الإثنين , يناير 20 2020
الرئيسية / اختراعات / اختراعات هندسية / نظم ومعدات أمنية / مخترع مصري ينهي مشكلة حرائق الماس الكهربائي

مخترع مصري ينهي مشكلة حرائق الماس الكهربائي


نجح المهندس المخترع عبدالمجيد رمضان في ابتكار جهازين للحماية من الماس الكهربائي والوقاية من الحرائق التي تنتج منها، الجهاز الأول أطلق عليه “جهاز الحماية من الماس الكهربي وجه واحد” والآخر “جهاز للحماية من الماس للأحمال 3 أوجه”.

ويحقق الجهاز الأول الفصل السريع لمصدر التغذية الكهربية عند حدوث “قفلة” (S.C) ليحقق الحماية الكاملة من هذا الخطر.

أما الجهاز الثاني فيحقق الفصل السريع لمصدر التغذية الكهربية 3 وجه عند حدوث ملامسة أي وجه لآخر (3 حالات)، أو عند ملامسة أي وجه للسلك الأرضي (3 حالات) وبذلك يحقق الجهاز الفصل السريع لمصدر التغذية لأي احتمال من الاحتمالات الست.

ولا يعتمد الجهازان على القدرة المطلوبة ولكن “الكونتاكتور” المستخدم هو الذي يحدد القدرة الكهربية للحمل.

يقول المخترع: “تخرجت في كلية الهندسة جامعة القاهرة سنة 1965 وكنت أعمل مديرا عاما لاستديوهات الإذاعة المصرية إلا أن الدافع وراء اختراعي ناتج عن اطلاعي على تقرير من سفارة كندا يؤكد أنه يحترق في المملكة المتحدة سنويا 30 ألف منزل وثمانمئة مصنع وخسائر بالمليارات نتيجة للماس الكهربائي، ناهيك عن الخسائر في الأرواح”.

ويضيف: “حصل الجهازان على براءة اختراع وموافقة من وزارة الصناعة ، وتم عمل الاختبارات عليه عمليا وحصلت على شهادة صلاحية من وزارة الصناعية”.

أما عن حجم الاختراع وتكلفته وكيفية التعامل معه، فيقول: “الجهاز منهما حجمه صغير ويمكن التعامل معه بسهولة وتكلفته الاقتصادية بسيطة جدا مقارنة بالخسائر الناتجة عن الكهرباء”.

ووجه المخترع دعوة لرجال الأعمال لتعميم التجربة وتطبيقها على شكل أوسع، وداعيا للتخلص من “عقدة الخواجة”.

جدير بالذكر أن للمهندس عبدالمجيد رمضان 14 اختراع آخر، متعلقة أغلبها بمجال تخصصه في الإلكترونيات، ومنها جهاز لحماية طلمبات المياه وملئ خزانات المياه أوتوماتيكيا، فضلا عن أجهزة للإنذار من الحريق، وتصحيح الفازات، وتشغيل السيارة في الأجواء الباردة وغيرها من الاختراعات الفريدة من نوعها عالميا.


شاهد أيضاً

مجوهرات حية تتحرك على الملابس لمواجهة الظروف البيئية

فيديو: “مجوهرات حية” تتحرك على الملابس وفقا لحالة الطقس

مجوهرات حية تتحرك على الملابس وفقا لحالة الطقس طور الباحثون في مختبر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا …