الرئيسية / المجلة / حضارة إسلامية / ابن سينا .. أمير الأطباء وأرسطو الإسلام
ابن سينا

ابن سينا .. أمير الأطباء وأرسطو الإسلام

ابن سينا

ابن سينا هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، اشتهر بالطب والفلسفة واشتغل بهما، ولد في قرية (أفشنة) الفارسية قرب بخارى (في أوزبكستان حاليا) من أب من مدينة بلخ (في أفغانستان حاليا) و أم قروية سنة 370هـ (980م) وتوفي في همذان سنة 427هـ (1037م).

ونشأ “ابن سينا” تنشئه علمية ودينية فحفظ القرآن ودرس شيئا علوم عصره، حتى إذا بلغ العشرين من عمره توفي والده، فرحل إلى جرجان، وأقام بها مدة، وألف كتابه “القانون في الطب”، ولكنه ما لبث أن رحل إلى “همذان” فحقق شهرة كبيرة، وصار وزيرا للأمير “شمس الدين البويهي”، إلا أنه لم يطل به المقام بها؛ إذ رحل إلى “أصفهان” وحظي برعاية أميرها “علاء الدولة”، وظل بها حتى خرج من الأمير علاء الدولة في إحدى حملاته إلى همذان؛ حيث وافته المنية هناك.

 

 

اسهاماته

كان ابن سينا عالما وفيلسوفا وطبيبا وشاعرا، ولُقِّب بالشيخ الرئيس والمعلم الثالث بعد أرسطو والفارابي، كما عرف بأمير الأطباء وأرسطو الإسلام، وكان سابقا لعصره في مجالات فكرية عديدة، ولم يصرفه اشتغاله بالعلم عن المشاركة في الحياة العامة في عصره؛ فقد تعايش مع مشكلات مجتمعه، وتفاعل مع ما يموج به من اتجاهات فكرية، وشارك في صنع نهضته العلمية والحضارية.

وكان لابن سينا ريادات في العديد من العلوم والفنون؛ ففي مجال علم الفلك استطاع ابن سينا أن يرصد مرور كوكب الزهرة عبر دائرة قرص الشمس بالعين المجردة في يوم (10 جمادى الآخرة 423 هـ = 24 من مايو 1032م)، وهو ما أقره الفلكي الإنجليزي “جير مياروكس” في القرن السابع عشر. وفي علم طبقات الأرض (الجيولوجيا) خاصة في المعادن وتكوين الحجارة والجبال، فيرى أنها تكونت من طين لزج خصب على طول الزمان، وتحجر في مدد لا تضبط، فيشبه أن هذه المعمورة كانت في سالف الأيام مغمورة في البحار، وكثيرا ما يوجد في الأحجار إذا كسرت أجزاء من الحيوانات المائية كالأصداف وغيرها، وكتب عن السحب وكيفية تكونها؛ فيذكر أنها تولد من الأبخرة الرطبة إذا تصعّدت الحرارة فوافقت الطبقة الباردة من الهواء، فجوهر السحاب بخاري متكاثف طاف الهواء، فالبخار مادة السحب والمطر والثلج والطل والجليد والصقيع والبرد وعليه تتراءى الهالة وقوس قزح.

واهتم “ابن سينا” بعلم النبات، وله دراسات علمية جادة في مجال النباتات الطبية، وقد أجرى المقارنات العلمية الرصينة بين جذور النباتات وأوراقها وأزهارها، ووصفها وصفا علميا دقيقا ودرس أجناسها، وتعرض للتربة وأنواعها والعناصر المؤثرة في نمو النبات، كما تحدث عن ظاهرة المساهمة في الأشجار والنخيل، وذلك بأن تحمل الشجرة حملا ثقيلا في سنة وحملا خفيفا في سنة أخرى أو تحمل سنة ولا تحمل أخرى.

