الإثنين , أكتوبر 21 2019
الرئيسية / أخبار / العالم المصري “طاهر الجمل” يتوصل لنظام تشفير للوغريتمات المتقطعة
العالم المصري "طاهر الجمل" يتوصل لنظام تشفير للوغريتمات المتقطعة
العالم المصري "طاهر الجمل" يتوصل لنظام تشفير للوغريتمات المتقطعة

العالم المصري “طاهر الجمل” يتوصل لنظام تشفير للوغريتمات المتقطعة


انتشرت تقنية التشفير منذ القدم وتطوّرت بشكلٍ كبير، خاصّةً في المجالات العسكرية في محاولةٍ للحفاظ على المعلومات السرية وتناقلها بحيث يصعب على أي جهةٍ قراءتها إذا ما وقعت في يدها.

ومع انتشار الإنترنت بشكلٍ كبير ليصبح في متناول الجميع لدرجة الاعتماد عليه في أقل تفاصيل حياتنا اليومية، برزت الحاجة لاستخدام تقنيات تشفير البيانات المختلفة وذلك في سبيل الحفاظ على المعلومات الشخصيّة كأرقام البطاقات الإئتمانيّة وكلمات المرور للحسابات الشخصية في وسائل التواصل الاجتماعي.

هي عملية تحويل البيانات من شكلها الطبيعي إلى شكلٍ آخر ليَصعب قراءتها من قبل أي جهةٍ كانت ومنعها من الوصول إلى محتوى البيانات، حيث تتمُّ عملية التشفير باستخدام برامجٍ خاصّة مثل PGP أو أجهزة تشفير أو مفاتيح بسيطة، لتبدو البيانات المشفرة غير مهمة حتّى يَفك تشفيرها من يكون بحوزته كلمة المرور الصحيحة أو مفتاح فكّ التشفير لتصبح البيانات قابلةً للقراءة مرةً أخرى.

بذكر ان العالم المصري د. طاهر احمد الجمل أحد اهم من عمل في تكنولوجيا تشفير وحماية البيانات علي الانترنت في العالم حيث قام بتطوير نظام تشفير اللوغريتمات المتقطعة الذي يحمل اسمه والذي يشكل أساس نظام التوقيع الرقمي (DSA) التي تبناها المعهد القومي الأمريكي للمقاييس والتكنولوجيا (NIST) كمواصفة قياسية للتوقيع الرقمي (DSS)؛ كما ساهم في تطوير بروتوكول الدفع ببطاقات الائتمان (SET) وبروتوكول النقل الأمن للبيانات علي الانترنت (SSL).

يحمل د.الجمل درجة بكالوريوس الهندسة من جامعة القاهرة، ودرجتي الماجستير والدكتوراة في علوم الكمبيوتر من جامعة ستانفورد.

عمل في الفترة ما بين عامي 1995 و1998 كرئيس للعلماء في شركة نتسكيب للاتصالات (Netscape Communications) حيث كان المساهم الرئيسي في اختراع بروتوكول SSL، كما شغل منصب رئيس الفريق الهندسي في شركة RSA لأمن المعلومات قبل أن يؤسس في عام 1998 شركة سيكيورفاي (Securify) ويصبح مديرا عاما لها.

عندما اشترت شركة كرول-أوجارا (Kroll-O’Gara) شركة سكيورِفاي أصبح رئيسا لمجموعة أمن المعلومات بها.