الرئيسية / اختراعات / اختراعات هندسية / آلات ومعدات / فيديو: تصنيع هراس الطرق “أمير” بأيادٍ مصرية
فيديو: تصنيع هراس الطرق "أمير" بأيادٍ مصرية
فيديو: تصنيع هراس الطرق "أمير" بأيادٍ مصرية

فيديو: تصنيع هراس الطرق “أمير” بأيادٍ مصرية


وقعت وزارة الإنتاج الحربي المصري اتفاقا يقضي بتصنيع اختراع العالم المصري عبد الحليم عمر، أستاذ هندسة النقل بجامعة كارلتون تحت مسمى “الهراس أمير”.

وهو معدة عبارة عن هراس يمكنه رصف الطرق بدون تشققات مثل الطرق التقليدية، أطلق عليه “الهراس أمير” فى مصانع الإنتاج الحربي، بنسبة تصنيع محلى تصل لـ( 60%) ، ليساعد فى خلق جيل جديد من معدات رصف الطرق بدون تشققات فى الأسفلت مستقبلا .

يعد “الهراس أمير” أو “وابور الظلط” أحد الابتكارات التي أحدثت ثورة في مجال رصف الطرق خلال السنوات الماضية، والذي نجح في الوصول إليه العالم المصري عبد الحليم عمر، أستاذ هندسة النقل بجامعة كارلتون، وهي معدة عبارة عن “هراس” يمكنه رصف الطرق بدون تشققات مثل الطرق التقليدية، ليساعد في خلق جيل جديد من معدات رصف الطرق بدون تشققات في الأسفلت مستقبلا.
وقال العالم المصري إنه ابتكر “هراس” أو ما يعرف في مصر بـ”وبور الزلط” لرصف الطرق يعتمد في فكرته أن يكون “مسطحا” وليس دائريا، مشيرا إلى أنه في البداية حاول استخدام شبكة بلاستيكية مع مواد الرصف ولكنها فشلت فشلا ذريعا ولكنه أصر حتى توصل إلى تلك الطريقة.
وتابع أستاذ الهندسة بكندا، خلال تصريحاته عام 2015 في برنامج “مصر تستطيع”: “القوات المسلحة المصرية في عام 1982 هي من قامت بتصنيع الشكل الأولي له وقامت بمجهود جيد ولكن الحكومة الكندية هي من أنهت المشروع بتكلفة نصف مليون دولار”، منوها إلى أن الهراس تم تعديله وقامت كل من السويد وأستراليا بشرائه بعدما أثبت نجاحه بشكل كبير.
وذكر العالم المصري أنه أطلق على المعدة أمير نسبة إلى نجله “أمير”.
يعد الهراس “أمير” الذي ابتكره الدكتور عبد الحليم، واحدًا من الأجهزة التي ابتكرها في كندا، والتي تمثل حلا عمليًّا لرصف الطرق بفعالية وكفاءة، والتي كانت سببا في حصوله على جائزة “ستاندفورد فليمنج” في عام 2005 من قبل الجمعية “الكندية للهندسة المدنية” لإسهاماته المميزة في تطوير “هندسة النقل” في كندا.
وشغل العالم المصري منصب مدير مركز المواد التركيبية الجغرافية لبحوث التنمية والمعلومات منذ عام 1987، كما ساهم في تأسيس جامعة كارلتون كمركز دولي في الأبحاث الرائدة في مجالات الهندسة والنقل، وشارك في تأليف أكثر من 270 ورقة بحثية لمجلات ومؤتمرات.
وجمع بحثه أكثر من 3.5 مليون دولار في شكل منح وعقود بحثية من الصناعة في كندا وأمريكا ومصر.
وفاز بجائزة “نوفا” من قبل منتدى الابتكار والبناء، والتي تعتبر بمثابة “جائزة نوبل” في البناء والابتكار، كما حصل على جائزة استحقاق النقل الأكاديمي في عام 2009 من رابطة النقل من كندا.
وحصد وسام “كيفر لأفضل” ورقة بحثية في المجلة الكندية للهندسة المدنية.
وأكد وزير الإنتاج الحربي المصري محمد العصار، انحيازه الدائم للعلم والعلماء المصريين بالداخل والخارج، مشيدًا بجهود وزارة الهجرة في ربط عقول أبنائنا المهاجرة بالوطن وتقديمها ابتكاراتهم وثمار خبراتهم بالخارج ليفيدوا بها وطنهم، مشددا على اهتمام وزارته بالابتكارات الجديدة، خاصة التي يقدمها مصريون لإنتاج منتجات مصرية 100%.
من جانبها، أشادت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بالجهود المبذولة للاستفادة العملية من خبرات علماء مصر بالخارج، لافتا إلى حرص وزارة الإنتاج الحربي على تعزيز الصناعات الوطنية بالاستفادة من كل الخبرات المصرية بالداخل والخارج.