أما في مجال الفيزياء فقد كان ابن سينا من أوائل العلماء المسلمين الذين مهدوا لعلم الديناميكا الحديثة بدراستهم في الحركة وموضع الميل القسري والميل المعاون، وإليه يرجع الفضل في وضع القانون الأول للحركة، وقد سبق إسحاق نيوتن بأكثر من ستة قرون وجاليليو بأكثر من 5 قرون وليوناردو دافنشي بأكثر من 4 قرون؛ مما يستحق معه أن ينسب إليه ذلك القانون الذي كان له فضل السبق إليه: “قانون ابن سينا للحركة والسكون”.

وابتكر ابن سينا آلة تشبه الونير Vernier، وهي آلة تستعمل لقياس الأطوال بدقة متناهية، واستطاع بدقة ملاحظة أن يفرق بين سرعتي الضوء والصوت، وهو ما توصل إليه إسحاق نيوتن بعد أكثر من 600 سنة، وكانت له نظرياته في (ميكانيكية الحركة)، التي توصل إليها “جان بيردان” في القرن الرابع عشر، و(سرعة الحركة) التي بنى عليها “ألبرت أينشتين” نظريته الشهيرة في النسبية.

 

 

مؤلفاته

أسهم ابن سينا بالعديد من المؤلفات في الطب والفلسفة والموسيقى منها : في الطب كتاب “القانون” الذي ترجم وطبع عدّة مرات والذي ظل يُدرس في جامعات أوروبا حتى أواخر القرن التاسع عشر، وكتاب “الأدوية القلبية”، وكتاب “دفع المضار الكلية عن الأبدان الإنسانية”، وكتاب “القولنج” و”رسالة في سياسة البدن وفضائل الشراب”، و”رسالة في تشريح الأعضاء” و” رسالة في الفصد” و”رسالة في الأغذية والأدوية” و”أراجيز طبية” و”أرجوزة في التشريح” و”أرجوزة المجربات في الطب” و”الألفية الطبية” المشهورة التي ترجمت وطبعت.

واشتغل ابن سينا بالرصد، وتعمق في علم الهيئة، ووضع في خلل الرصد آلات لم يُسبق إليها، وله في ذلك عدد من المؤلفات القيمة، مثل: كتاب الأرصاد الكلية، ورسالة الآلة الرصدية، وكتاب الأجرام السماوية، وكتاب في كيفية الرصد ومطابقته للعلم الطبيعي، ومقالة في هيئة الأرض من السماء وكونها في الوسط، كتاب إبطال أحكام النجوم.

 

 

فكره

تميزت آراء ونظريات “ابن سينا” بالمسحة العقلية، وانعكس ذلك على أفكاره ومؤلفاته، فلم يكن ابن سينا يتقيد بكل ما وصل إليه ممن سبقوه من نظريات، وإنما كان ينظر إليها ناقدا ومحللا، ويعرضها على مرآة عقله وتفكيره، فما وافق تفكيره وقبله عقله أخذه وزاد عليه ما توصل إليه واكتسبه بأبحاثه وخبراته ومشاهداته، وكان يقول: “إن الفلاسفة يخطئون ويصيبون كسائر الناس، وهم ليسوا معصومين عن الخطأ”، ولذلك حارب التنجيم وبعض الأفكار السائدة في عصره في بعض نواحي الكيمياء، وخالف معاصريه ومن تقدموا عليه، الذين قالوا بإمكان تحويل بعض الفلزات الخسيسة إلى الذهب والفضة، فنفى إمكان حدوث ذلك التحويل في جوهر الفلزات، وإنما هو تغيير ظاهري في شكل الفلز وصورته، وفسّر ذلك بأن لكل عنصر منها تركيبه الخاص الذي لا يمكن تغييره بطرق التحويل المعروفة.

 

 

ابن سينا الطبيب

كان لابن سينا معرفة جيدة بالأدوية وفعاليتها، وقد صنف الأدوية في ست مجموعات، وكانت الأدوية المفردة والمركبة (الأقرباذين) التي ذكرها في مصنفاته وبخاصة كتاب القانون لها أثر عظيم وقيمة علمية كبيرة بين علماء الطب والصيدلة، وبلغ عدد الأدوية التي وصفها في كتابه نحو 760 عقَّارًا رتبها ألفبائيا.

