السبت , سبتمبر 21 2019
الرئيسية / اختراعات / اختراعات هندسية / نظم ومعدات أمنية / جهاز أمان لأنظمة التحكم في الغاز الطبيعي

جهاز أمان لأنظمة التحكم في الغاز الطبيعي


ابتكر المخترع المصري “حسام عبدالله حسن عبدالله” جهاز أمان لأنظمة التحكم في الغاز الطبيعي بالمحطات والسيارات، وحصل على براءة اختراع من المكتب المصري لبراءات الاختراع .

ويتركب الجهاز الجديد من وحدة تحكم دقيقة تعمل على تشغيل كافة عناصر الدائرة الكهربائية إلى جانب التحكم في ثلاث مراحل مختلفة من الإشارات المتولدة تبعًا لنسبة التغير التى تطرأ على مقاومة حساس الغاز الداخلية والتي تتغير بتغير معدل الأكسجين الموجود في الأجواء المحيطة.

وتشتمل دائرة الجهاز على حساس للغاز وترانزستور ومحول إشارات ومنظم جهد ومقاومات ومكثفات إلى جانب موحد للتيار وقابس من ستة أطراف وقابس آخر مزود بطرفين لدخول التيار المغذى لدائرة الجهاز.

يشار إلى أن الحكومة المصرية استفادت من مشروع استخدام الغاز الطبيعي للعمل على السيارات للتقليل من الأضرار البيئية التي تخلفها السيارات العاملة بمشتقات الطاقة الأخرى، ولم يقتصر استخدام الغاز الطبيعي على السيارات الصغيرة في مصر فقط بل امتد ليصل إلى السيارات الكبيرة والشاحنات بتقنيات عالية حيث يلاحظ أن هناك سيارات كثيرة تحمل علامات الغاز الطبيعي.

ومع وجود أكثر من مليون مركبة تسير في شوارع القاهرة الكبرى تعتبر الانبعاثات الناتجة من هذه المركبات أحد أهم مصادر تلوث الهواء في القاهرة الكبرى لذلك تعمل وزارة الدولة لشؤون البيئة في مصر على تشديد السيطرة على هذه الانبعاثات.

ولم يقتصر تحويل السيارات الصغيرة فقط إلى العمل بالغاز الطبيعي بل انتقل أيضا إلى مشروع تحويل السيارات الحكومية للعمل به، حيث تعمل الحكومة على تحويل المركبات للجهات التي تقع في مناطق تتوافر فيها محطات التموين بالغاز الطبيعي، ويتم تحويل المركبات في حدود الأعداد السابق حصرها ويصل إجمالها إلى 4600 مركبة منها 2500 مركبة في المرحلة الأولى جاهزة للتحويل من الناحية الفنية كفاءتها أعلى من 75 %.

ووفرت الشركة المصرية القابضة للغاز نظاما مشجعا لسائقي سيارات الأجرة لإضافة نظام تشغيل المحركات الذي يعمل بالغاز المضغوط بجانب النظام الذي يعمل بالبنزين.


شاهد أيضاً

طفلة تخفى زجاجات نقل الدم فى لعبة teddy

طفلة تخفى زجاجات نقل الدم فى لعبة teddy

يرغب جميع الآباء والأمهات فى رؤية أطفالهم بصحة جيدة، ومع ذلك هناك أوقات لا مفر …