الأحد , سبتمبر 15 2019
الرئيسية / أخبار / إليشا أوتيس.. الرجل الذي جعل صعود البشرية إلى أعلى آمنا
إليشا أوتيس.. الرجل الذي جعل صعود البشرية إلى أعلى آمنا
إليشا أوتيس.. الرجل الذي جعل صعود البشرية إلى أعلى آمنا

إليشا أوتيس.. الرجل الذي جعل صعود البشرية إلى أعلى آمنا


سمعنا جميعا عن شركة “أوتيس” والتي تعد المنتج الأكبر والأكثر شعبية في العالم للمصاعد والسلالم المتحركة. وفقا لإحصائيات يونايتد تكنولوجيز فإن مصاعد أوتيس تحمل لأعلى كل تسعة أيام أشخاص بعدد سكان العالم! تأسست هذه الشركة في عام 1853 في نيويورك على يد إليشع أوتيس الذي إخترع ما يعرف بمصعد السلامة عام 1952 والذي يستخدم آلية خاصة تمنع المصعد من السقوط في حالة فشل الأسلاك لأي سبب أو قطعها.

ولد أوتيس يوم 3 أغسطس عام 1811 في هاليفاكس بولاية فيرمونت الأمريكية وعلى الرغم من موهبته الواضحة في الأبتكار والاختراع اللي أنه تنقل بين عدد من الوظائف التي لم يحقق فيها أي نجاح.

أثناء عمله في مصنع للأسرة في نيويورك كان مطالبا بنقل معدات لمكان مرتفع، حينذاك، كان استخدام المصاعد يحمل قدرا من الخطورة ولأن أوتيس كان شغوفا بالأختراعات، فكر في ابتكار مصعد آمن يسهل صعود المعدات والبشر للأدوار العليا بأمان.

وفعلا استطاع أوتيس أن يبتكر حلا يوفر عنصر الآمان في المصاعد وقدم هذا الحل أمام جماهير معرض كريستال بالاس في نيويورك عام 1853 فقد قدم عرضا حيا لطريقة عمل المصعد الجديد أمام الجماهير اوالتي أنبهرت وهي ترى أوتيس أثناء تجربته لمصعده الجديد. وحتى تصبح التجربة الحية أكثر إبهارا، طلب أوتيس من مساعده قطع حبل المصعد وهوعلى ارتفاع شاهق!

وبالفعل زاد انبهار الحضور حين توقف المصعد مكانه دون أن يرتطم بالأرض بعد قطع الحبل. الفكرة في اختراع أوتيس ذكية وبسيطة للغاية كل ما قام به هو تركيب قضيب مسنن على كل جانبي العمود الذي يحمل المصعد. فلو قطع الحبل، تمسك أسنان القضيب بعضها ببعض فتحافظ على المصعد في مكانه. وقد كان العرض الحي هذا سببا رئيسيا في اكتساب مصعد أوتيس الآمن شهرة واسعة ومنذ ذلك الوقت، بدأت تنهال الطلبيات عليه.

بعد ثلاث سنوات من العرض الجماهيري الذي قام بيه أوتيس، قررت خمسة متاجر متعددة الأقسام في نيويورك تركيب مصاعد آمنه وقد حقق وجود المصاعد في تلك المتاجر نجاحا كبيرا، الأمر اللي شجع متاجر أخرى عديدة على تركيب مصاعد مماثلة. ومنذ عام 1870 بدأت المباني الجديدة تضع المصاعد في الحسبان أثناء تصاميم الانشاء وكانت تلك هي بداية انطلاق فكرة المصاعد الجماعية في الولايات المتحدة والعالم.

توفى إليشع أوتيس في سن 49 عام بمرض الدفتيريا لكن اسمه لا يزال يتردد ونجد مدونا على مصاعد المعالم الأكثر شهرة في العالم مثل برج إيفل في باريس ومبنى الأمباير ستيت في نيويورك وبرج خليفة في دبي.

والحقيقة أن اختراع أوتيس هو الذي أعطى الفرصة للمهندسين المعماريين أن يحلموا ببناء ناطحات السحاب ويحققوا أحلامهم وهم مطمئنين من إمكانية الصعود بأمان للأدوار العليا..

المصدر