ولقب “ابن سينا” بأمير الأطباء، فكان يعالج مرضاه بالمجان، بل إنه كثيرا ما كان يقدم لهم الدواء الذي يعده بنفسه، وفي كتابه “القانون” في الطب استطاع أن يقدم للإنسانية أعظم الخدمات بما توصل إليه من اكتشافات، فكان أول من كشف عن العديد من الأمراض التي ما زالت منتشرة حتى الآن، فهو أول من كشف عن طفيل “الإنكلستوما” وسماها الدودة المستديرة، وهو بذلك قد سبق الإيطالي “دوبيني” بنحو 900 سنة، وهو أول من وصف الالتهاب السحائي، وأول من فرّق بين الشلل الناجم عن سبب داخلي في الدماغ والشلل الناتج عن سبب خارجي، ووصف السكتة الدماغية الناتجة عن كثرة الدم، مخالفا بذلك ما استقر عليه أساطين الطب اليوناني القديم.

وكشف لأول مرة عن طرق العدوى لبعض الأمراض المعدية كالجدري والحصبة، وكان ابن سينا سابقا لعصره في كثير من ملاحظاته الطبية الدقيقة، فقد درس الاضطرابات العصبية والعوامل النفسية والعقلية كالخوف والحزن والقلق والفرح وغيرها، وأشار إلى أن لها تأثيرا كبيرا في أعضاء الجسم ووظائفها، كما استطاع معرفة بعض الحقائق النفسية والمرضية عن طريق التحليل النفسي، وكان يلجأ في بعض الأحيان إلى الأساليب النفسية في معاجلة مرضاه.

وفي علم الجراحة كان “ابن سينا” رائدا، فقد اتبع في فحص مرضاه وتشخيص المرض وتحديد العلاج الطريقة الحديثة المتبعة الآن، وذلك عن طريق جس النبض والقرع بإصبعه فوق جسم المريض، وهي الطريقة المتبعه حاليا في تشخيص الأمراض الباطنية، والتي نسبت إلى “ليوبولد أينبرجر” في القرن الثامن عشر، وكذلك من خلال الاستدلال بالبول والبراز، وأظهر “ابن سينا” مقدرة فائقة في علم الجراحة، فقد ذكر عدة طرق لإيقاف النزيف، سواء بالربط أو إدخال الفتائل أو بالكي بالنار أو بدواء كاو، أو بضغط اللحم فوق العرق.

وكان ابن سينا جراحا بارعا، فقد قام بعمليات جراحية ودقيقة للغاية مثل استئصال الأورام السرطانية في مراحلها الأولى وشق الحنجرة والقصبة الهوائية، واستئصال الخراج من الغشاء البلوري بالرئة، وعالج البواسير بطريقة الربط، ووصف بدقة حالات النواسير البولية كما توصل إلى طريقة مبتكرة لعلاج الناسور الشرجي لا تزال تستخدم حتى الآن، وتعرض لحصاة الكلى وشرح كيفية استخراجها والمحاذير التي يجب مراعاتها، كما ذكر حالات استعمال القسطرة، وكذلك الحالات التي يحذر استعمالها فيها.

وفي مجال الأمراض التناسلية كان له باع كبير، فوصف بدقة بعض أمراض النساء، مثل: الانسداد المهبلي والأسقاط، والأورام الليفية، وتحدث عن الأمراض التي يمكن أن تصيب النفساء، مثل: النزيف، واحتباس الدم، وما قد يسببه من أورام وحميات حادة، وأشار إلى أن تعفن الرحم قد ينشأ من عسر الولادة أو موت الجنين، وهو ما لم يكن معروفا من قبل، وتعرض أيضا للذكورة والأنوثة في الجنين وعزاها إلى الرجل دون المرأة، وهو الأمر الذي أكده مؤخرا العلم الحديث.

