الثلاثاء , أكتوبر 22 2019
الرئيسية / المجلة / مهن إبداعية / شيرين.. فنانة تحول الطين الأسواني إلى ذهب

شيرين.. فنانة تحول الطين الأسواني إلى ذهب


الإكسسوارات جزء من أزياء المرأة المعاصرة التي تبحث عن التميز لترسيخ هذه الفكرة انطلقت الفنانة شيرين محمود في عالم الحلي وتخصصت في صنع وابتكار كل ما هو غريب ومختلف فاستحقت أن تحتل مكاناً وسط صناع الحلي في مصر.
   
تخرجت شيرين في كلية الفنون الجميلة قسم النحت عام 2000 لتبدأ بعدها في تأسيس جاليري خاص لعرض أعمالها من لوحات فنية إلي جانب بعض المنحوتات.

ولكنها لم تستمر طويلاً وقررت بعد الارتباط والزواج التفرغ من أجل أطفالها والقيام بدورها كأم وزوجة ناجحة تقوم برعاية أسرتها وعندما شعرت بالاستقرار والاطمئنان علي أبنائها عادت مرة أخري لعشقها الأول الفن.

بدأت تركز مجهوداتها وأوقات فراغها في تصميمات الحلي ولأنها تبحث عن التميز لجأت إلي استخدام خامات مختلفة في تصنيع الإكسسوارات علي الخزف وورق الفضة والذهب والطين الأسواني، وذلك وفق ما ذكرته صحيفة روز اليوسف المصرية.

لم تكتف بذلك فحسب وإنما قامت بتصنيع خامات جديدة من وحي أفكارها وبدأت في خلق عجينة يمكن تطويعها وتشكيلها في تصميمات الحلي، تؤكد شيرين أن هذه الخامة استغرقت منها عدة أشهر حتي تمكنت من تطويرها وحصلت علي النتيجة النهائية التي من خلالها تستطيع إنتاج إكسسوارات مختلفة للغاية لا تشبه غيرها.

أكدت شيرين أن عشقها لعملها الفني والصبر الذي تتحلي به هما اللذان ساعداها علي إخراج أفكارها من حيز الأحلام إلي أرض الواقع لتحمل رسالة لكل من حولها الذين شاهدوا أعمالها ليتأكدوا أن التفاني في العمل والإخلاص يصلان بالفرد إلي النجاح.

الخامات الطبيعية هي أحد أسرار تميزها فهي حريصة علي استخدامها وتطويعها لتنفيذ تصميماتها بالطين الأسواني الذي تعالجه بطريقة خاصة حتي لا يكون قابلاً للكسر بالإضافة إلي الخشب والأسلاك وتشكل كل قطعة حلي بإحساس مختلف.

أسست شيرين مؤخراً مركزاً للديكور والأعمال اليدوية الذي حاز إعجاب الجمهور لتبدأ مرحلة المشاركة في عدد من المعارض الفنية لعرض أعمالها علي مستوي فني بعيداً عن التسويق التجاري مما يزيد من خبراتها عن طريق التعرف علي فنانين آخرين وللإطلاع علي أفكار جديدة في الفترة المقبلة تطمح تقديم دورات في النحت والحلي لتنقل خبراتها للآخرين من عشاق الفن.

أما سر نجاحها فهو تنظيم الوقت حتي تحقق التوازن في حياتها وواجباتها المنزلية تجاه أسرتها وعملها الفني ومتابعة الجاليري الخاص بها وتحرص علي تدوين أعمالها اليومية من أجل تحديد ألوياتها، علاوة علي أن زوجها يلعب دوراً مهماً في مساندتها سواء معنوياً أو فعليا بالتعاون معها لاسيما أنه يعمل مهندس ديكور ومتفهم لطبيعة عملها.

نهي عابدين
 


شاهد أيضاً

ابتكار جراج متنقل يحمل 16 سيارة لحل مشكلة تكدس الشوارع بالسيارات

ابتكار جراج متنقل يحمل 16 سيارة لحل مشكلة تكدس الشوارع بالسيارات تعد أزمة الطرق والازدحام …