الثلاثاء , يونيو 2 2020
الرئيسية / اختراعات / اختراعات هندسية / آلات ومعدات / آلة ميكانيكية تنتج طاقة كهربائية على مدار اليوم وبتكلفة مجانية

آلة ميكانيكية تنتج طاقة كهربائية على مدار اليوم وبتكلفة مجانية


تواصلا لمسيرة اختراعاته نجح المخترع السوري غياث الرفاعي في ابتكار آلة ميكانيكية كهرومغناطيسية تولد الطاقة الكهربائية على مدار 24 ساعة متواصلة بتكلفة مجانية تقريبا، وعمرها الافتراضي يتراوح ما بين السنة و14 شهرا، لتعاود العمل مرة أخرى بقطعة ميكانيكية بتكلفة بسيطة، وبطاقة 5000 واط  A22.2أمبير و220 V  فولت،50  H  هرتز بتيار متناوب.

وحسب المخترع السوري فإن كل مواطن عربي يستطيع أن يحصل على الطاقة الكهربائية على مدار اليوم مجانا دون الحاجة إلى مصادر الطاقة المختلفة لتحويلها إلى طاقة كهربائية كالرياح أو مشتقات البترول كالبنزين أو الديزل أو الغاز.
click=”window.open(this.href,”,’resizable=no,location=no,menubar=no,scrollbars=no,status=no,toolbar=no,fullscreen=no,dependent=no,width=950,height=650,status’); return false” href=”/upload/image/engineering/111.jpg”>
يقول غياث الرفاعي: “الاختراع الجديد عبارة عن آلية ميكانيكية كهرمغناطيسية مهمتها توليد الطاقة الكهربائية على مدار 24 ساعة وهي تختلف جداً عن AMVITRE الالكتروني، فالآلية الجديدة بسيطة جداً في تصنيعها إذ لا تحتاج إلا منظم الجهد العالي أي  V660 فولت لينخفض إلى V220 فولت ونحتاج إلى محولة الجهد من DC  تيار مستمر إلى تيار متناوب ومحركV12  فولت لبدء تشغيل تلك  الآلية المبتكرة، وخراطة وتسوية قطعة ميكانيكية وتحمل في رأسها قطعة فحمية صناعية لتدور مع المحرك ومكثف عامل تحسين استطاعة، وحافظة فحمية وملحية يتم عند دوران المحرك توليد الطاقة الكهربائيةV660  فولت ويدخل الأقطاب الثلاثة الموجب + ليدخل إلى منظم الجهد العالي ويدخل إلى محولة الجهد منDC  تيار مستمر إلى تيار متناوب  لينخفض إلى V220 فولت وبهذا نكون استهلكنا الطاقة الكهربائية مجاناً”.

ويضيف الرفاعي: “حلم الشعب العربي قد يتحقق بامتلاك الطاقة الكهربائية بتصنيع هذا الجهاز تجاريا، وأنا مستعد لتوصيل الفكرة لأي مستثمر جاد، ومستعد لمناقشتها مع الأساتذة المتخصصين”.

وفي آخر حديثة يتألم الرفاعي للواقع العربي بقوله: “كلنا نعلم أن الغرب عندما يخترعون شيئا ويصنعونه، فإننا نحن العرب نقتنع به اقتناعا تاما لنحصل على مصنوعاتهم واختراعاتهم بمبالغ باهظة الثمن، ولكن الجهات العربية المعنية لا تهتم بالمخترعات العربية، ولا يجد المخترعون التشجيع والدعم المالي لاختراعاتهم بهذا جئنا باختراعنا البسيط الذي كان حلم كل مواطن عربي بحاجة إليه”.


شاهد أيضاً

ابتكار طريقة جديدة لإنتاج "عظام" بواسطة المعادن

ابتكار طريقة جديدة لإنتاج “عظام” بواسطة المعادن

ابتكر باحثون من جامعة “أوريجون للعلوم الصحية” طريقةً جديدةً لصناعة أوعية عظمية يُمكن أن تقوم …