 

 

مرجع الغرب

حظي كتاب “القانون” في الطب بشهرة واسعة في أوربا، حتى قال عنه “وليم أوسلر”: “إنه كان الإنجيل الطبي لأطول فترة من الزمن”، وترجمه إلى اللاتينية “جيرارد أوف كريمونا”، وطبع نحو 15 مرة في أوربا ما بين عامي 878هـ= 1473م، و906 هـ = 1500م، ثم أعيد طبعه نحو عشرين مرة في القرن السادس عشر، وظل هذا الكتاب المرجع الأساسي للطب في أوربا طوال القرنين الخامس والسادس عشر، حتى بلغت طبعاته في أوربا وحدها أكثر من 40 طبعة، واستمر يُدرَّس في جامعات إيطاليا وفرنسا وبلجيكا حتى أواسط القرن السابع عشر، ظل خلالها هو المرجع العلمي الأول بها.

لا تزال صورة ابن سينا تزين كبرى قاعات كلية الطب بجامعة “باريس” حتى الآن؛ تقديرا لعلمه واعترافا بفضله وسبْقه، وعلى مر العصور حظي ابن سينا بتقدير واحترام العلماء والباحثين، وقال عنه “جورج ساتون”: “إن ابن سينا ظاهرة فكرية عظيمة ربما لا نجد من يساويه في ذكائه أو نشاطه الإنتاجي .. إن فكر ابن سينا يمثل المثل الأعلى للفلسفة في القرون الوسطى”، ويقول دي بور: “كان تأثير ابن سينا في الفلسفة المسيحية في العصور الوسطى عظيم الشأن، واعتبر في المقام كأرسطو”، ويقول “أوبرفيل”: “إن ابن سينا اشتهر في العصور الوسطى، وتردد اسمه على كل شفة ولسان، ولقد كانت قيمته قيمة مفكر ملأ عصره.. وكان من كبار عظماء الإنسانية على الإطلاق”.

 

تلك المقالة مقدمة لكم من موقع موهوبون

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات

شاهد أيضاً

قائمة الحاصلين علي نوبل في ( الفيزياء – الطب – اقتصاد – كيمياء – ادب )

نوبل يقدم موقع موبوهون دوت نت احصائية مبسطة عن الاشخاص الفائزين بجائزة نوبل في اخر …

28 تعليق

  1. ..

    للمسلمين علماء عظام
    يجب علينا الاقتداء بهم وتقديرهم واحترامهم
    😀

  2. عبقريه ابن سينا

    نحن نفخر كمسلمين وعرب ان يكون منا عالما عظيما مثل ابن سينا ونتمني ان يخرج في عصرنا هذا عالما جليلا مثلا حقلا فان علمه كنز كالثروات الطبيعيه بل افضل من البترول

  3. شكرا

    شكرا لكم موقع موهوبون وإلى المزيد من المواضيع المصورة والمفيدة

  4. رد ظريف

    بن سينا كان قطبا في علوم الطب و الفلسفة ، و لكنه في علوم الشرع زلت قدمه ، و عظم خطاه ، وافترى على الله كذبا و بهتانا ، و حاول تقريب الالحاد الارسطي من الاسلام فلا ينبغي اعتبار بن سينا من علماء الاسلام اصلا ، و اياكم الانخداع بالكفار اذ ينسبونه للاسلام .

  5. بكل فخر

    نحن نفخر اننا عرب ومسلمين موحدين بالله ولكن تعلمنا ان نكون مشاهدين فقط ولسنا محترعين

  6. lماهر النابلسي

    لماذا

    الاخوة الكرام لماذا لا يحتفل بهذا الشخص العظيم وتقدم لكل مبدع درع شيخ العلماء والعباقرة -درع ابن سينا للتفوق العلمي

  7. فخروانبهار

    لكم كنت سعيدة وفى قمة الانبهار والفخربما قرته عن هذا العالم الجليل وانجازاته العلمية فى شتى الميادينلاسيما فيم يتعلق بالطب والفضاء فى الوقت الذى لم تكن فيه التقنيات العلمية المتوفرة لنا الان والتى لا نحسن توظيفها بما يفيدنا علميا .متمنيا ان يكون في زمننامن يكون افضل منه.

  8. بواعث التفوق

    لنافى ابن سيناقدوةحسنةبمااثربه المكتب العلميةببحوث عديدةفىشتاالميادين؛ولذلكاريداناستعرض لكم بواعث تفوقه 1-الاخلاص فى طلب العلم؛لاسيما بعدما علمه عن مكانة العلم والعلماء.
    2-الاستعانة بالله عزوجل فنجده اذا استغلقت عليه مسالة من المسائل يهرع فيتوضا ويصلى ويسئل العليم الخبير ان يرز قه فهم هذه المسئلة ثم ينام فيستيقظ فيجد ان الله تعالى رزقه فهم ما استغلق عليه.
    3-حفظه للقران الكريم فى سن مبكرة ممانمى عنده ملكةالحفظ.
    4-الجوالعام لعصر ابن سيناكان عصر نهضة علمية اسلامية فى شتا الفنون والميادين
    فلا عجب ان يبادر ابن سيناومن مثله فى علو الهمة وشغف طلب العم ان ينهضوا جميعافى صنع حضارةامة امر ها ربها بالعلم حيث قال سبحانه”اقرا باسم ربك الذى خلق”

  9. amir alatibaa

    salam je seui un medcen est jai acsépter pluseur chouse marci boucoup poure ce programmes

  10. كم نحن غافلون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    انه لمن دواعي سروري أن أقرأ هذا المقال عن هذا العالم الفذ الذي كنت أجهله
    والله اني سعيدة للغاية رحمه الله وجعل كل ما فعل بميزان حسناته

  11. يوجد

    انا كتبت التعليق ده عشان واحد تانى خالص مش ببن سينا لانى مهما تحدثت عن ابن سينا مش هوفى حق الكلام عنه لكن انا كتب العليق عشان عالم مصرى عربى مسلم أسمه أمين محمود صبرى هذا العالم فى التاسعة عشرة من عمره انه مؤسس علم جديد يسمى علم الديناتولوجى ويهتم بدراسة المعلومة ومخترع لغة البرانكا لتواصل الاعمى مع الاصم وأحرز لقب أصغر مؤلف فى جمهورية مصر العربية عن تأليف 6 كتب وهو فى السادسة عشر من عمره ومنها ( كتاب دليل الطالب العبقرى ) و ( كتاب 30 قانون للمذاكرة الفاعلة ) و ( قصة قاهر الجريفون ) و ( قصة الملك خوفو يستيقظ فى القرن الـ 21 ) و (والسفر من المستقبل الى الحاضر ) و ( كتاب كن تقياً )وهذا العالم صديقى وزى أخويا بالظبط ياريت يلاقى الدعم من الشباب والعلماء كى يظهر علمه للغرب ويتحداهم ويرجع عز ومهابة أمة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم وهذا الجروب الرسمى له على الفيس بوك كى تتواصلوا معنا ( الديناتولوجى الفتح العربى القادم ) http://www.facebook.com/group.php?gid=210930981678&v=info&ref=ts

  12. يعجز اللسان عن التعليق

    ………………………………………………..

  13. ىى

    ههههه مهما تطور العلم ستبقى اسرار ونعمت بالله

  14. frebdbgjdg

    gjtjhijhijihuigtugunrsbevz dhhryvydhdyyend afyhfdgbyjbfg

  15. ام عبد الرحمن

    نسينا تاريخنا فلم نعرف حاضرنا ومستقبلنا

    جزاكم الله كل الخير على هذا العمل الرائع لمعرفة اصلنا وحاضرتنا ولكن للاسف معظم شبابنا لا يهتم بتاريخه وبتالى هويته العربية والاسلامية مشوشة المعالم بالنسبة له كم اتمنى ان يدرس اولادنا تاريخ علماؤنا المسلمين ليكونوا قدوة لهم

  16. ليتني مثله :-

    العالم الادبي محمد حسن فقي هو الذي نشر علم الادب ولولا الله ثم محمد حسن فقي لم يكن هناك ادب واحترام لذالك علينا احترام و تقدير والاقتداء ب العلماء المشاهير للحديث بقية….

  17. زيد بن الحارثة

    عن الموضوع

    موضوع ماشاء الله

  18. حسام الخالدي

    من هو ابن سينا

    من هــو ابـن سينــا ؟
    اقـرأ لتعـرف حقيقتـه
    اشتهر بابن سينا، واسمه/ الحسين بن عبدالله، شهرته عريضة فقلَّ أن تجد من لا يعرفه .. إلا أنه قلَّ من يعرف عقيدته! .. فإنه مع ضلاله إلا أننا نجد المستشفيات تسمى باسمه في بلاد الإسلام.

