الإثنين , يونيو 24 2019
الرئيسية / المجلة / بنك المعلومات / مخاطر تضاؤل التنوع الحيوي على الأرض

مخاطر تضاؤل التنوع الحيوي على الأرض


أظهرت بيانات أصدرتها الجمعية الحيوانية في لندن أن العالم قد فقد منذ السبعينات من القرن الماضي ما يقرب من ثلث الحياة البرية التي تعيش فيه.

وأشارت البيانات إلى أن عدد الأنواع التي تعيش على سطح الأرض قد انخفض بنسبة 25%، بينما انخفضت الأنواع البحرية بنسبة 28% والتي تعيش في المياه العذبة بنسبة 29%.

وتظهر الإحصاءات أن الجنس البشري يمحو نحو 1% من الأنواع الأخرى التي تسكن الكرة الأرضية يوميا، مما يعني أننا نعيش إحدى "مراحل الانقراض الكبرى" كما تقول المجلة.

وتخلص المجلة إلى أن السبب في ذلك هو التلوث وانتشار المزارع الحيوانية والتوسع الحضري إضافة إلى الإفراط في صيد الحيوانات والأسماك.

الدولفين البحري

ويتابع البحث الذي أجرته الجمعية الحيوانية ـ بالتعاون مع جماعة الحياة البرية المعنية بالحفاظ على الحياة البرية في العالم ـ مصير أكثر من 1400 نوع من الأسماك والبرمائيات والزواحف والطيور والثدييات، مستعينة بالمجلات العلمية الدورية والإحصائيات المتوفرة على شبكة المعلومات.

وقد اكتشفت هذه أن عدد هذه الأنواع قد انخفض بنسبة 27% منذ عام 1970 حتى عام 2005.

ومن أشد الأنواع تضررا الأنواع البحرية التي انخفضت أعدادها بنسبة 28% خلال 10 أعوام فقط (1995-2005).

وقد انخفض عدد طيور المحيطات بنسبة 30% منذ منتصف التسعينات، بينما انخفض عدد الطيور المستقرة فوق اليابسة بنسبة 25%,

ومن أكثر المخلوقات التي تضررت الظبي الإفريقي وسمك سياف البحر "أبوسيف" ونوع من سمك القرش رأسه كالمطرقة.

وقد يكون "البايجي" أو الدولفين الذي يعيش في نهر يازجي أطول أنهار الصين قد انقرض إلى الأبد.

ويأتي نشر هذه الإحصائيات قبيل انعقاد اجتماع مؤتمر التنوع الحيوي في مدينة بون الألمانية .

وكان المؤتمر قد تأسس عام 2002 بهدف وقف الخسارة اتي تصيب الحياة البرية، وتعهدت الدول الأعضاء فيه بتحقيق "خفض كبير" في معدل خسارة التنوع الحيوي بحلول عام 2010.

إلا أن الجمعية الحيوانية تقول إن حكومات هذه الدول لم تضع السياسات الضرورية لتحقيق ذلك الهدف.

وقالت إنه بينما يبدو أن معدل الانخفاض قد قل، إلا أنه "من غير المحتمل" أن يتم تحقيق مثل هذا الهدف.

التأثير على البشر

وقالت جمعية الحياة البرية إنه يتوقع أن يشكل التغير المناخي تهديدا كبيرا للحياة البرية خلال الأعوام الثلاثين المقبلة .

وتحذر الجمعية من أن عدم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف هذا التدهور في معدل الحياة البشرية فسيكون له تأثير مباشر على الجنس البشري.

وقال جيمس ليب المدير العام للجمعية إن "تخفيض التنوع الحيوي يعني أن الملايين من البشر يواجهون مستقبلا تكون فيه احتياجاتهم من الغذاء مهددة بسبب الآفات والحشرات، ومن المياه إما غير منتظمة أو معدومة تماما.

ويضيف "لا أحد بإمكانه النجاة من تأثير فقدان التنوع الحيوي لأنه يعني بوضوح ضعف القدرة على اكتشاف الأدوية الجديدة وازدياد خطر الكوارث الطبيعية واشتداد تأثير الاحتباس الحراري".

وتدعو جمعية حماية الحياة البرية الدول المجتمعة في بون للوفاء بتعهدها بإنشاء محميات طبيعية، والعمل على وقف تقطيع الغابات الاستوائية (التي تقلل من معدل الاحتباس الحراري) بحلول عام 2020.

 

 


شاهد أيضاً

"مسرحية النحو".. مدرس يبتكر طريقة جديدة لتعليم قواعد اللغة العربية

“مسرحية النحو”.. مدرس يبتكر طريقة جديدة لتعليم قواعد اللغة العربية

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، مقطع فيديو لعدد من التلاميذ داخل فصل مدرسى، …