الأربعاء , يونيو 3 2020
الرئيسية / أبحاث علمية / باحث أردني ينشر دراسة تعطي أملاً لمرضى باركنسون والإعاقات الحركية
باحث أردني ينشر دراسة تعطي أملاً لمرضى باركنسون والإعاقات الحركية
باحث أردني ينشر دراسة تعطي أملاً لمرضى باركنسون والإعاقات الحركية

باحث أردني ينشر دراسة تعطي أملاً لمرضى باركنسون والإعاقات الحركية


توصلت دراسة حديثة نشرتها دورية “برين” العلمية البريطانية المعنية بدراسة الدماغ البشري، والصادرة عن جامعة أكسفورد، في فبراير/شباط الماضي، إلى أن الجمع بين تقنية التحفيز العميق للدماغ والذكاء الاصطناعي يمكن أن يُسهم في التنبؤ بحركة الأطراف، وبالتالي التحكم في الحركة بالنسبة لمرضى الشلل، أو مرضى باركنسون، أو التحكم في الأطراف الاصطناعة الروبوتية التي قد يستخدمها فاقدو الأطراف.

وكشف الباحث الأردني، سائد الخوالده، وهو الباحث الرئيسي في هذه الدراسة التي أعدها مع زملاء آخرين في جامعتي أكسفورد، وأدنبره بالمملكة المتحدة، وجامعة بيرن في سويسرا، لبي بي سي عربي، أن الجمع بين هاتين التقنيتين يمكن أن يستخدم في ترجمة إشارات الدماغ المسؤولة عن تحريك الأطراف لدى الأشخاص المصابين بالشلل، أو المصابين بمرض باركنسون، وهو ما يَعدُ بالتوصل إلى نجاحات جديدة على صعيد تمكين هؤلاء من التحكم في الحركة.

لقد أصبحت فكرة توظيف الذكاء الاصطناعي في التوصل لعلاج الأمراض أو الإصابات التي تؤدي إلى إعاقات حركية تستحوذ أيضا على اهتمام كثير من الشركات الخاصة، والتي تحاول أن يكون لها السبق في هذا المضمار.

فقد أطلق الملياردير الأمريكي إيلون ماسك – صاحب شركتي “سبيس إكس” لرحلات الفضاء، و”تيسلا” للسيارات – شركته الخاصة التي تحمل اسم “نيورالينك” في 2016، بهدف الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي في مساعدة المرضى المصابين بالشلل في التحكم في الهواتف النقالة وأجهزة الكمبيوتر عن طريق إشارات الدماغ، من خلال تقنية التحفيز العميق للدماغ.

ورغم مخاوف أبداها ماسك سابقا من قدرات الذكاء الاصطناعي في المستقبل، في نقاش شهير بينه وبين رائد الأعمال الصيني جاك ما، رئيس شركة “على بابا” الصينية العملاقة، قال جاك إنه في عصر الذكاء الاصطناعي “ستصل أعمار الناس إلى 120 عاما”، مستبشرا بما يمكن أن توفره تقنيات هذا النوع من “الذكاء” لخدمة البشر.

ويقول الخوالده لبي بي سي إن هناك نتائج إيجابيةً “تنير الطريق نحو تقنيات تستخدم إشارات الدماغ من منطقة فيه تعرف باسم العقد القاعدية، وتقنيات ما يعرف بتعلم الآلة، التي يوفرها الذكاء الاصطناعي، من أجل تقديم حل لمرضى الإعاقات الحركية من خلال التنبؤ المسبق بالحركة التي يفكر فيها هؤلاء المرضى”.

ويضيف الباحث أن تقنية التحفيز العميق للدماغ، والتي تعمل عن طريق زرع مجسات كهربائية داخل مناطق معينة في الدماغ، يمكنها أن تسهم في تنظيم النشاط الدماغي “غير الطبيعي” الذي يعاني منه أصحاب الأمراض الحركية، مثل باركنسون، وكذلك استغلال الإشارات العصبية المسجلة للتنبؤ بالحركة المراد تنفيذها لمرضى الشلل عموما، مما يعطي أملا في المستقبل لهؤلاء المرضى.

ويقول الخوالده إنه باستخدام هذه التقنية “يستطيع المريض التفكير فقط في الحركة التي يريد تنفيذها، ليقوم الجهاز المطور المسؤول عن التنبؤ بالحركة بإرسال إشارات كهربائية من الدماغ تساعد في تحريك هذا الطرف أو ذاك. وهذا الجهاز يمكنه أن يقوم بعملية التنبؤ هذه قبل مدة قد تصل إلى أربع ثوان من القيام بالحركة المطلوبة، مما يتيح الإمكانية لاستخدامه في أنظمة أخرى تتطلب استجابة سريعة”.

وعمل الخوالده في مجال بحث وتطوير التكنولوجيا الطبية والعصبية ودمجها بالذكاء الاصطناعي منذ عام 2014، وبالإضافة إلى عمله الحالي في قسم علم الأعصاب الإكلينيكي بجامعة أكسفورد، عمل في مراكز بحثية أخرى مثل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، ومعهد ماكس بلانك لأبحاث الدماغ في ألمانيا.

واستعان الباحثون من أجل إعداد هذه الدراسة بعدد من مرضى باركنسون، بلغ عددهم 18 مريضا، ممن خضعوا قبل ذلك لجراحة لزراعة جهاز للتحفيز العميق للدماغ داخل منطقة العقد القاعدية بهدف العلاج من ذلك المرض.

المصدر: مجتمع بوست



شاهد أيضاً

لا يحتاج إلى كهرباء لكي يعمل.. ابتكار ذكاء اصطناعي من لوح من الزجاج

لا يحتاج إلى كهرباء لكي يعمل.. ابتكار ذكاء اصطناعي من لوح الزجاج

تمكن العلماء من ابتكار ذكاء اصطناعي من لوح من الزجاج والجيد في الأمر أنه لا …