الرئيسية / المجلة / خوارق بشرية / أسخن إنسان في العالم حرارته 46.5 درجة

أسخن إنسان في العالم حرارته 46.5 درجة

استقبلت مستشفى بمدينة جورجيا بولاية أتلانتا الأمريكية في العاشر من يوليو سنة 1980م مريضا مصابا بضربة حرارة جوية حيث لم يتحمل الارتفاع النسبي في درجة الحرارة هناك في موجة حارة بلغت فيها درجة حرارة الجو 32.2ْم وبلغت نسبة الرطوبة 44%، والغريب أن درجة حرارة المصاب "ويلي جونس" وصلت وقتها إلى 46.5ْ درجة مئوية، وعاد إلى درجة حرارة الجسم العادية بعد علاج بالمستشفى استمر 24 يوماً.

والمعروف طبيا أنه إذا ما ارتفعت درجة حرارة الجسم إلى 42 درجة فإن أنسجة الجسم والمخ تبدأ في التلف المستديم ويؤدي ذلك غالباً إلى الموت، بعدما يصاب المريض بحالة من الحمى التي تؤدي ِإلى انفعال في الوظائف الحيوية في الجسم، وتصل حرارة الجسم في حالات الحمى إلى 42 درجة مئوية وفي هذه الحالة يمكن إعادة الجسم إلى حالته الطبيعية بصعوبة من خلال الإجراءات الطبية المختلفة.

وفي حالة زيادة حرارة الجسم عن 42 درجة فإن ذلك يؤدي دائما إلى تلف في الوظائف الحيوية وتهتك في أنسجة الجسم والأعصاب، وتنتهي الحالة بالموت، والحالات التي تعود للحياة مرة أخرى بعد وصولها لهذه الدرجة فإنها تكون حالة خارقة وغير طبيعية. 

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات

شاهد أيضاً

يزن 390 جراماً.. ابتكار قلب صناعي يحاكي القلب البشري من مادة السليكون

تمكن فريق من الباحثين بالمعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ في ابتكار قلب صناعي مصنوع …

2 تعليقان

  1. مجاهدة من غزة

    سبحان الله

    سبحان الله
    وهو القادر على كل شئ

  2. سبحان الله

    وصول درجة الحرارة لهذا المعدل
    قد يسبب الوفاة