    إليك أخي/أختي القارئـ/ـة كلام أئمتنا -رحمهم الله- وما قالوه عن الطبيب ابن سينا:

    ☑ قال ابن تيمية -رحمه الله-:
    « وكذلك ابن سينا وغيره يذكر من التنقص بالصحابة ما ورثه عن أبيه وشيعته القرامطه … »
    [نقض المنطق : ص87]

    ☑ وقال:
    « والمقصود هنا ان ابن سينا أخبر عن نفسه أن أهل بيته
    -أباه وأخاه- كانوا من هؤلاء الملاحدة وأنه إنما اشتغل بالفلسفة بسبب ذلك …»
    [الرد على المنطقيين : ص141]

    ☑ وقال:
    « مايقوله ابن سينا وأمثاله ، وهؤلاء قولهم شر من قول اليهود والنصارى ومشركي العرب »
    [الجواب الصحيح : ج4 ص463]

    ☑ وقال ابن القيم -رحمه الله-:
    « إمام الملحدين ابن سينا »
    [إغاثة اللهفان : ج2 / ص267]

    ☑ وقال ابن الصلاح -رحمه الله-:
    « كان شيطاناً من شياطين الإنس »
    [فتاوى ابن الصلاح : ج1 ص209]

    ☑ وقال الإمام الذهبي في ميزان الاعتدال:
    « ما أَعْلَمُهُ – أي ابن سينا – روى شيئا من العلم ، ولو روى لما حلَّت له الرواية عنه ، لأنه فلسفي النحلة ، ضال »، قال ابن حجر معلقا على عبارة الذهبي:
    « لا رضـي اللـه عنه ».

    سئل فضيلة الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان _ حفظه الله _ :

    ما رأيكم فيمن يثني على ابن سينا ويجعله من علماء المسلمين؟

    الجواب :

    هذا بين أمرين :

    [1] إما أنه جاهل ولا يدري عن حال ابن سينا، وهذا لا يحق له أن يتكلم، بل يجب عليه أن يسكت.
    [2] وإما أنه عالم بحال ابن سينا وكفرياته، فيكون مقرًّا له على ذلك، فيكون حكمه مثل حكم ابن سينا، والعياذ بالله؛ لأنه أقره على ذلك وزكاه. والأمر خطير جدًّا.

    لكن بعض الناس يثني على ابن سينا من ناحية أنه طبيب فقط، وهذه حرفة دنيوية، هو طبيب، وفي الكفار من هو أحذق منه في الطب، فلماذا يخص ابن سينا؟ يقولون : لأنه ينتسب للإسلام، وهذا مفخرة للإسلام.

    نقول : الإسلام بريء منه، والإسلام غني عنه. والحاصل أنه لا يُمدح ولا يزكَّى؛ لأنه باطني من الباطنية، فيلسوف ملحد، يقول بجواز قدم العالم.

    [ المصدر : التعليق المختصر على القصيدة النونية (3/1328) ، طبعة عام 1424 ].

    ولعل في هذا كفاية من كلام علمائنا الأجلاء لتتبين لنا عقيدة الطبيب ابن سينا الملحد الضال، فنتعلم ونرفع الجهل عن أنفسنا، ولننشر لرفع الجهل عن غيرنا .

  19. حسام الخالدي

    من هو ابن سينا

    من هــو ابـن سينــا ؟
    اقـرأ لتعـرف حقيقتـه
    اشتهر بابن سينا، واسمه/ الحسين بن عبدالله، شهرته عريضة فقلَّ أن تجد من لا يعرفه .. إلا أنه قلَّ من يعرف عقيدته! .. فإنه مع ضلاله إلا أننا نجد المستشفيات تسمى باسمه في بلاد الإسلام.

