الأربعاء , أكتوبر 28 2020
الرئيسية / عباقرة / شهداء العلم / عباس بن فرناس.. حكيم الأندلس

عباس بن فرناس.. حكيم الأندلس


عباس بن فرناس عالم موسوعي فهو الفلكي والكيميائي والفيزيائي، وكان له اختراعات كثيرة في كل علم من هذه العلوم، كان ابن فرناس أيضا شاعرا وفيلسوفا يحتذى به، وعالمنا هو أول من ابتكر قلم الحبر، وأول من صنع الزجاج من الرمال، وأول من أبدع قبة سماوية مثل فيها صور الكواكب والشمس والقمر والنجوم والغيوم… جاء إلمام ابن فرناس بالعلوم والصناعات والآداب المختلفة ليشكل منه حالة من التميز والإنفراد بين علماء عصره، مما جعل الناس يطلقوا عليه لقب "حكيم الأندلس"… اشتهر أكثر ما اشتهر بمحاولته الطيران إذ يعد أول طيار في التاريخ، وهي المحاولة التي تسببت في إنهاء حياته..

من الواضح أن ابن فرناس لم يقم بتجربته الرائعة بوحي من الخيال، إنما قام بها على أساس من البحث والدرس في ميادين العلم، وبخاصة في الفلك والفيزياء.

وكان كثيراً ما يقوم بشرح نظريته في الطيران لرواد منتديات الخلافة في قرطبة.. نتيجة لدراساته في الرياضيات والفلك.. لذلك قام بتجربته الخطرة، أمام جمٍّع غفير من أهالي قرطبة، وفيها ما فيها من إيماءات علمية نادرة، فضلاً عن كونها مغامرة بارعة "فاحتال في تطيير جثمانه، وكسا نفسه الريش على الحرير، فتهيأ له أن استطار في الجو ، فحلق فيه حتى وقع على مسافة بعيدة".

وهذا النص يكفي لتفسير أبعاد هذه التجربة العلمية الفذة، حيث إن ابن فرناس بناها عل دراسة فائقة في الفيزياء والفلك. وفي العصر الحديث، نتذكر أمر الطائرات الشراعية، واتخاذ مظلات الهبوط من الحرير.

ومحاولة ابن فرناس هذه بداية الطريق لولوج عالم الفضاء، وربما كان أثر الحسد الذي ناله من بعض معاصريه قد منعه من إعادة تجربته على أساس جديد من العلم، حيث إنه لم يحسن الاحتيال في هبوطه، فتأذى في مؤخره، وقد تناقل المؤرخون مقولة إنه: لم يدر أن الطائر إنما يقع على زمكه (ذيله) ولم يعمل له ذنبًا.. وذكروا قول مؤمن بن سعيد أحد شعراء عصره.. وهو الذي يسخر فيه منه: بطم على العنقاء في طيرانها إذا ما كسا جثمانه ريش قشعم

وهذه المقولة من نسيج خيال المؤرخين؛ لأن الرجل الذي يتخذ من الحرير والريش جناحين له كان يعلم السر في خفة هذين النوعين.. ولا يمكن أن يخفى عليه صنع الذيل.. كما أنه كان يشرح للخليفة كيفية طيران الطير ، ولبراعة ابن فرناس في علم الفلك، تمكن من صنع هيئة السماء في بيته، وخيَّل للناظر فيها النجوم والرعود والبروق والغيوم.

وتبع ابن فرناس، عالمان عربيان آخران، الأول أبو العباس الجوهري، العالم اللغوي صاحب معجم (تاج اللغة وصحاح العربية/ الصحاح) المُتَوَفَّى سنة 393هـ فقد قام الجوهري بتجربته الفريدة هذه في نيسابور؛ حيث صنع جناحين من خشب وربطهما بحبل، وصعد سطح مسجد بلده، وحاول الطيران، أمام حشد من أبناء مصره، إلا أن النجاح لم يحالفه فسقط شهيد العلم.

يقول المؤرخ الأميركي «لين هوايت» عن محاولة عباس بن فرناس الطيران: "إن رحلة ابن فرناس شكلت لبنة تأسيسية لكل الرحلات والتفكير بالطيران في العصر الوسيط".

ورغم إبداع ابن فرناس العلمي إلى أن البعض كان يصفه بالمجنون والبعض الآخر بالعبقري وكان جيران عباس بن فرناس يظنون أنه ساحر لأنهم يسمعون أصوات انفجارات وتفاعلات وكانت المجاري تسيل من تحت بيته حمراء بفعل التفاعلات الكيميائية التي كان يجريها , فكانوا يعتقدون أنه قاتلا يقتل إنسانا أو طيرا أو كبشا من أجل طقوس السحر والشعوذة!


شاهد أيضاً

شاهد بالفيديو.. أول حصادة روسية للذرة دون سائق تعمل في حقل زراعي

شاهد بالفيديو.. أول حصادة روسية للذرة دون سائق تعمل في حقل زراعي

نشرت شبكة الإنترنت أول فيديو بانورامي (360 درجة) لعمل أول حصادة ذرة روسية مسيرة. وتم …