الخميس , مايو 23 2019

تونسي يبتكر محرك سداسي


ابتكر المواطن التونسي فوزي بن رمضان المعلاوي محركا بثلاث اسطوانات يختلف كليا عن الأنظمة المعروفة، ونجح في تشغيله وسهل له حرية العمل، وأطلق عليه المعلاوي اسم “قانا 2006” وذلك لتأثره بمذبحة قانا أثناء اختراعه المحرك وهو في الأراضي اللبنانية.

والمحرك يعتمد على نظام جديد لنقل الحركة بثلاث اسطوانات، تختلف كليا عن الأنظمة المعروفة، والمحرك في شكل سداسي الأضلاع، مع نظام غلق وفتح الهواء أطلق عليه (نظام صمامات القيادة)، ويعمل بالبنزين. ويدور المحرك ربع دوران المحرك العادي، بدلا من نصف دوران، وأعطى هذا النظام نجاحا في خلال الاختبار.

يولد النظام الجديد طاقة دوران أكثر مما هو معروف، يقول فوزي، مفسرا طريقة عمل المحرك بأنها تسير وفق نظام الاسطوانات السبع، لتولد قوة أحصنة أقوى بكثير من محرك على شكل حرف (V) بثماني اسطوانات من نفس الحجم.

باختصار نجح فوزي في اختراع محرك يعتمد على التروس في نقل الحركة داخله، ويتمتع بعدد من المزايا منها: تقليل نسبة الاحتكاك داخل المحرك، وتغيير شكل المحرك الخارجي ليتخذ شكلا دائريا، بالإمكان تغيير كل اسطوانة على حدة من دون الاضطرار إلى فك الهيكل، مرونة الحركة داخل المحرك وتقليل نسبة ضياع القوة الدافعة للمحرك.

هذا الجهد اعترضته مشاكل فنية عدة، أهمها ضيق الحال المادية لتأمين تصنيع القطع، فكان فوزي يعمل نهارا في احد المعامل، وفكره منصب على كيفية تأمين القطع، وتصنيعها. وليلا يشتغل على محركه، بعدما يؤمن ما يتيسر له من مال، حتى أنه كان ينام بالقرب من اختراعه. حتى وصل إلى مراحله الأخيرة، فعجز عن تأمين “دينامو” لتدوير المحرك، فاستعاض عنه بآخر مناسب له، خصوصا أنه يحتاج إلى قاعدة جديدة مع مقاسات تختلف عن المعروفة. وأيضا يحتاج إلى (كاربراتور) ليؤمن تدفق البنزين والهواء أسرع مما هو موجود حاليا، ليعطي دفعا أقوى.

المشاكل الفنية، يعتبرها فوزي غير ذات أهمية ميكانيكية، ولا تؤثر على عمل المحرك، وهي تحل عند توفر الأموال اللازمة. وشبه قوة محركه بالموجودة في محركات الطائرات الصغيرة، ذات المروحة الواحدة الأمامية. وعن مشاريعه المستقبلية، يأمل في تصميم أول سيارة عربية، ينافس فيها سيارة “هامر” الأميركية الصنع، من حيث القوة والمناورة والمرونة، في حال توفر فريق من المهندسين.


شاهد أيضاً

هندسة حلوان تبتكر سيارة تسير 259 كيلو بلتر بنزين واحد ومطابقة للمعايير العالمية

هندسة حلوان تبتكر سيارة تسير 259 كيلو بلتر بنزين واحد ومطابقة للمعايير العالمية

قام طلاب هندسة جامعة حلوان وفريق عمل من الطلاب المتفوقين بالكلية بابتكار سيارة تسير نحو …

8 تعليقات

  1. فوزي االمعلاوي

    رسالة شكر

    اشكر المشرفين على هذا الموقع وبصدق صدفة وجدت هذه المقالة ولا يسعني الا ان اشكركم مرة ثانية وكل سنة وانتم بخير

  2. وفقك الله

    أسأل الله لك التوفيق. و أشكرك على هذا الطموح.
    في الحقيقة أن العرب أرقى عقولاً من الغرب, و لكن الناقص هو الدعم فقط.

  3. مبروك

    حبذا لو يقوم السيد فوزي بالاتصال بنا او التواصل عبر http://www.asenderengine.com والف مبروك انشاء الله

  4. رساله شكر

    مشكوررررررررررررررررررررر بجد جامد اوى

  5. صدفة ام موعد

    تحياتي لك اذا كنت فوزي بن رمضان بن عمار وتسكن مدينة قفصة
    ارجو ان تتصل بي على 009647702144761 صديقك سمكو حميد
    جمهورية العراق-ديالى-جلولاء

  6. هل تظن ذلك

    نسمع الكثير عن مخترعين ومبتكرين عرب ولكننا نجد المبالغة الشديدة فهذه الابتكارات بسيطة يركبها “المخترع” ببساطة وهناك الالاف من العرب الذين يبتكرون اشاء افضل بكثير من تلك المذكورة في الموقع بذكاء وانا اعرف الكثير. فلا داعي من المبالغة وللنظر الى المبتكرين في انحاء العالم الذين نجد فيهم البراعة والشيء الجديد الذي يستحق الحديث عنه.فمن الذي يحدد مزايا الاختراع؟ولماذا نبالغ جدا فيه ؟ وهل هذا صحيح اصلا؟وقد بحثت في كثير من الاختراعات ,وصدق الكلام,وعند دراستي لبعضها لم تكن كذلك.بل هي لا تسحق الذكر او الاهتمام ,ولماذا لا نجد توضيح عن فكرة عمل الاختراع بصورة منطقية؟فلنفكرمعا …

  7. الصناعة العربية قادمة

    ربنا يوفقك يا أخى فى اختراعك و تجد من يتبناه و يساعدك

  8. تشجيع

    اولا اريد شكر مؤسس هذه الصفحة كما احيي جميع المخترعين والموهوبين لسيعهم وبذلهم جهود كبيرة للخلق و الابداع
    اعرب عن اسفي و حزني لعدم قدرتي على الدعم او التبني ولكن لا تياسو ا فثمة حتما من يقدر على الحاطة بكم