الأربعاء , يونيو 3 2020
الرئيسية / المجلة / محرك “google” يحيي ذكرى محمد خدة.. تعرف عليه
محرك "google" يحيي ذكرى محمد خدة.. تعرف عليه
محرك "google" يحيي ذكرى محمد خدة.. تعرف عليه

محرك “google” يحيي ذكرى محمد خدة.. تعرف عليه


احتفل عملاق محركات البحث في الإنترنت “غوغل”، بذكرى ميلاد الرسام والنحات الجزائري الراحل، محمد خدة (1930-1991) رسام ونحات جزائري عصامي أحد مؤسسي فن الرسم الجزائري المعاصر، وأحد أعمدة ما يسمى بـ”مدرسة الإشارة”. ولد 1930 في مدينة مستغانم الساحلية المطلة على البحر المتوسط، وهي عاصمة ولاية جزائرية بذات الاسم.

وتعلم الرسم عن طريقة المراسلة عام 1947، وعمل بمرسم “غراندشوميير” الفرنسي المعروف في باريس عام 1952، ثم عاد إلى الجزائر بعد الاستقلال، حيث أقام معرضه الفني الأول هناك بعنوان “السلام الضائع” عام 1963.

وكان يعشق شجرة الزيتون التي يعدها عنصرا بارزا في البيئة المتوسطية بشكل عام والجزائرية بشكل خاص، كما عبر عن اهتمامه بالعمران الإسلامي.

وفي مرحلة لاحقة من حياته الفنية، انتقل خدة من أسلوب التصوير في الرسم والنحت إلى أسلوب آخر يصفه بـ”عدم التصوير”، مفضلا هذه الكلمة على كلمة التجريد التي كان يعتبرها صورية إلى حد كبير، بحسب دراسة أكاديمية تناولت أعماله.

كما تميز بتوظيف الحرف العربي كنعصر في الفن التشيكلي، بسبب مرونته وقابليتها الكبيرة للحركة والتشكيل.

وجمع خدة أعماله في كتابين هما: صفحات متناثرة مترابطة، ومعطيات من أجل فن جديد، وترك الفنان الراحل العديد من الإبداعات البصرية خلفه، مثل مقام الشهيد في ولاية المسيلة الجزائرية، وعمل فني بمطار الملك خالد في العاصمة السعودية الرياض.

وتولى رسم لوحات لمؤلفات عديدة وتصميم الملابس والديكورات لمسرحيات جزائرية، كما توجد أعماله بالمتحف الوطني للفنون الجميلة بالجزائر، ومتحف الفن الحديث في باريس

أعماله

طوال مسيرته الفنية الممتدة على مدى أكثر من أربعة عقود رسم محمد خدة العشرات من اللوحات الفنية أغلبها موجود بالمتحف الوطني للفنون الجميلة بالعاصمة، والمتحف الوطني أحمد زبانة بوهران، ولدى الاتحاد الوطني للفنون الثقافية، بالإضافة إلى ذلك إستطاع الفنان محمد خدة أن يترك بصمته عبر مجموعة من الرسومات الجدارية منها منحوتته “نصب الشهداء” في مدينة المسيلة، وصمم زرابي مثل تلك التي تزين مطار الملك خالد الدولي بالسعودية.

ومن جهة أخرى، قام محمد خدة أيضا عن طريق رسومه بتزيين كتب لأشهر الكتاب مثل ديوان الوردة لجان سيناك سنة 1964، و “من أجل إغلاق نوافذ الحلم” لرشيد بوجدرة سنة 1965، و”العصفور المعدني” لالطاهر جعوط سنة 1982 وأيضا كتب للفرنسي جون ميشال وجورج برنارد.

ولمحمد خدة العديد من المقالات والكتابات النقدية والتنظيرية التي كان ينشرها في الصحف والمجلات المتخصصة أو تضمنتها كتبه التي نذكر بين أهمها: كتاب “عناصر من أجل فن جديد” أصدره بالإشتراك مع آنا غريكي سنة 1967، وكتاب “أوراق مبعثرة ومجتمعة” عن منشورات “سناد”، الجزائر سنة 1983.

أما في مجال الديكور مسرحي، عُرف خدّة بتجربته الطويلة في العمل مع المخرج عبد القادر علولة، حيث صمم ديكورات أبرز مسرحياته، كما أنه أنجز ديكور مسرحية ولد عبد الرحمان كاكي “بني كلبون” سنة 1974. وقام أيضا بتصميم ملابس وديكور مسرحية “الشهداء يعودون هذا الأسبوع” التي أخرجها زياني شريف عياد عن قصة للطاهر وطّار.

وفاته

توفي محمد خدة في 4 ماي 1991 بالجزائر العاصمة عن عمر 61 سنة وكانت وفاته بسبب سرطان الرئة.

وتوفي خدة في العاصمة الجزائرية يوم 4 مارس 1991، وفي 2015 أطلقت الجزائر جائزة للفنون التشكيلية تحمل اسم الفنان الراحل، وتمنح لمبدعي هذا الفن في العالم العربي.

المصدر