الرئيسية / أخبار / فيديو.. تطوير برمجيات يمكنها أن ترى عدة دقائق من المستقبل
فيديو.. تطوير برمجيات يمكنها أن ترى عدة دقائق من المستقبل
فيديو.. تطوير برمجيات يمكنها أن ترى عدة دقائق من المستقبل

فيديو.. تطوير برمجيات يمكنها أن ترى عدة دقائق من المستقبل


اعتاد معظمنا استخدام تكنولوجيا التنبؤ بالكلمات التي نرغب في كتابتها، لكن هذا النوع من البرمجيات سيكون قادرًا على النظر إلى المستقبل بشكل أبعد للتنبؤ بالأعمال التي نفكر بها.

الأمر يبدو مخيفًا قليلًا، تخيل أن ترى خادمك الروبوت الذي سيقدم لك القهوة حتى قبل تطلبها.

تمكن علماء كمبيوتر من جامعة بون في ألمانيا من عملية رفع حدود كيفية التنبؤ التي تقوم بها أجهزة الكمبيوتر لسلوكيات البشر قبلها بدقائق بدقة.

الأجيال الحالية من برامج التوقع مهتمة فقط بمعرفة ما سنفعله في الثواني القليلة القادمة.

اعتاد معظمنا استخدام تكنولوجيا التنبؤ بالكلمات التي نرغب في كتابتها، لكن هذا النوع من البرمجيات سيكون قادرًا على النظر إلى المستقبل بشكل أبعد للتنبؤ بالأعمال التي نفكر بها.

الأمر يبدو مخيفًا قليلًا، تخيل أن ترى خادمك الروبوت الذي سيقدم لك القهوة حتى قبل تطلبها.

تمكن علماء كمبيوتر من جامعة بون في ألمانيا من عملية رفع حدود كيفية التنبؤ التي تقوم بها أجهزة الكمبيوتر لسلوكيات البشر قبلها بدقائق بدقة.

الأجيال الحالية من برامج التوقع مهتمة فقط بمعرفة ما سنفعله في الثواني القليلة القادمة.

بالنسبة للبشر، هذا ليس تحديًا، إذا رأيت شخص ما يمسك بوعاء وبعض الحبوب، يمكنك أن تتنبأ بأنه سيذهب لإحضار الحليب في الخطوة التالية والتي تستغرق 5 ثوانٍ، ثم بعد ذلك يحضر معلقةً للتقليب.

لكن هذا النمط من التفكير لا يبدو سهلًا بالنسبة لأجهزة الكمبيوتر.

قام الفريق باختبار أسلوبين يستخدمان أنواعًا مختلفةً من الشبكات العصبية الاصطناعية: الأول يتوقع الخطوات المستقبلية ثم يعيدها ما ينعكس على التوقع مرةً أخرى، والآخر يقوم ببناء مصفوفة في ضربة واحدة قبل دمج الاحتمالات.

كما هو متوقع كلما تعمقنا في النظر إلى المستقبل كلما زادت نسبة الخطأ.

يقول جال: «كانت الدقة أكثر من 40% لفترات توقع قصيرة، ولكن بعد ذلك رفضت، خوارزمية النظر إلى المستقبل، التحسن».

كان الأسلوب الانعكاسي أفضل بقليل من طريقة المصفوفة عند النظر إلى الثواني العشرين التالية، ولكن الشبكتين العصبيتين المختلفتين كانتا متطابقتين بالتساوي عند النظر إلى ما بعد 40 ثانيةً.

في النهاية وبعد جهد كبير توصل العلماء إلى أن برنامجهم المدرّب يمكن أن يتنبّأ بشكل صحيح بإجراءات مدة 3 دقائق في المستقبل بنسبة حوالي 15%.

قد يبدو الأمر محبطًا قليلًا، لكنه يؤسس أرضيةً صلبةً للذكاء الاصطناعي في المستقبل والتي يمكن من خلالها تطوير البصيرة البشرية الفائقة.

سيقدم الفريق نتائجه في مؤتمر IEEE في فرع “Computer Vision and Pattern Recognition in Salt Lake City”، والتي نأمل أن تولد بعض الاهتمام بالبرمجيات التنبؤية.

لا يزال هناك الكثير من البحث، خاصةً وأن الهدف النهائي هو جعل البرامج تبني خبرةً كافيةً بمفردها دون الحاجة إلى التدريب.

بالطبع لن يكون لديها القدرة على التنبؤ بالجرائم قبل حدوثها. أمامنا طريق طويل قبل أن نحتاج إلى القلق بشأن هذا النوع من المستقبل. فأفضل خوارزمياتنا تكافح للتنبؤ بالمجرمين الذين سوف يعيدون ارتكاب جرائمهم، دعنا نخمن من الذين اعتادوا مخالفة القانون.

ما يمكن أن يفعله هو مساعدتنا على تحسين ذكاء المركبات ذاتية القيادة، أو مساعدتنا في المنزل عن طريق إشعال الموقد لإعداد مكرونة اللازانيا.

أو ربما سيعطينا أخيرًا نسخةً من “Clippy” مساعد برنامج أوفيس من مايكروسوفت، على هيئة مشبك ورق يقدم النصائح أثناء الكتابة، الذي يتوقع في لمحة أنك لا تريد أي مساعدة في كتابة تلك الرسالة.

 

 

 

المصدر


شاهد أيضاً

مجوهرات حية تتحرك على الملابس لمواجهة الظروف البيئية

فيديو: “مجوهرات حية” تتحرك على الملابس وفقا لحالة الطقس

مجوهرات حية تتحرك على الملابس وفقا لحالة الطقس طور الباحثون في مختبر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا …