الثلاثاء , يناير 19 2021
الرئيسية / المجلة / إرشادات للمبتكرين / “رينيه ليناك”.. الطبيب الذي قاده خجله إلى ابتكار السماعة الطبية
"رينيه ليناك".. الطبيب الذي قاده خجله إلى ابتكار السماعة الطبية
"رينيه ليناك".. الطبيب الذي قاده خجله إلى ابتكار السماعة الطبية

“رينيه ليناك”.. الطبيب الذي قاده خجله إلى ابتكار السماعة الطبية


السماعة الطبية أو المسماع أو ستيتوسكوب. جهاز طبي يكشف فيه السامع عن أصوات داخلية (لتفحص الأعضاء الداخلية) إن كانت طبيعية أو لا، وقد أصبح الجهاز لا غنى عنه في تشخيص الأمراض حتى أنّه أضحى رمزاً لمهنة الأطباء، وغالباً ما نراهم يعلّقونه حول رقبتهم. مبدأ الجهاز ذكي وبسيط، إذ يعتمد أساساً على ثلاث أجزاء: القمع المغلف، الخرطوم وقطعة الأذنين.

اخترع هذا الجهاز الطبيب الفرنسي “رينيه لينيك” عام 1816 في باريس. كان اختراعه يتألف من أنبوب مصنوع من الخشب يوضع في إحدى الأذنين. اخترعت السماعة لعدم الراحة من أن يضع الطبيب أذنه مباشرة على صدور النساء لفحصهن. كان الوصف الموثق الأول للجهاز يعود لتاريخ 1817م.

وفى حوالي سنة 1830 بدأت تعديلات للنماذج بالظهور عبر “بيير بيوري”، الذي أضاف جزءاً من العاج لقطعة الأذن. وفي نفس الفترة تقريباّ بدأ تبديل الخرطوم الخشبي بآخر طري يصل القمع المغلف بقطعة الأذن، إلا أن الجهاز الخشبي ظلّ منتشراً لعدة عقود.

الجهاز المعدّ للأذنين سوياً كان فكرة للصنع منذ 1829 لكن لم يحقق عمليّاً إلا ابتداءً من سنة 1851. وظهر أن الخرطوم المعد من المطاط كان ليس على قدر كاف من المتانة، ولذا توقف تصنيعه. المواد البديلة المطروحة لصنع الخرطوم كانت المعادن ابتداء من سنة 1852.

أوائل القرن العشرين طوّر رابابور وسبراج الجهاز ذا القمع المزدوج حيث يكون جانب واحد فقط منهما هو المغلف. في سنة 1961، طوّر الطبيب ديفيد ليتّمانّ ، الجهاز لشكله المعهود في أيامنا، المزوّد بقمع قابل للتغيير. اخترع جولدنج بيرد نموذج اخر من السمعات.

ولد “رينيه لينيك” في باريس عام 1781 وتوفي في عام 1826 بعد أن أسدى للبشرية اختراعه. حيث استُدعى الدكتور “رينيه لاينك” في عام 1816 لفحص فتاة من مرض في قلبها. وأبت الفتاة أن تسمح للطبيب بوضع أذنه على صدرها كما جرت العادة في ذلك الحين. وتصادف أن وجد بجوارها صحيفة فلفها على شكل أسطوانة، ووضع طرفاً منها على صدرها والطرف الاخر على أذنه، فدهش حين سمع دقات القلب بوضوح، وما أن فرغ من فحصها حتى كانت قد اختمرت في رأسه فكرة (السماعة) التي يستعملها الأطباء اليوم في مختلف أنحاء العالم.

قد كان موقف تلك المريضة هو من هدى تفكير الدكتور الفرنسي “رينيه لاينك” إلى ابتكار السماعة الطبية حيث تطورت من الأنبوبة الورقية الملفوفة على نفسها إلى أسطوانة وخشبية طولها قدم ولها أذينة مستدقة الطرف.

وبعد التطور ومراحل التفكير الطويلة تبلور الابتكار لتصبح السماعة على هيئتها الحالية وهي عبارة عن أذنيتين مناسبتين للأذان تتصلان بواسطة أنابيب مرنة من المطاط بصدر جهاز رصد، يعمل على تكبير ونقل أصوات القلب والرئتين. وللراصد الصدري جانبان عادة، أحدهما جرس قليل العمق ذو إطار مطاطي يلتقط النغمات منخفضة التردد، وعلى الجانب الآخر غشاء يشبه الطبق يعزل الأصوات عالية التردد.


شاهد أيضاً

يُؤثر على نسبة من 15 إلى 20 % من الأشخاص.. ابتكارُ جهازٍ جديدٍ للحدِّ منْ طنينِ الأذن

يُؤثر على نسبة من 15 إلى 20 % من الأشخاص.. ابتكارُ جهازٍ جديدٍ للحدِّ منْ طنينِ الأذن

طنين الأذن هو إدراك حسي للضوضاء أو رنين في الأذنين. ويُعد الطنين مشكلةً شائعة، فهو …