الإثنين , أغسطس 3 2020
الرئيسية / اختراعات / اختراعات أدوات منزلية / • “سخان مياه لحظي” ويمكن استخدامه في تسخين الطعام والتدفئة في آن واحد ولا يكلف أكثر من 200جنيه (30دولار)
• وطريقة جديدة في تحلية مياه البحر دون تسخين، اعتماداً على وزن الماء

• “سخان مياه لحظي” ويمكن استخدامه في تسخين الطعام والتدفئة في آن واحد ولا يكلف أكثر من 200جنيه (30دولار)
• وطريقة جديدة في تحلية مياه البحر دون تسخين، اعتماداً على وزن الماء


تمكن المهندس المصري/ محمد فرغلى محمد، من ابتكار سخان ماء كهربي يعتمد على التسخين الذاتي، أطلق عليه اسم (السخان اللحظي)، ويتميز عن السخانات اللحظية الأخرى بكفاءته العالية، سريع وآمن الاستخدام، يمكن التحكم في درجة حرارة المياه أثناء التسخين، ولا يعتمد في عمله على الـ(هيتر)، كما أنه يتكون من أجزاء غير قابلة للتلف، ومتوافرة في الأسواق المحلية، وتتميز بقدرتها على مقاومة العوامل الخارجية.
اعتمد صاحب الابتكار في تنفيذ فكرته على تلافى عيوب ومشاكل السخانات الأخرى، فنجد على سبيل المثال أن السخان الكهربي (العادي) أو السخانات التي تعمل بالغاز، تتعرض أجزائها الداخلية للتلف المستمر، والمشاكل التي يسببها الـ(هيتر)، بالإضافة إلى حالات حدوث ماس كهربي في أحيان كثيرة أو تسرب للغاز. والتي تعرضنا لمشاكل خطيرة قد تودي بحياتنا.  أما بالنسبة للـ(سخان اللحظي) المبتكر يعتمد في عمله على التسخين عن طريق ملف معزول يعمل بالمجال المغناطيسي، وبهذا يحد من مشكلة الماس الكهربي وتسرب الغاز، ويصلح لجميع الأغراض. أضف إلى ذلك أنه في السخانات الأخرى عند انفصال السخان تبرد المياه بعد فترة، ولكن هذا يوفر المياه الساخنة في أي وقت، وتكلفة هذا المنتج حالياً لا تتجاوز الـ 200 جنيه مصري، أي ما يعادل (30 دولار أمريكي).

والسخان الجديد مكون من صندوق صغير الحجم، لا يتجاوز حجمه (20سم×20سم×15سم)، بداخله ملف نحاسي طوله 2متر تقريباً، يعمل على 220 فولت، وهو موفر جداً في استهلاكالكهرباء والوقت أيضاً لأنه يعتمد على التسخين المباشر، ولا يمر على تسخين المياه سوى لحظات، وسخان واحد يكفى لاستهلاك المنزل، كما يمكن وضعه في أي مكان، حيث أنه لا يشغل حيز كبير، على عكس السخانات الأخرى.
ويقوم المهندس/ محمد فرغلى بمحاولة إدخال بعض التطويرات على ابتكاره، لجعله متعدد الاستخدامات، مثل استخدامه كموقد مثلاً لتسخين الطعام، واستخدامه كمدفأة أيضاً، إلى جانب تسخين المياه، وبهذا يكون عبارة عن ثلاثة أجهزة في جهاز واحد.
هذا إلى جانب فكرته العبقرية والتي ستقلب الموازين رأساً على عقب في مجال (تحلية مياه البحر) دون تسخين. فمن المعروف أن طرق تحلية المياه السائدة تعتمد على تبخير وتكثيف المياه. وهذا يتطلب طاقة حرارية عالية ومكلفة في نفس الوقت. لكن الطريقة الجديدة تعتمد على تبخير الماء تحت ضغط جوى منخفض في درجة حرارة الغرفة دون تسخين ويتم خفض الضغط من على سطحها، اعتماداً على وزن الماء نفسه.


كذلك فإن للمهندس / محمد فرغلى_من أبناء محافظة الإسكندرية، العديد من الأفكار والاختراعات الأخرى، حيث أنه قام بتصميم وتصنيع جهاز حقن تيار إبتدائى 2000 أمبير بتكلفة 5500 جنيه مصري في حين أن ثمن استيراد جهاز بنفس المواصفات يقدر بحوالي 60000 جنيه.  وصمم وصنع جهاز حقن تيار إبتدائى 3000 أمبير بتكلفة 6500 جنيه مصري، وتكلفة استيراد جهاز بنفس المواصفات تساوى 100000 جنيه. وتمكنه من عمل جهاز حقن تيار ثانوي واحد فاز بتكلفة 1500 جنيه مصري، وثمن استيراد جهاز بنفس المواصفات يساوى 40000 جنيه. وابتكاره جهاز حقن تيار ثانوي 3 فاز بتكلفة 3000 جنيه مصري، وثمن استيراد جهاز بنفس المواصفات يكلف 60000 جنيه، وتستخدم هذه الأجهزة في الاختبارات الكهربائية.
كما استطاع أيضاً تصميم وتنفيذ جهاز حقن جهد 110/125/220 فولت مستمر50 أمبير بتكلفة 4000 جنيه مصري، ومن المعروف أن شراء جهاز مستورد بنفس المواصفات يكلف 60000 جنيه. إضافة إلى ذلك، فلديه أيضاً طريقة لصهر الزجاج باستخدام التيار الكهربي.


شاهد أيضاً

السبورة الذكية لدعم العملية التعليمية.. وتنشيط الذاكرة

السبورة الذكية لدعم العملية التعليمية.. وتنشيط الذاكرة

يشهد العالم اليوم تطوراً هائلاً في مختلف الاستعمالات البسيطة التي عرفها الإنسان من خلال وسائل …