الخميس , أكتوبر 1 2020
الرئيسية / حلول مبتكرة / إبتكارات / مشروع لإنشاء مصنع شريش بالإمارات

مشروع لإنشاء مصنع شريش بالإمارات


قدم الباحث المصري جمعة طوغان وهو مهندس زراعي يهتم بالمشروعات الزراعية التنموية دراسة جدوى مستوفية في جوانبها عن استغلال شجرة الشريش والتي تتوافر في دولة الإمارات، استغلالا تنمويا.

نعرض لأهم الأفكار التي تتضمنها دراسة جدوى المشروع في النقاط التالية:

تعريف الفكرة

هو تعظيم الاستفادة من شجرة النيم أو الشريش كما يطلق عليه من أوراقها وثمارها وحتى لحائها وإزهارها في صناعات جديدة لم تكن موجودة في الدولة من قبل لتحقيق عدة أهداف يذكرها بعضها الباحث ومنها:

1- الحد من الآثار الخطيرة للتغيرات المناخية العالمية

2- صناعة مبيد النيم الطبيعي الأمن

3- إنتاج مبيد لحشرة سوسة النخيل لحماية ثروة الدولة من النخيل

4- إنتاج مزروعات خالية من المبيدات الكيميائية

(الزراعة النظيفة)

5- إنتاج الوقود الحيوي

6- حماية مخازن الغلال والحبوب الاستراتيجية

7- إنتاج العديد من الأدوية(النيم شجرة دوائية)

8- صناعة السواك

9- حماية الوثائق الأثرية

10- القضاء على البعوض

11- منتجات النيم في الأسواق العالمي

تكلفة المشروع

1- المادة الخام:

المادة الخام الرئيسية لإقامة المشروع هو شجرة الشريش، وهو أهم عنصر لإقامة أي مشروع هو توفر المادة الخام للإنتاج بصفة دائمة، وهى بفضل الله موجودة بكثافة عالية في كل أرجاء الدولة ابتداء من الشوارع حتى أحواش المنازل ويقدر البعض أعدادها فوق ما يزيد عن 10 مليون شجرة ويمكن التوسع في زراعتها بكل سهولة نظرا لنجاح زراعتها ملائمتها في للبيئة الإماراتية.

2- معاصر الزيوت:

وهى ماكينات متوفرة بكل سهولة مثل تلك المستخدمة لإنتاج زيت الزيتون وخلافة من أنواع الزيوت المختلفة.

3- العمالة:

تتوفر العمالة الماهرة في إنتاج واستخلاص زيت النيم في العمالة الهندية الرخيصة مقارنة بغيرها نظر لانتشار تلك المعاصر في الهند وهى من اكبر الدول المنتجة للنيم.

4- التسويق:

المنتجات الموجودة داخل هذا المشروع منتجات جديدة ومتميزة.

عوائد المشروع

1- إنتاج زيت النيم

– متوسط إنتاج الشجرة 50 كيلو جرام في العام وتصل نسبة الزيت بها إلى ما يقارب 50%.

– يصل عدد الأشجار تقريبا إلى 10 مليون شجرة.

– كمية الزيت المتوقعة سنويا تقريبا متوسط5 كيلو جرام للشجرة على اقل تقدير لنسبة الزيت بالثمرة تكون 50 مليون لتر سنويا تقريبا.

– سعر التوله تباع في أسواق العين 10 دراهم.

– الربح المتوقع 500 مليون درهم سنويا.

2- زيادة موارد الدولة من المنتجات الغير بترولية

عن طريق أنشاء العديد من المصانع الهامة الجديدة مثل:

– مصنع إنتاج المبيدات الطبيعية الآمنة للزراعات النظيفة.

– مصنع إنتاج الأدوية الداخل في تركيبها النيم كمادة أساسية.

– مصنع إنتاج السواك.

– مصنع إنتاج منتجات العناية بالبشرة والجلد.

إنتاج منتجات عديدة مرغوبة في الأسواق ولها سعر عالي ومذكور جزء منها داخل البحث ويمكن التوسع في إنتاج منتجات جديدة تقدر بالملايين من الدراهم من اجل.

موقع موهوبون


شاهد أيضاً

د. هشام آل طعيمة يخترع مقياس " TEAMAH ".. أول مقياس على مستوى العالم يختص بتحليل شخصية الإنسان من خلال العيون

د. هشام آل طعيمة يخترع مقياس ” TEAMAH “.. أول مقياس على مستوى العالم يختص بتحليل شخصية الإنسان من خلال العيون

د. هشام بن أحمد آل طعيمة سجل اخترعاً هو الأول من نوعه والأوحد فى مجاله …