الرئيسية / أخبار / لماذا ملأت صور هذا الشاب السعودي شوارع أمستردام؟
لماذا ملأت صور الشاب السعودي شوارع أمستردام؟
لماذا ملأت صور الشاب السعودي شوارع أمستردام؟

لماذا ملأت صور هذا الشاب السعودي شوارع أمستردام؟

لماذا ملأت صور هذا الشاب السعودي شوارع أمستردام؟

اختارت بلدية مدينة أمستردام الهولندية الشاب السعودي عامر عسيري، ليكون رمزا من رموز الاندماج الناجح في المجتمع الهولندي.

ووقع الاختبار بناء على أبحاثه في مجال المضادات الحيوية والجهود التي يقوم بها لتطوير أدوية مكافحة البكتيريا الناقلة لمرض السل الرئوي.

ووزعت بلدية أمستردام صور عامر عسيري، على عدد من شوارع المدنية، رفقة 800 مهاجر اَخر، أثبتوا نجاحهم وسط المجتمع الهولندي.

لماذا ملأت صور الشاب السعودي شوارع أمستردام؟
لماذا ملأت صور الشاب السعودي شوارع أمستردام؟

وقال الباحث السعودي، في التعريف المرافق لصورته والذي نقلته صحف خليجية، إنه ولد في أسرة كبيرة، فهو واحد من بين 26 طفلا رزق بهم والده من ثلاث نساء، وأنه الوحيد الذي يعيش في الخارج رفقة زوجته وأولاده.

وقال عامر عسيري، في تغريدة له على تويتر، إن مبادرة بلدية أمستردام، “تكريم لمن يخدمون مدينة أمستردام من جنسيات أجنبية”.

وأشاد ناشطون، في الشبكات الاجتماعية في السعودية، بعامر عسيري، مطالبين في الوقت نفسه إعلام بلادهم بدعم “هذا البطل”، على حد قولهم.

وقال سطام بن خالد آل سعود، في تدوينة له، “بلدية امستردام تحتفي بالباحث السعودي عامرعسيري!!! اين إعلامنا عن هذا البطل وغيره من الأبطال لا ترتقي الأمم إلا بتكريم علمائها ومبدعيها”.

فيما غرد  مساعد الشراري قائلا “أمستردام تحتفي بالباحث السعودي عامرعسيري وتوزّع صوره بالشوارع تكريماً له، فماذا قدم له إعلامنا؟

فيما قال عبدالله العلَمي “احتفت امستردام (هولندا) بالباحث السعودي عامرعسيري، الذي طورأدوية لمكافحة «السل» بنشرصوره في أهم شوارع المدينة تقديراً لجهوده.. متى تكرمه بلده؟”

لماذا ملأت صور هذا الشاب السعودي شوارع أمستردام؟

للمزيد من الموضوعات.. أضغط هنا

اضف تعليقك بواسطة الفيسبوك

تعلقيات

شاهد أيضاً

البول البشري بديلاً لوقود السيارات! هل تعمل في المستقبل بالفضلات؟

البول البشري بديلاً لوقود السيارات! هل تعمل في المستقبل بالفضلات؟

البول البشري بديلاً لوقود السيارات! هل تعمل في المستقبل بالفضلات؟ ازدادت محاولات حل المشكلات المرتبطة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *