الجمعة , يوليو 19 2019
الرئيسية / أخبار / فعاليات / ندوة عن دور المؤسسات في دعم البحث العلمي بالأردن

ندوة عن دور المؤسسات في دعم البحث العلمي بالأردن


ركزت الندوة التي نظمتها الجمعية الأردنية للبحث العلمي في أول إبريل الجاري على أهمية مساهمة مختلف المؤسسات في دعم البحث العلمي والباحثين والإفادة من نتائج البحوث التي تجرى في الجامعات الأردنية بما يخدم الصناعات الوطنية وتنعكس نتائجه الايجابية على مختلف القطاعات.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن الدكتور عايد عمرو رئيس مستشاري المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا قوله في افتتاح الندوة التي عقدت بعنوان " دور المؤسسات المختلفة في دعم البحث العلمي" إن المجلس يخصص في موازنته سنوياً بنداً لدعم مشروعات بحثية يتم انتقاؤها وفقا للأولويات الوطنية للبحث والتطوير على أسس تنافسية بين الباحثين الأردنيين مبينا أنه تم دعم 17 مشروعا بحثيا منذ بداية العام الحالي بقيمة تراوحت ما بين 10-60 ألف دينار للمشروع الواحد".

وعرض د. عايد للمشروعات والمبادرات التي يدعمها المجلس في مجال البحث العلمي من أبرزها مشروع دعم مبادرات واستراتيجيات البحث والتطوير التكنولوجي والإبداع وصندوق دعم البحث العلمي والتطوير في الصناعة.

كما عرض مدير صندوق دعم المؤسسات الوطني (نافس) المهندس سامر الصباغ لأهداف الصندوق ومن أهمها مساعدة المؤسسات المتوسطة والصغيرة في الأردن على تطوير قدراتها ونظمها الإدارية بهدف رفع كفاءتها وزيادة قدراتها التنافسية محلياً وعالمياً.

وأشار إلى أن الصندوق يعمل على مساعدة المشروعات الريادية التي تحمل أفكاراً جديدة والمشروعات حديثة التأسيس التي تعمل في مجال الصناعة أو الخدمات.

وقال إن "الصندوق يوفر الدعم المادي لمشروعات التطوير الإداري والمالي وبرامج التدريب المنفذة بواسطة جهات استشارية محلية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بهدف رفع مستوى أدائها".

وأكد مدير قسم البحث والتطوير والطاقة والمياه في الوكالة الأميركية للتنمية المهندس عصام مصطفى حرص الوكالة على استمرار التعاون مع جميع الجهات ذات العلاقة لدعم الأبحاث العلمية واستغلال نتائجها لخدمة الصناعة الأردنية بهدف زيادة الإنتاج وزيادة الصادرات وخلق الوظائف وزيادة العوائد.

واشتملت الندوة التي حضرها عدد كبير من أساتذة الجامعات وعمداء البحث العلمي وأصحاب العلاقة على العديد من المداخلات وأوراق العمل التي أجمعت على ضرورة إيلاء البحث العلمي العناية اللازمة.


شاهد أيضاً

طلاب "حاسبات عين شمس" يبتكرون "كرسيا ذكيا" لذوي الاحتياجات الخاصة

طلاب “حاسبات عين شمس” يبتكرون “كرسيا ذكيا” لذوي الاحتياجات الخاصة

ابتكر طلاب كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس كرسيًا كهربائيًا متحركًا لذوى الاحتياجات الخاصة يعتمد على …

تعليق واحد

  1. صندوق دعم البحث العلمي غير معني بالبحث العلمي البناء و

    http://knol.google.com/k/%D8%AD%D8%B3%D9%86-%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D9%86%D8%AC%D9%85/-/6lkjb77an9ot/0#

