الإثنين , يوليو 6 2020
الرئيسية / حلول مبتكرة / إبتكارات / ياسر العناني.. أفكار معمارية غير مسبوقة

ياسر العناني.. أفكار معمارية غير مسبوقة


عاشق للتميز والإبداع عاهد نفسه منذ التحاقه بالجامعة علي التفوق والنجاح من أجل رفعة الوطن، قرر الرجوع إلي الدقة في التفاصيل وروعة الإبداع كما كان في الماضي عن طريق مشروعه في مجال الهندسة المدنية والذي استحق عليه جائزة "أوراسكوم" لأفضل مشروع عام 2009 م.

 إنه ياسر محمد محمد العناني 22 عاماً بكالوريوس هندسة التشييد والبناء بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري والذي يؤمن بأن متطلبات الحياة الأساسية من طعام والمسكن الآمن هما من أهم شرايين الحياة لأي إنسان ومن خلالهما يفيد مجتمعه غرس والده بداخله حب الشريان الثاني بحكم عمله كمهندس أيضاً، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة روز اليوسف المصرية.

ولذلك نجح في عمل مشروع رائع عبارة عن تصميم ثلاث وحدات خرسانية الأولي بناء مكون من طابقين باستخدام "الارشات" كسقف للدور العلوي والتي تتيح بدورها عدم وجود أي أعمدة في مساحة المبني باستثناء الأعمدة الطرقية ولقد تم ربط هذه الأرشات باستخدام بلاطات علي شكل أسطح مائلة لكي تتيح استخدام الإضاءة غير المباشرة للشمس بهدف إنارة المكان وذلك عن طريق انعكاس شعاع الشمس علي تلك الأسطح كما يمكن وضع مولدات للطاقة الشمسية وبذلك يمكن توفير الطاقة اللازمة للمبني المراد سواء مصنعاً أو شركة أو بناء.. دون الاعتماد علي أي مصادر خارجية في حالة إقامة المبني في منطقة نائية.

أما الوحدة الثانية فكانت عبارة عن تصميم كوبري مكون من ثماني بكيات ولقد استخدم ياسر في هذه الوحدة "الكمرات" سابقة الإجهاد والصب وبذلك يتم نقل الأحمال الثقيلة علي الكوبري إلي الكمارات ذات الأبعاد المقبولة.. وبدون إحداث أي شروخ. أما الوحدة الثالثة والأخيرة فكانت عبارة عن تصميم خزان مياه معلق. وحتي لا تكون هذه الوحدة تقليدية فقد قام ياسر برفع الخزان ارتفاع حوالي 35 مترا وذلك لزيادة طاقة الوضع في المياه وتسهيل ضخها في المنشآت. وقد تم تصميم سقف الخزان علي شكل هرمي موضوع علي أعمدة صغيرة بينها "شبابيك". تتيح دخول الهواء والضوء إلي جسم الخزان يشير ياسر إلي أن هذا المشروع موفر في مواد الإنتشار والوقت والمال. وذلك باستخدام الخرسانة سابقة الإجهاد مما يتيح استعمال حديد أقل في قطاعاتها الخرسانية بجانب إعطائها قوة ضغط أعلي ونوعية أفضل.

 لم يأت تميز هذا المشروع من فراغ فلقد مكث ياسر لساعات طويلة أمام المباني القديمة الفريدة ليتأمل مواطن الإبداع فيها والاهتمام بأدق التفاصيل.. ولأن تخصصه في التشييد والبناء فقط لذلك اطلع علي كثير من المراجع العلمية والعالمية في أصول التصميم لأساتذة كبار في مصر والعالم مثل الدكتور "متهور" والدكتور "أنال شوبرا" من جامعة كاليفورنيا.

كما تعلم الكثير من برامج التصميم وحرص علي منهم أصولها ولقد شارك ياسر بهذا المشروع في مسابقة يوم الهندسة المصري في شهر أغسطس الماضي وحصل علي جائزة "أوراسكوم" لأفضل مشروع في مجال الهندسة المدنية عام 2009م علي مستوي الجمهورية يتمني ياسر العناني الوصول إلي العالمية من خلال الحصول علي درجتي الماجستير والدكتوراه من جامعة كاليفورنيا والتي تعد من أهم قلاع الهندسة في العالم. ويدين ياسر بالفضل لوالديه لأنهما حرصا علي تشجيعه والدفع به إلي الأمام.

هبة سالم
 


شاهد أيضاً

علماء جامعة “يوتا” يقرؤون أفكار الدماغ
ابتكار وسيلة لتحويل إشارات الدماغ إلى كلمات منطوقة

أمل طبي لفاقدي النطق بسبب الشلل الدماغي ، هذا ما كشفته التقارير بعد توصل فريق …