الرئيسية / مبدعون / رياضة / بيليه : الجوهرة السوداء

بيليه : الجوهرة السوداء

هو موهبة لم تتكرر في عالم كرة القدم حقق لمنتخب بلاده العديد من الانتصارات وأصبح وزيرا للرياضة في بلاده لقبه جمهوره بالجوهرة السوداء اعترافا بموهبته العظيمة .

المولد والنشأة

ولد بيليه في تريس كاراكوس في ميناس غرياس في البرازيل ، لأب كان يلعب في نادي فلومينيزي و هو دوندينهو و أمه أسمها سيلستي ، و قد سمي تيمنا بالعالم الأمريكي توماس أديسون ، و يسمى في عائلته باسم ديكو ، و لم يحصل على اسمه بيليه إلى في أيام الدراسة ، و قد أعطي هذا الاسم لأنه لم يعرف كيف يهجى اسم لاعبه المفضل حارس مرمى نادي فاسكو دي جاما بيلي ، و لم يكن بيليه يحب هذا الاسم ، و قد طرد من المدرسة لأنه لكم زميله الذي أطلق عليه هذا الاسم ، و لكن الاسم ظل ملتصقا به ، و لكن بيليه لم يكن يعرف أنه في اللغة الأيرلندية اسمه بيليه يعني كرة القدم ، و في لغة الهيبيين تعني المعجزة.

و قد نشأ بيليه في باورو في ساو باولو، و جمع بيليه الأموال من خلال عمله مع نادي باورو أثلتيك كلوب، حيث كان ينظف أحذيتهم في أيام المباريات، و قد تعلم لعب الكرة من والده الذي كان يلعب في نادي أتلتيكو مينيرو، و الذي أصيب في ركبته مما اضطره إلى اعتزال الكرة.

مسيرته الكروية

كان فريق بيليه الأول هو فريق شوزليس ونس ، و قد تأسس هذا الفريق على يد بيليه و بعض من أصدقائه ، و قد شاركوا في العديد من البطولات المحلية ، و تتطلب هذه البطولات ارتداء أحذية رياضية ، و قد غيروا اسم فريقهم إلى أميركوينها ، و قد لعبوا في المباراة النهائية في إستاد بي أيه كي ، و قد فاز بيليه بلقب هداف البطولة.

و في عام 1954 ، انتقل بعض لاعبي الفريق إلى نادي باوكينهو للناشئين ، و الذي يدربه اللاعب السابق فالديمير دي بريتو ، الذي لعب في كأس العالم لكرة القدم 1934 ، و قد فاز الفريق بكأس الناشئين في عام 1954 ، و قد سجل بيليه 148 هدف في 33 مباراة.

و في عام 1956 أخذ المدرب بيليه إلى نادي سانتوس ليبدأ مسيرة احترافية مع نادي سانتوس ، و منذ ظهوره الأول ، قام النقاد الرياضيون بالتوقع بأنه سيكون اللاعب الأفضل في العالم.

لعب بيليه أول مباراة دولية له مع منتخب البرازيل لكرة القدم في 7 يوليو 1957 أمام منتخب الأرجنتين لكرة القدم ، و فاز منتخب البرازيل لكرة القدم 2-1 ، و سجل بيليه هدفه الدول الأول ، قبل أن يبلغ السابعة عشر بثلاثة أشهر

ولعب بيليه أول مباراة في كأس العالم أمام منتخب الإتحاد السوفييتي لكرة القدم في الدور الأول من كأس العالم لكرة القدم 1958 ، و قد كان أصغر لاعب في البطولة ، و في ذلك الوقت كان أصغر لاعب يلعب في تاريخ كأس العالم ، و قد سجل أول هدف له في كأس العالم أمام منتخب ويلز لكرة القدم في الدور الربع نهائي ، و قد أصبح أصغر لاعب يسجل هدفا في كأس العالم ، و في الدور النصف نهائي أمام منتخب فرنسا لكرة القدم بقيادة جاست فونتين سجل بيليه ثلاثية ليقود منتخب البرازيل لكرة القدم إلى التأهل إلى المباراة النهائية.

وفي 19 يونيو 1958 أصبح بيليه أصغر لاعب يلعب في نهائي لكأس العالم لكرة القدم بعمر 17 سنة و 249 يوم ، و قد سجل هدفين في المباراة أمام منتخب السويد لكرة القدم ، و هدفه الأول من الأهداف الأجمل في التاريخ ، و بعد أن انتهت المباراة أغمى عليه ، و تم إسعافه من قبل الطاقم الطبي ، و قد أنهى البطولة بستة أهداف سجلها بأربعة مباريات و هو ثاني هدافي البطولة خلف جاست فونتين.

في أول مباراة له في كأس العالم لكرة القدم 1962 صنع هدف أمام منتخب المكسيك لكرة القدم و بعدها سجل آخر بعد أن راوغ أربعة مدافعين ، ليفوز منتخب البرازيل لكرة القدم 2-0 ، و قد أصيب في مباراة منتخب البرازيل لكرة القدم أمام منتخب تشيكسلوفاكيا لكرة القدم ، و قد لعب بدلا عنه في البطولة أماريلدو ، و قام غارينشيا بقيادة منتخب البرازيل لكرة القدم إلى الفوز في البطولة.

وتذكر بطولة كأس العالم لكرة القدم 1966 بسبب القوة التي ظهرت عليها ، حيث كثرت الأخطاء الشخصية في تلك البطولة ، و أصبح بيليه أحد ضحايا تلك البطولة ، و أصبح بيليه أول لاعب يسجل أهداف في ثلاثة بطولات لكأس العالم ، و قد سجل هدفه من ركلة حرة مباشرة أمام منتخب بلغاريا لكرة القدم ، و قد خرج منتخب البرازيل لكرة القدم من الدور الأول في تلك البطولة للمرة الأولى منذ كأس العالم لكرة القدم 1934 ، وقال بيليه بعد تلك البطولة أنه لا يريد اللعب في كأس العالم مرة أخرى.

عندما استدعي بيليه إلى المنتخب في عام 1969 رفض في البداية ، و لكنه بعدها قبل و لعب 6 مباريات في تصفيات كأس العالم ، و قد سجل 6 أهداف ، و قد كانت بطولة كأس العالم لكرة القدم 1970 في المكسيك الأخيرة لبيليه.

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات

شاهد أيضاً

احمد حسن الديب

“الدنيا متسواش – إخوات وأهل – مركب خصوصي” شعر للمبدع أحمد حسن الديب

أحمد حسن الديب، شاعر عامية شاب من مواليد الثمانينيات، يعمل بالمحاماة، وله قصائد مسجلة في …