    أعزائي القراء
    يؤسفني أن أبلغكم أن صندوق البحث العلمي غير قيم علي البحث العلمي وخصوصا” فيما يخص البحث العلمي في مجال الزراعة , حيث تخضع إجراءات تمويل الأبحاث للواسطة و المحسوبية فوق مستوي البحث العلمي الجاد الذي من شأنه أن يخدم المملكة الأردنية الهاشمية , حيث لا زلنا للأسف نتكلم عن مؤسساتنا البحثية علي أنها أخترعت الذرة و أكتشفت أسرار الكون , ومع الأسف لا زلنا نسمع عن التمويل الكبير من الميزانية الأردنية علي البحث العلمي و صندوقه الكبير , ورغم ذلك لم يتمخض عن هذا الصندوق إكتشاف علمي واحد يفيد المملكة الأردنية الهاشمية و شعبها , أو حتي يفيد البشرية بأي شيئ سوى كونه حبر علي ورق , لا يضر ولا ينفع سوى كونه استنفذ من أموال دافعي الضرائب الكثير علي لا شيئ , حيث أنني سبق و ان قدمت عدة أبحاث من شأنها أن توفر للمزارعين في كميات مياه الري و التكاليف التشغيلية لإنتاج المحاصيل الحقلية في البيوت المحمية فضلا” عن كونها خالية من أي آثار متبقية سمية عالية , ولكن مع الأسف دائما” يصلني نفس الرد من مدير صندوق البحث العلمي ” نأسف حيث أن ميزانية الصندوق لا تحتمل تمويل كافة الأبحاث المقدمة ولكن يتم اختيار البحث حسب الأولوية ” ولعلي أريد ان أسأل السيد المدير العام لصندوق البحث العلمي كيف يتم تحديد البحث صاحب الأولية للتنفيذ من قبل صندوق البحث العلمي … هل تخترعون دواء مضاد للأيدز أم علاج دائم للسرطان , فهل هناك أهمية أكثر من توفير مصدر غذائي كالخضار بتكلفة قليلة و بسعر جيد و لا يحتوي علي أي من المسرطنات كالهرمونات و المبيدات الفسفورية ذات الآثار المتبقية السمية العالية , طبعا” لا أجد جواب غير أن الأبحاث الزراعية لا تقع سوى في أسفل سلم الأولوية لصندوق البحث العلمي الذي لم نسمع عنه أنه أكتشف شيئ مهم في هذه الألفية سوى أبحاث مطبوعة علي ورق لم ولن يتم تنفيذها علي أرض الواقع فما الفائدة من التسجيل كل سنة في برنامج البحث العلمي الممول من دافعي الضرائب و نحن نستطيع التعاقد مع الخليجيين للعمل برواتب و تنفيذ أبحاثنا العلمية ضمن مزارعهم و تحقيق ما نطمح به في بلدنا الأردن في الخارج فما الفائدة من صندوق البحث العلمي يا تري …؟؟؟؟
    أما فيما يخص مؤسسة عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي فهي مجرد مؤسسة فخرية لأبناء الواسطة و المحسوبية لمجرد المفاخرة بالبحوث الغير مجدية علي الصعيد العملي في المملكة الأردنية الهاشمية فقد قمت بإرسال عدة خطابات لتلك المؤسسة لغرض تنفيذ عدة بحوث في مجال الزراعة الحيوية بدون مواد مسرطنة و بأقل تكاليف تشغيلية ممكنة و بأقل كمية مياه ري و كانت النتيجة كما توقعتها ” لا يوجد مجال لتنفيذ الأبحاث الفعلية ” فقط للأبحاث الواهية التي لا تنفع ولا تضر مجرد أنجازات وهمية لصندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي !!!!!!!!!
    كما يسرني أن أجعلكم تقرأون بعض من أبحاثي التي نفذتها من دون مساعدة صندوق البحث العلمي بل في دول الخليج عن طريق جوجل :
    *آخر تقنيات الزراعة بدون تربة من المملكة الأردنية الهاشمية
    *الزراعة بدون تربة و تقنياتها العالية ( مشروع ناجح جدا” )
    *آخر تجارب زراعة البطاطا في الشرق الأوسط

    وشكرا” علي لا شيئ يا صندوق البحث العلمي

    م.حسن أبو نجم
    عمان – الأردن