الأربعاء , أغسطس 12 2020
الرئيسية / المجلة / بنك المعلومات / خلافات علمية شهيرة

خلافات علمية شهيرة


الخلاف الذي نشب بين الإمام أحمد بن حنبل والمأمون ـ حول أصل القرآن ـ نموذج لصراع أبدي بين العلم والسلطة.. خلاف بين مرجع أصيل وقوة طارئة.. خلاف تكرر كثيراً عبر التاريخ ولن يتوقف حتى يرث الله الأرض ومن عليها!

وحين فكرت في جمع أشهر الخلافات العلمية في التاريخ خرجت بفرعين رئيسيين هما:

خلاف بين عالم وسلطة، وبين عالم ومنافس قريب..

* ومن نماذج الخلاف بين العالم والسلطة:

ـ الخلاف حول مسألة خلق القرآن التي تبناها المأمون وعذب ابن حنبل كي يقبلها ويقنع الناس بها.

ـ والخلاف بين البيروني وأحمد الغزنوي ـ الذي أسر البيروني وزجه في السجن ونجح بالنهاية في استمالته!

ـ وهناك الخلاف الشهير بين العالم الإيطالي جاليليو والبابا يوربن حول دوران الأرض.. وهي الفكرة التي اضطر جاليليو للتراجع عنها ـ خلال المحاكمة ـ خشية الاتهام بالهرطقة والاحراق بالنار!

ـ وهناك أيضاً ابن سينا الذي تلقى في بداية حياته درساً قاسياً من والي بخارى فقضى عمره هارباً.

* أما بين العلماء أنفسهم:

ـ فهناك الصراع بين العالم الإنجليزي نيوتن (مكتشف الجاذبية) وعالم الفيزياء ليبنز.. وكذلك بينه وبين العلماء الألمان حول اسبقية اختراع حساب التفاضل!!

ـ وهناك الصراع بين عالم الأحياء والاس وزميله هووبيز حول أصل الحفريات وتطور المخلوقات.

ـ وهناك الصراع بين عالم الجراثيم الفرنسي لويس باستير (صاحب فكرة البسترة) وزميله بوشية الذي تبنى فكرة التوالد الذاتي ـ التي اثبت باستير خطئها!!

ـ كما اختلف عالم النفس السويسري وانج مع زميله القديم فرويد بسبب تركيز الأخير على الجانب الجنسي كمصدر للاضطرابات النفسية!!

ـ ولا ننسى بالطبع الصراع بين دارويين والعديد من علماء عصره بعد نشر كتابه المشبوه "أصل الأنواع".

ـ وفي الجيولوجيا هناك الصراع بين وجذر وجميع العلماء في ذلك الوقت حول طبيعة الرفوف القارية.

ـ وكذلك بين اللورد كالفن والعديد من علماء الجيولوجيا والبيولوجيا حول عمر الأرض الحقيقي.

ـ كما حدثت مشادات كبيرة ـ وصلت إلى حد الشتائم ـ بين عالم الأحافير جوهانسن وصديقه القديم ليكييز حول ما يدعى الحلقة المفقودة بين الإنسان والقرد!!

ـ كما اختلف عالم الفيزياء هنري دافي مع مايكل فارادي (مخترع المولد الكهرباء) لمجرد أن الأخير كان يعمل مساعدا عنده!

ـ بل ان والد جراهام بل (وكان عالماً مرموقاً في الصوتيات) اختلف مع ابنه جراهام بسبب اختراع الأخير لجهاز الهاتف!!

.. الجميل حقاً أن معظم هذه الصراعات ينتهي بانتصار صاحب الاكتشاف الجديد أمام أصحاب المذهب القديم.. وحتى في حالة إصدار "قرار رسمي" بفوز الرأي القديم تثبت الأيام لاحقا صحة الرأي الأصيل (لأنها تدور على أي حال.. كما قال جاليليو بعد انتهاء المحاكمة!!).

ولا يجب النظر إلى هذه الصراعات كخلافات شخصية بين العلماء (حسنا.. بعضها كذلك) بل كصراع بين أفكار وتيارات مختلفة. فالصراع بين جاليليو والكنيسة كان صراعاً بين أفكار علمية جديدة وسلطة دينية متزمتة. والصراع بين دارويين وعلماء عصره كان صراعاً بين مفهومي الخلق والتطور. والصراع بين كالفن ومعارضيه كان صراعاً بين المؤمنين بالكتاب المقدس والمكذبين بما فيه..

والصراعات العلمية (والفكرية عموماً) ظاهرة حميدة تثري المجال نفسه وتشجع على المزيد من البحث والتطوير، فلولا تهكم بوشية على باستير لما اكتشف الأخير دور الجراثيم والبكتيريا، ولولا محاكمة جاليليو لما عرف الناس بدوران الأرض، ولولا تحدي الألمان لما أهتم نيوتن بوضع حساب التفاضل..

ويخطئ من يظن أن الخلافات العلمية انتهت أو توقفت عند زمن معين، فهي من صميم العمل العلمي وتترافق دائماً مع كل فكرة أو اكتشاف جديد.. وحين تتوقف الخلافات (وتنتهي الاجتهادات) فإن مسيرة العلم تكون قد توقفت بالتأكيد!

فهد عامر الأحمدي

 


شاهد أيضاً

علماء يبتكرون "رقعة جلدية" لعلاج مرضى سرطان الجلد بدون ألم

علماء يبتكرون “رقعة جلدية” لعلاج مرضى سرطان الجلد بدون ألم

طور الباحثون في جامعة بوردو الفرنسية رقعة الجلد القابلة للامتصاص كعلاج لمرض سرطان الجلد، وهى …