    إليك أخي/أختي القارئـ/ـة كلام أئمتنا -رحمهم الله- وما قالوه عن الطبيب ابن سينا:

    ☑ قال ابن تيمية -رحمه الله-:
    « وكذلك ابن سينا وغيره يذكر من التنقص بالصحابة ما ورثه عن أبيه وشيعته القرامطه … »
    [نقض المنطق : ص87]

    ☑ وقال:
    « والمقصود هنا ان ابن سينا أخبر عن نفسه أن أهل بيته
    -أباه وأخاه- كانوا من هؤلاء الملاحدة وأنه إنما اشتغل بالفلسفة بسبب ذلك …»
    [الرد على المنطقيين : ص141]

    ☑ وقال:
    « مايقوله ابن سينا وأمثاله ، وهؤلاء قولهم شر من قول اليهود والنصارى ومشركي العرب »
    [الجواب الصحيح : ج4 ص463]

    ☑ وقال ابن القيم -رحمه الله-:
    « إمام الملحدين ابن سينا »
    [إغاثة اللهفان : ج2 / ص267]

    ☑ وقال ابن الصلاح -رحمه الله-:
    « كان شيطاناً من شياطين الإنس »
    [فتاوى ابن الصلاح : ج1 ص209]

    ☑ وقال الإمام الذهبي في ميزان الاعتدال:
    « ما أَعْلَمُهُ – أي ابن سينا – روى شيئا من العلم ، ولو روى لما حلَّت له الرواية عنه ، لأنه فلسفي النحلة ، ضال »، قال ابن حجر معلقا على عبارة الذهبي:
    « لا رضـي اللـه عنه ».

    سئل فضيلة الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان _ حفظه الله _ :

    ما رأيكم فيمن يثني على ابن سينا ويجعله من علماء المسلمين؟

    الجواب :

    هذا بين أمرين :

    [1] إما أنه جاهل ولا يدري عن حال ابن سينا، وهذا لا يحق له أن يتكلم، بل يجب عليه أن يسكت.
    [2] وإما أنه عالم بحال ابن سينا وكفرياته، فيكون مقرًّا له على ذلك، فيكون حكمه مثل حكم ابن سينا، والعياذ بالله؛ لأنه أقره على ذلك وزكاه. والأمر خطير جدًّا.

    لكن بعض الناس يثني على ابن سينا من ناحية أنه طبيب فقط، وهذه حرفة دنيوية، هو طبيب، وفي الكفار من هو أحذق منه في الطب، فلماذا يخص ابن سينا؟ يقولون : لأنه ينتسب للإسلام، وهذا مفخرة للإسلام.

    نقول : الإسلام بريء منه، والإسلام غني عنه. والحاصل أنه لا يُمدح ولا يزكَّى؛ لأنه باطني من الباطنية، فيلسوف ملحد، يقول بجواز قدم العالم.

    [ المصدر : التعليق المختصر على القصيدة النونية (3/1328) ، طبعة عام 1424 ].

    ولعل في هذا كفاية من كلام علمائنا الأجلاء لتتبين لنا عقيدة الطبيب ابن سينا الملحد الضال، فنتعلم ونرفع الجهل عن أنفسنا، ولننشر لرفع الجهل عن غيرنا .

  20. XXXX

    HJKFGFTY

  21. ابن سينا. كان ملحد

    كان ملحد رباني يعني يومن بالله وليس بالرسول على حسب اقوال شيخ الاسلام ابن تيمية الدي كان يسميه شيخ و امام الملاحدة و اخرين.متله متل ابو بكر الرازي.
    و لمن لم يصدق يكتب في Google : ابن سينا ملحد

  22. KOUNOUZ

    روعة لكن باختصار

  23. عن ابن سينا

    ما هو تاريخ ميلاده و نشأته و وفاته أيضاً

  24. ibn sina

    elle est trés bon

  25. تعبيرعلى الفكرةالاولى ابن سينا

    اعلق تعبير عن افكار ابن سينا

  26. متهنلا

    بااىنىةتاةتا رىاتاىابى

  27. ان هو ممل وجميل في نفس الوقت

    بصراحه هو عجبني بس مش اوي وانا بقراه حسيت انه ممل بس بشكرك

  28. الإسلام بريء من ابن سينا

    الإسلام بريء من ابن سينا