الثلاثاء , يونيو 25 2019
الرئيسية / أخبار / الشاب الفيتنامي “تران مينه تيين” يؤسس شركة لإنتاج شفاطات للعصائر من العشب
الشاب الفيتنامي "تران مينه تيين" يؤسس شركة لإنتاج شفاطات للعصائر من العشب
الشاب الفيتنامي "تران مينه تيين" يؤسس شركة لإنتاج شفاطات للعصائر من العشب

الشاب الفيتنامي “تران مينه تيين” يؤسس شركة لإنتاج شفاطات للعصائر من العشب


ربما تتشابه الأفكار، ولكن تختلف طرق تنفيذها بحسب ما تتيحه البيئة المحيطة، وتبتكره قريحة الإنسان. فبعد أن غزا نمط الحياة القائم على البلاستيك أركان المعمورة الأربعة، بدأ الناس هنا وهنك يدركون خطورته في البر والبحر، فوفقًا لتقرير نشرته مؤسسة إلين ماك آرثر Ellen MacArthur Foundation، إذا استمر المعدل الحالي للتلوث البلاستيكي، فسوف يكون عدد البلاستيك الموجود في المحيطات أكبر من عدد الأسماك بحلول عام 2050. وكما يشير تقرير لموقع “تروث ستوري Truth Story” نشر في الخامس من أبريل 2019 فإنه يتم الآن إلقاء شاحنة قمامة من البلاستيك في المحيط كل دقيقة.

 

كل ذلك دفع الناس لابتكار بدائل طبيعية لاستخدامات البلاستيك المختلفة.
الشاب الفيتنامي تران مينه تيين Tran Minh Tien الذي نشر الموقع المذكور قصته أسس شركة أونج هت كو Ong Hut Co لإنتاج شفاطات للعصائر من العشب، وقد شارك عملية التصنيع الخاصة به في مقطع فيديو عبر الإنترنت الأسبوع الماضي. لتصنيع الشفاطات العضوية، يحصد “تران” نوعًا معينًا من العشب يسمى ليبيرونيا آرتيكولاتا Lepironia Articulata أو “Grey Sedge” الذي ينمو في الأراضي الرطبة في فيتنام وفي مناطق واسعة من بلدان وجزر جنوب شرق آسيا فضلا عن جزيرة مدغشقر في أفريقيا، هذا النوع من العشب مثالي للقش لأنه يحتوي على ساق أجوف وطويل جدًا.

يقوم “تران” وطاقمه بغسل العشب أولاً ثم قصه في أنابيب طولها 20 سم. بعد ذلك، يتم بعد ذلك تنظيف العشب بشكل أكثر شمولًا، من الداخل والخارج، قبل تعبئته في حزم من أوراق الموز..طريقة إعداد المنتج إذا غاية في البساطة، ولا تحتاج إلى عمليات تصنيع معقدة، وإنما يتم استثمار الخصائص الطبيعية للنبات كما هي لتحقيق الوظيفة. المنتج إذا يقدم بديل رائع لتقليل النفايات البلاستيكية، وهو مثال يوضح بطريقة عملية أن وسائل الراحة الحديثة لدينا لا تحتاج بالضرورة إلى أن تكون مصنوعة من البلاستيك. ولسوء الحظ، لا تزال شركة Ong Hut Co توزع المنتج فقط داخل فيتنام، لكنها تأمل في التوسع قريبًا.

 


وإذا كان “تران” قد استخدم العشب المتوافر، فإنهم في سنغافورة، وفي بعض المطاعم المختارة يستخدمون “شفاطات الأرز” القابلة للتحلل والأكل، والمصنوعة من مزيج من الأرز والتابيوكا (وهو نشا مستخرج من جذور المنبهوت أو الكاسافا أو البفرة بحسب موسوعة الويكيبيديا)، وهي تستمر ما بين أربع إلى عشر ساعات إذا استخدمت في المشروبات الباردة، وحوالي ساعتين إلى ثلاث ساعات في المشروبات الساخنة.
يقول الرئيس التنفيذي لشركة نليتك بيوتك Nlytech Biotech “لو يي تي Law Yee Tee” إنهم بصدد الإنتاج الضخم لمنتجهم قريبا، وأنهم يتوقعون أن يتم تسويق المنتج في السوق المحلية، وأسواق التصدير، بدءًا من مايو 2019 بأسعار معقولة جدًا مقارنة بالأنواع الأخرى من الشفاطات الصديقة للبيئة “.

د. مجدي سعيد


شاهد أيضاً

الإيطالي.. بارتولوميو كريستوفورى مخترع أول بيانو

الإيطالي.. بارتولوميو كريستوفورى مخترع أول بيانو

بعد البيانو هو واحد من أكثر الأدوات التكنولوجية شعبية وتأثيرا، لذلك تعتقد أن المخترع سيكون …