السبت , سبتمبر 21 2019
الرئيسية / حلول مبتكرة / د. محمد شيستي.. أن تفي بالعهد ولو بعد سنين عددا
د. محمد شيستي.. أن تفي بالعهد ولو بعد سنين عددا
د. محمد شيستي.. أن تفي بالعهد ولو بعد سنين عددا

د. محمد شيستي.. أن تفي بالعهد ولو بعد سنين عددا


أن تحمل هم الفقير والمريض والمحتاج الذي يعاني أطفاله من العواقب الوخيمة للأمراض، فقط لأنه لا يتحمل ولا تتحمل المستشفيات الحكومية التي يعالج فيها تكاليف الأجهزة الحديثة التي تنقذ حياة أطفاله، وأن يبقى هذا الهم عالقا في ذهنك حتى تجد له حلا رخيصا وملائما وناجحا ولو بعد عقدين من الزمان، فهذا قمة النبل، وذكاء اقتناص الفكرة حينما تقول هيت لك.
الدكتور محمد جبير شيستي Mohammod Jobayer Chisti هو أحد كبار الباحثين في مجال طب الأطفال في بنجلاديش، والذي تحدثت عنه وسائل الإعلام العالمية مؤخرا، ليس بسبب الشهادات العلمية المرموقة التي يحملها من أستراليا، ولكن بسبب الابتكار البسيط الذي نفذه لإنقاذ حياة الأطفال الذي يحتاجون إلى أجهزة تنفس صناعي ولا يجدونها، ونجح ابتكاره في إنقاذ حياة المئات من الأطفال.
الدكتور محمد هو باحث وخبير في الأمراض المعدية مثل الالتهاب الرئوي والسل، وهو حاليا جزءا لا يتجزأ من قسم التغذية والخدمات السريرية (NCSD) في المركز الدولي لبحوث أمراض الإسهال – بنجلادش icddr,b. في عام 2010 أكمل الدكتور محمد درجة الماجستير في طب الأطفال من مستشفى الأطفال الملكي بجامعة ملبورن بأستراليا، ثم تخصص في طب الجهاز التنفسي للأطفال، وبحلول عام 2014، أكمل شهادة الدكتوراه. وقد عاد منذ ذلك الحين إلى دكا – عاصمة بنجلاديش – حيث يعمل كقائد سريري في وحدة العناية المركزة وكمستشار لجناح الجهاز التنفسي الحاد. ويرأس مستشفيات الأبحاث السريرية، تحت NCSD.

أدوية الرعاية التنفسية

يركز الدكتور محمد على أدوية الرعاية التنفسية والعناية المركزة للأطفال وينسق الدراسات واسعة النطاق في المستشفيات في بنغلاديش، ويقود حاليًا العديد من التجارب السريرية في موضوعات مثل “ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر على الأطفال المصابين بالتهاب رئوي حاد ونقص الأكسجين في بنجلاديش” و”مسببات الالتهاب الرئوي في الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد ومتابعتهم بعد التخريج”.
يحكي الدكتور محمد –في تقرير نشرته البي بي سي في أكتوبر من عام 2017 – عن الهم الذي حمله على ابتكاره، والقسم الذي أقسمه على نفسه حتى أبره بعد 20 عاما، قائلا: في عام 1996، بينما كنت في الليلة الأولى لي كمتدرب بقسم الأطفال في مستشفى كلية طب سيلهيت، توفي ثلاثة من الأطفال أمام عيني، وحينها شعرت بالعجز لدرجة أنني بكيت، وفي ذلك المساء، وعد نفسه بأنه سوف يفعل شيئًا لمنع الأطفال من الموت بسبب الالتهاب الرئوي الذي يتسبب في موت حوالي 920.000 طفل سنوياً في العالم، معظمهم في جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء. وعادة ما تستخدم المستشفيات في الدول المتقدمة أجهزة تنفس صناعي لمساعدة الأطفال المصابين بالتهاب رئوي على التنفس، لكن تكلفة الجهاز الواحد يمكن أن تصل إلى 15 ألف دولار، ويجب أن يتم تشغيله من قبل عاملين مدربين بشكل خاص مما يجعله مكلفا للغاية بالنسبة للمستشفيات في البلدان النامية مثل بنجلاديش.


بعد عقدين من البحث، توصل الدكتور محمد إلى جهاز منخفض التكلفة يوفر إمكانية إنقاذ حياة آلاف الأطفال. حصل دكتور محمد على الإلهام من آلة رآها أثناء عمله في ملبورن بأستراليا تستخدم ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر (CPAP) لمنع الرئتين من الانهيار، مما يساعد الجسم على امتصاص ما يكفي من الأكسجين، لكنها آلة مكلفة. لذا عندما عندما عاد للعمل في المركز الدولي لأبحاث أمراض الإسهال، في بنغلاديش، بدأ العمل على تنفيذ جهاز يعمل بنفس تقنية CPAP لكنه أبسط وأقل تكلفة. حيث أخذ هو وزميله زجاجة شامبو بلاستيكية تم التخلص منها في وحدة العناية المركزة، وملأوها بالماء وأدخلوا فيها أحد طرفي أنبوب إمداد بلاستيكي. وكما يوضح الدكتور محمد في حديثه للبي بي سي: “يستنشق الأطفال الأكسجين من الخزان ويخرجون الزفير من خلال أنبوب يتم إدخاله في زجاجة الماء مما ينتج فقاعات في الماء، تحافظ الضغط الناتج من الفقاعات على فتح الحويصلات الهوائية الصغيرة للرئتين.

لقد اختبرناه أولا على أربعة أو خمسة مرضى بشكل عشوائي، وشهدنا تحسنا كبيرا في غضون ساعات قليلة. وبعد دراسة لمدة عامين، نشر الدكتور محمد النتائج في دورية لانسيت The Lancet، وأظهرت الدراسة أن الأطفال الذين عولجوا باستخدام جهاز CPAP الفقاعي البديل والرخيص كان معدل الوفيات لديهم أقل بكثير مقارنة مع أولئك الذين عولجوا بأكسجين منخفض التدفق، على الرغم من أن تكلفة الجهاز البسيط الذي صمموه قدرها 1.25 دولار فقط، وقد ساهم الجهاز في خفض معدلات الوفيات بنسبة 75 ٪، وحتى موعد نشر تقرير البيبي سي كان قد استفاد من الجهاز 600 طفل، وقد تبين أن الجهاز يعمل أيضا على زيادة كفاءة استخدام الأكسجين في المستشفيات، مما يؤدي إلى خفض فاتورة الأكسجين السنوية للمستشفى من 30 ألف دولار إلى 6000 دولار فقط.
عندما سئل دكتور محمد عن شعوره بالوفاء بالوعد الذي قطعه على نفسه قبل 20 عاما، أجاب: “لا أجد لديّ لغة تكفي للتعبير عن هذا”، وهو يتمنى أن تستطيع كل مستشفى في البلدان النامية توفير جهاز CPAP منخفض التكلفة للأطفال المصابين بالالتهاب الرئوي لأننا “في ذلك اليوم، يمكننا القول أن معدل الوفيات المرتبطة بالالتهاب الرئوي يقترب من الصفر”. كما يقول دكتور محمد.
نستطيع بمثل هذه الابتكارات الرخيصة والبسيطة والملائمة أن نحل الكثير من المشكلات، ونلبي الكثير من الاحتياجات، التي ربما لا يستطيع الفقراء حلها وتلبيتها من خلال التكنولوجيات العالمية السائدة.

د. مجدى سعيد

المصدر


شاهد أيضاً

"شارع 306" هنا يبتكر الشباب.. مشاوير وقصص نجاح

“شارع 306” هنا يبتكر الشباب.. مشاوير وقصص نجاح

يعد مشروع “شارع 306” من المشروعات الشبابية المصرية الخالصة أسسته شركة تحيا مصر القابضة للاستثمار …