الإثنين , يونيو 17 2019
الرئيسية / حلول مبتكرة / نيجي جراهام.. أصغر حلاقة للمحتاجين والمشردين
نيجي جراهام.. أصغر حلاقة للمحتاجين والمشردين
نيجي جراهام.. أصغر حلاقة للمحتاجين والمشردين

نيجي جراهام.. أصغر حلاقة للمحتاجين والمشردين


“لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق”، هذا من جوامع كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمهما كان فعلك بسيطا، فإن له وزنا عند رب العالمين.
الطفلة الأمريكية نيجي جراهام – هنريز Neijae Graham-Henries التي تبلغ من العمر ثمانية أعوام، والتي ربما لا تعرف رسول الله، ولم تسمع بحديثه اختارت عملا بسيطا يعبر عن شعورها بالمسئولية الاجتماعية، ولأن القوم يثمنون كل عمل لصالح المجتمع ولو كان بسيطا، حظي عملها بتقدير وسائل الإعلام المعنية برصد مثل تلك المساهمات الإيجابية.
في فيديو عن تلك الفتاة الصغيرة نشر ضمن فيديوهات منصة “ناو ذيس Now This” على وسائل التواصل الاجتماعي، تحكي نيجي القصة قائلة.: أقوم بقصات شعر مجانية لأنني أردت مساعدة المحتاجين، وأردت أن يشعروا تجاه أنفسهم بمشاعر جيدة، وأنا أفعل الصواب.

ولكن لماذا قررت نيجي الذهاب لمدرسة لتعليم الحلاقة بعد أن انصرف عنها أخوها، الذي لم يرد أن يتعلم تلك الحرفة. تحكي أنها عندما عادت يوما من مدرستها وكانت أمها تريها صورا لتدريب أخيها في أكاديمية تعليم الحلاقة، أعجبت الفتاة بالأمر وأرادت أن تتعلمه، وبينما كانت أمها لا تظن أن الأمر سيعجبها، قالت لها ابنتها أنها تستطيع أن تفعل أي شيء تريد أن تفعله، لذا طلبت منها أن تجرب الأمر.
وبالفعل أنهت نيجي تدريبها في أكاديمية تعليم الحلاقة بشمال مدينة فيلادلفيا، بولاية بنسلفانيا الأمريكية، وكانت أصغر المتعلمين في تلك الأكاديمية، والفتاة الوحيدة، وهو ما أشعرها بالاعتزاز بنفسها، خاصة أن الجميع يعاملونها باحترام، وأنهم لا يخافون من حلاقتها.
بعد أن أنهت نيجي تدريبها، تقوم حاليا بالحلاقة مجانا لأطفال الحي الذي تعيش فيه، كما تطوعت للحلاقة للمشردين، ويوما بعد يوم تزداد ثقة نيجي في نفسها، وفخرها بما تفعل، لأنها تفعل ذلك بطريقة جيدة يرضى عنها الجميع.

د. مجدى سعيد


شاهد أيضاً

باحثة تركية تقوم بتحويل نوى الزيتون إلى بلاستيك حيوي

باحثة تركية تقوم بتحويل نوى الزيتون إلى بلاستيك حيوي

الزيتون هو واحد من أكثر المحاصيل المثمرة المزروعة على نطاق واسع في العالم. ففي عام …