الثلاثاء , ديسمبر 10 2019
الرئيسية / اختراعات / اختراعات طبية / أجهزة تعويضية / “أذن إلكترونية” تزرع داخل الجمجمة لعلاج مشاكل الصمم عند المراهقين والأطفال
"أذن إلكترونية" تزرع داخل الجمجمة لعلاج مشاكل الصمم عند المراهقين والأطفال
"أذن إلكترونية" تزرع داخل الجمجمة لعلاج مشاكل الصمم عند المراهقين والأطفال

“أذن إلكترونية” تزرع داخل الجمجمة لعلاج مشاكل الصمم عند المراهقين والأطفال


توصل العلماء إلى جهاز إلكتروني جديد يتم غرسه داخل الجمجمة يمكنه علاج مشكلة الصمم عند المراهقين والأطفال،  يعد كـ”أذن الكترونية ” بديلة،  وهو ما يعطى أملا جديدا لمرضى ضعف السمع والصمم للعيش حياه طبيعية، حسبما ذكرت صحيفة ” ديلى ميل” البريطانية.

ويتم غرس الجهاز الالكترونى الجديد تحت الجلد وداخل الجمجمة بالقرب من الأذن وتظل  قناة الأذن مفتوحة خاصة وأن عملية الزرع هذه لا تكون مرئية ولا تسبب أى حرج للشخص المصاب.

اذن الكترونية جديدة

يتكون الجهاز من ميكروفون يعمل بالبطارية ومعالج صوت يتم وضعهما أسفل الجلد وداخل الجمجمة بالقرب من الأذن، و لا يوجد أي شيء على السطح الخارجي للرأس وتترك قناة الأذن مفتوحة  لذلك تكون الغرسة غير مرئية مرة واحدة في مكانها، بعد ستة إلى ثمانية أسابيع من إجراء التركيب المعقد  يتم تشغيله  وتتم استعادة السمع.

بعد هذا الاختراق  يستعد عدد أكبر من الشباب للاستفادة  حيث تمت الموافقة على الجهاز الآن للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 14 وما فوق.

تستغرق عملية الزرع من ثلاث إلى أربع ساعات تحت التخدير العام،  أولاً  يتم إجراء شق في الجلد مباشرة خلف شحمة الأذن ويتم إدخال الميكروفون  بحجم عملة 20p – بين الجلد والعظام، يوضع المعالج ، بقياس 1 بوصة ، داخل العظم الكبير على جانب الرأس، أخيرًا ، يتم وضع المحرك داخل أنبوب بلاستيكي وثمله في مكانه ، داخل الأذن الوسطى.

بعد ستة إلى ثمانية أسابيع ، يتم تشغيل أداة مساعدة السمع باستخدام جهاز التحكم عن بُعد  والذي يمكنه أيضًا التحكم في مستوى الصوت، المعدات الخارجية الأخرى الوحيدة هي شاحن لاسلكي صغير.