الثلاثاء , يوليو 7 2020
الرئيسية / المجلة / حضارة إسلامية / الطوسي.. شارح علم المثلثات

الطوسي.. شارح علم المثلثات


هو أبو جعفر محمد بن محمد بن الحسن نصير الدين الطوسي، ولد في مدينة طوس، قرب نيسابور (فارس) سنة 597هـ (1201م)، وتوفي في بغداد سنة 672هـ (1274م)، وهو أحد الأفذاذ القلائل الذين ظهروا في القرن السادس للهجرة، وأحد حكماء الإسلام المشار إليه بالبنان، الذين اشتهروا بلقب "العلامة".

بدأ حياته العملية كفلكي للوالي نصير الدين عبد الرحمن بن أبي منصور في سرتخت، وبلغ الطوسي مكانة كبيرة في عصره، فقد كرمه الخلفاء وجالس الأمراء والوزراء، وهو ما أثار عليه حسد الحاسدين، فوشوا به وحكم عليه بالسجن في قلعة "ألموت"، مع السماح له بمتابعة أبحاثه، فكتب معظم مصنفاته العلمية في هذه القلعة.

ولما استولى هولاكو، ملك المغول، على بغداد (656هـ1258م)، أراد أن يستفيد من علماء أعدائه العباسيين، فأطلق سراح الطوسي وقربه إليه وأسند إليه نظارة الوقف، ثم عينه على رأس مرصد مدينة مراغة (إيران) الذي تم إنشاؤه بطلب من الطوسي.

وفي هذا المرصد، كان الطوسي يشرف على أعمال عدد كبير من الفلكيين الذين استدعاهم هولاكو من مختلف أنحاء العالم، ومنهم المؤيد العُرْضِي من دمشق، والفخر المراغى من الموصل، ونجم الدين القزويني، ومحيى الدين المغربي، واشتهر هذا المرصد بآلاته وبمقدرته في الرصد، وبني بالمرصد مكتبة عظيمة ملأها من الكتب التي نهبت من بغداد والشام والجزيرة، وقدر عدد الكتب بها بنحو أربعمائة ألف مجلد.

إسهاماته العلمية

كتب الطوسي في المثلثات، وفي الهيئة، والجبر، وإنشاء الأسطرلابات وكيفية استعمالها.

في علم المثلثات كان الطوسي أول من جعلها مستقلة عن الفلك، وابتكر براهين جديدة لمسائل فلكية متنوعة، وهو أول من استعمل الحالات الست للمثلث الكروي القائم الزاوية.

يقول "كارادي فو" إن الطوسى قد بسط في كتابه "الشكل الرباعي" علم المثلثات بأوضح أسلوب وأسهله، أولاً على طريقة منالاووس وبطليموس، ثم على طرق استنبطها هو مشيراً إلى نتائجها، وقاعدته التي سماها "قاعدة الأشكال المتتامة"، تخالف استعمال نظرية بطليموس في الأشكال الرباعية”.

وتساوي عبقرية نصير الدين الطوسي الهندسية عبقريته الفلكية، وقد برع الطوسي في معالجة المتوازيات الهندسية، وجرب أن يبرهنها، وبني برهانه على فروض، وبرهن في "كتاب التذكرة" على عدد من المسائل الهندسية.

ويمتاز الطوسى في بحوثه الهندسية بإحاطته الكلية بالمبادئ والقضايا الأساس التي تقوم عليها الهندسة، ولاسيما ما يتعلق بالمتوازيات، وله في الفلك إسهامات وإضافات مهمة، فقد أوضح كثيراً من النظريات الفلكية، وانتقد كتاب "المجسطي"، واقترح نظاماً فلكياً أبسط من النظام الذي وضعه بطليموس، فمهد بذلك الطريق أمام الإصلاحات التي جاء بها كوبرنيك فيما بعد. وللطوسي أيضاً بحوث في الكرة السماوية ونظام الكواكب.

مؤلفاته

كتب نصير الدين في المثلثات، والفلك، والجبر، والهندسة، والحساب، والتقاويم، والطب، والجغرافية، والمنطق، والأخلاق، والموسيقي، وغيرها من المواضيع، كما ترجم بعض كتب اليونان وعلق على مواضيعها شارحاً ومنتقداً.

ومن أشهر مؤلفاته: "كتاب شكل القطاع"، وهو أول مؤلف فرق بين حساب المثلثات وعلم الفلك، والذي يقول عنه كارادي فو : "وهو مؤلف من الصنف الممتاز في علم المثلثات الكروية". ترجم إلى اللاتينية والفرنسية والإنجليزية، وظل الأوربيون يعتمدون عليه لعدة قرون.

وفي علم الفلك كتب الطوسي "التذكرة النصيرية"، وهو كتاب عام لعلم الفلك، أوضح فيه كثيراً من النظريات الفلكية، وفيه انتقد "كتاب المجسطي" لبطليموس. ويعترف "سارطون" بأن هذا الانتقاد يدل على عبقرية الطوسي وطول باعه في الفلك.

ومن كتبه أيضا "زيج الإيلخاني" الذي يشتمل على حسابات أرصاده التي قام بها خلال اثنتي عشرة سنة؛ و"كتاب قواعد الهندسة" و"كتاب في الجبر والمقابلة" و"كتاب ظاهرات الفلك"، و"كتاب تحرير المناظر" في البصريات.

وكتب نصير الدين مصنفاته بالعربية والفارسية، وترجمت إلى اللاتينية وغيرها من اللغات الأوربية في العصور الوسطى، كما تم طبع العديد منها.


شاهد أيضاً

مختبرات ناسا تبتكر قلادة تدربك على عدم لمس وجهك

مختبرات ناسا تبتكر قلادة تدربك على عدم لمس وجهك

طوّر فريق في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا الفضائية، نموذجًا أوليًا من قلادة إلكترونية توبخك في …