الثلاثاء , أكتوبر 22 2019
الرئيسية / أخبار / باحثون مصريون يطورون نوعًا جديدًا من المستشعرات الذكية ذات قدرات فائقة
باحثون مصريون يطورون نوعًا جديدًا من المستشعرات الذكية ذات قدرات فائقة
باحثون مصريون يطورون نوعًا جديدًا من المستشعرات الذكية ذات قدرات فائقة

باحثون مصريون يطورون نوعًا جديدًا من المستشعرات الذكية ذات قدرات فائقة


تمكن مؤخراً فريق دولي من جامعات كندية وأمريكية، يضم خمسة باحثين مصريين، من تصميم جيل جديد من المستشعرات الذكية القابلة للارتداء، يمكن أن يُستخدم مستقبلًا في صناعة جلد اصطناعي، أو كداعم للأطراف الاصطناعية وعدد آخر من التطبيقات، فعلاوةً على قدرة التقنية الجديدة على إذكاء الشعور باللمس عند مرتديها، يُمكنها أيضًا أداء وظائف متعددة لا يستطيع الجلد البشري أداءها.

ووفق البحث الجديد المنشور في دورية “أدفنسد ماتريالز” ذائعة الصيت، تمكَّن الباحثون من تصميم نوع جديد من المستشعرات يمكن توظيفه لإنتاج جلد اصطناعي يقترب في ملمسه من الجلد البشري، لكن بمُعامل مرونة وتمدُّد يفوق الجلد البشري بثلاثة أضعاف، ويمكنه يومًا ما مساعدة ضحايا الحرائق على استعادة جلودهم لـ”الإحساس” وحماية آخرين ممن تضطرُّهم أعمالهم إلى التعامل مع الحرائق والنيران.

وتعتبر قدرة الجلد البشري على الإحساس بالضغط والحرارة والبرودة والاهتزاز إحدى وظائف الأمان الأساسية التي يتعامل معها معظم الناس كأمر مفروغ منه دون محاولة لمعرفة آلية عملها. لكن الأمر يختلف تمامًا بالنسبة لضحايا الحروق، وذوي الأطراف الصناعية، وغيرهم ممن فقدت جلودهم قدرتها على الإحساس لسبب أو لآخر.

يقول الباحث في جامعة تورنتو الكندية “عبد السلام أحمد” والمؤلف الرئيسي للدراسة وقائد المجموعة البحثية: إن المستشعر الجديد الجديد اعتمد فى فكرته على تقنية تُعرف بالمحركات النانوية، تمتاز بأن لها قدرةً فائقةً على توليد إشارات كهربية في حالة التلامس.

صمم باحثو الدراسة مستشعرًا يمكنه محاكاة خصائص الاستشعار لدى الجلد، كالقدرة على تحديد الضغط ودرجة الحرارة والاهتزاز، بالإضافة إلى خصائص تفوق قدرات الجلد البشري، كالقدرة على اكتشاف الحقول المغناطيسية والموجات الصوتية.

في ذلك العمل، قام الباحثون بتطوير مُحرك نانوي له قدرة استشعار عالية مُتعددة الوظائف، يعمل ذلك المُحرك كمنصة استشعار ذكية ومتقدمة يُمكن أن تُثار بواسطة أنواع مختلفة من المحفزات الميكانيكية، بما في ذلك القوى الذاتية، كقوة الضغط والشد والاهتزاز الناجمة عن حركة الجسم، أو بواسطة قوى خارجية أخرى مثل المجالات المغناطيسية والصوتية، وبالتالي، يُمكن استخدام تلك الأداة كجهاز استشعار ذاتي بدمجه في جسم الإنسان عبر ثلاثة ترتيبات مختلفة؛ إذ يُمكن ارتداؤه كخاتم أو سوار أو حتى دمجه مع الملابس العادية، وهو ما يفتح نهجًا جديدًا للتكنولوجيات القابلة للارتداء تتمثل في كونها جهاز استشعار سلامة ذاتي التشغيل.

ويتكون المحرك النانوي من عدة طبقات رقيقة من المطاط عالي التمدد، يحتوى بداخله على ذلك السائل الغني بالجزيئات النانوية متناهية الصغر، لما يمتلك من خصائص مغناطيسية قوية، يُمكنه أن ينبه الإنسان في حالة تعرُّضه لموجات مغناطيسية قد تؤثر على صحته.

الطريقة التي يعمل بها ذلك الجهاز تشرحها ببساطة الباحثة في مجال الكيمياء بجامعة “كونتيكيت” الأمريكية “إسراء الصناديدي”، واحدة من الفريق الذي ابتكر تلك التقنية، بقولها: دعنا نتخيل عاملًا داخل مستشفى، طُلب منه إحضار أسطوانة أكسجين لغرفة عمليات، يقوم العامل بالتوجه إلى المخزن المخصص، ويحمل الأسطوانة، ثم يُقرر اختصار الطريق والمرور بالأسطوانة المعدنية داخل المكان المُعد لتصوير المرضى بتقنية الرنين المغناطيسي، في الوقت ذاته، يقبع مريض داخل جهاز الرنين، ماذا سيحدث في تلك الحالة؟ كارثة.

إذ سيقوم جهاز الرنين بتوليد مجالات كهرومغناطيسية عالية التردد، ستجذب بقوتها أسطوانة الأكسجين، المُخزن داخلها الغاز تحت ضغطٍ عالٍ، ونتيجة ارتطام الاسطوانة بالجهاز، سيحدث انفجار ضخم يُخلف ضحايا وخسائر مالية ضخمة.

تقول “الصناديدي” في تصريحات خاصة لموقع “للعلم”: إن تلك الكارثة لم تكن لتحدث إذا ما كان ذلك العامل مرتديًا المستشعر الصناعي الذكي -والذي يُشبه الجلد البشري- المنتَج عبر دراستنا، إذ إن جزيئات “المحلول السحري” التي تقبع داخل الطبقات المطاطية ستستشعر المجال المغناطيسي، فتتحرك وتُعيد ترتيب جزيئاتها في استجابة ميكانيكية تكيُّفية ناجمة عن تأثُّرها بالمجال المغناطيسي، أما الأجهزة الإلكترونية المُدمجة بالجهاز فتقوم بتحذير العامل من الاقتراب من هذه المنطقة، علاوة على إرسال رسائل لاسلكية إلى الفني المتخصص الموجود بالقرب من جهاز الرنين، فيطفئه لمنع حدوث الكارثة.

في الوقت الراهن، تتسابق المعامل التقنية لصناعة أجهزة إلكترونية ذكية قابلة للارتداء، ولكن، يبقى دمج أجهزة استشعار مخاطر الأمان في التكنولوجيات القابلة للارتداء تحديًا كبيرًا. تشمل مخاطر السلامة التي يُعالجها المستشعر الجديد مستوياتِ الضوضاء العالية وقوى المجال المغناطيسي التي تُعتبر من عوامل الخطر على صحة الإنسان، ويتميز ذلك الجهاز بالبساطة والحجم الصغير وانخفاض تكلفة إنتاجه وخفة وزنه، ما يجعله مثاليًّا كتكنولوجيا تحفظ السلامة المهنية.


شاهد أيضاً

ابتكار مادة نانوية من السيليكون للمساعدة على دفع المسبار بسرعة قريبة من سرعة الضوء

ابتكار مادة نانوية من السيليكون للمساعدة على دفع المسبار بسرعة قريبة من سرعة الضوء

إذا كان البشر سيرسلون يومًا ما مسبارًا صغيرًا عبر مسافاتٍ شاسعة من الفضاء، فإن تصاميم …