعمل الجهاز الطارد للقرش ببطارية قادرة على تشغيله لفترة طويلة نسبياً لإعطاء الوقت الكافي لعمليات الإنقاذ ويمكن الاستفادة من الخلايا الشمسية في إعادة شحن البطارية.
2. لا تحتوي مكونات الجهاز وبطاريته على أي مواد ضارة بالأحياء البحرية وبيئاتها الطبيعية
3. يكون مجال تأثير الموجات الطاردة للقرش محدوداً (50- 100م مثلاً ) لضمان عدم التأثير على الأحياء البحرية المجاورة..
4. يكون الجهاز قادر على العمل ذاتياً بمجرد لبس سترة النجاة لضمان ملائمته للعجزة والأطفال والجنود الجرحى وعدم انتظار لحظة وقوع الكارثة لتشغيله لأن الصدمة تجعل كل شخص مشغول بنفسه مما يحرم الأطفال والعجزة والجنود الجرحى من الاستفادة منه.

أهمية المشروع

لا ريب أن وجود مثل هذا التركيب أي سترة نجاة تمنع الغرق وبداخلها جهاز طارد لسمك القرش سيشكل نقلة نوعية في عمليات إنقاذ ضحايا الكوارث البحرية كما أن سيشكل مصدر اطمئنان ويعطي دفعة أمل ومصدر مساندة معنوية ومادية للأشخاص الذين يجدون أنفسهم وقد انقطعت بهم السبل في عرض البحر كما يمنح فرق الإنقاذ فرص أكبر وقت أطول لإنقاذ عدد أكبر من الضحايا.

تسويق المنتج

من المؤكد أن سترة نجاة تجمع بين الإنقاذ من الغرق والحماية من خطر أسماك القرش ستكون مطلوبة بإلحاح من طرف الأفراد والمؤسسات ذات الصلة على حد سواء مما يضمن بيع المنتج بكميات كبيرة خاصة لشركات النقل البحري والطيران المدني والقوات البحرية وخفر السواحل وغيرها، بل ربما يأتي الوقت الذي يحل فيه هذا المنتج محل سترات النجاة العادية بصورة كاملة.


شاهد أيضاً

أدوين شوميكر..الرجل الذي أخترع مقعد الاسترخاء ومات عليه

بعد يوم عمل طويل قد لا يحتاج الانسان سوى الاسترخاء على مقعد مريح ومشاهدة التلفزيون …